المحتوى الرئيسى

شارك برأيك .. العالم على موعد مع نزال جديد في الفصل الثاني من السلسلة الرباعية بين الريال وبرشلونة

04/19 23:14

للمرة الثانية في غضون خمسة أيام فقط ، يجتذب قطبا الكرة الأسبانية أنظار معظم عشاق الساحرة المستديرة في كل أنحاء العالم عندما يلتقيان على ملعب "ميستايا" في فالنسيا يوم الأربعاء في الفصل الثاني من السلسلة الرباعية لمواجهات الفريقين في نهائي كأس ملك أسبانيا لكرة القدم. وكان الفريقان قد التقيا السبت الماضي في مدريد ضمن المرحلة 32 من الدوري على إستاد "سانتياجو برنابيو"، وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، ليحافظ برشلونة على فارق النقاط الثماني التي تفصله عن غريمه ويقطع شوطًا كبيرًا نحو الاحتفاظ بلقبه. ولكن مباراة الغد ستقام على ملعب محايد حيث يلتقي الفريقان على إستاد ميستايا" الشهير في فالنسيا ليكون النهائي الأخير الذي يشهده هذا الإستاد قبل هدمه في العام المقبل بينما سينتقل فالنسيا للعب على إستاد آخر. كما سيلتقي الفريقان مرتين في الفترة المقبلة في ذهاب وإياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في 27 أبريل الحالي و3 مايو المقبل، لتستمتع الملاعب الإسبانية بمواجهة اثنين من أبرز الأندية في العالم أربع مرات في 18 يوما. وسيسعى النادي الكتالوني إلى تعزيز رقمه القياسي من حيث عدد الألقاب في كأس الملك (25 آخرها عام 2009)، كما انه خرج متوجًا باللقب في آخر 3 مرات خاض فيها النهائي، في حين يحمل ريال مدريد اللقب 17 مرة في تاريخه . وستكون المواجهة بين الفريقين هي الأولى بينهما في النهائي منذ عام 1990 عندما التقى الفريقان في فالنسيا أيضا، وفاز برشلونة بهدفين نظيفين، وهو ما يدعم معنويات الفريق الكتالوني قبل مباراة الغد، علمًا بأنهما تواجها على اللقب في أربع مناسبات أخرى أعوام 1936 ( فاز ريال 2 ـ1)، و1968 ( فاز برشلونة 1-صفر) و1974 (فاز ريال 4- صفر) و1983 (فاز برشلونة 2 ـ 1). وأحرز ريال مدريد آخر ألقابه في بطولة الكأس عام 1993، بينما توج برشلونة بآخر ألقابه في البطولة عام 2009 عندما تغلب على أتلتيك بلباو في المباراة النهائية على إستاد "ميستايا" أيضا. ومنذ إحرازه اللقب أخر مرة عام 1993، بلغ ريال النهائي مرتين، فسقط أمام ديبورتيفو لاكورونيا 2-1 عام 2002، وأمام ريال سرقسطة 3-2 بعد التمديد عام 2004. ويملك برشلونة رصيدًا أفضل من غريمه في المباريات النهائية في الكأس، إذ خاض 34 مرة النهائي منذ عام 1902 ففاز 25 مرة باللقب وخسر 9 مرات بمعدل نجاح يبلغ 74%، في حين خاض ريال النهائي 36 مرة، فخسر 19 مرة وأحرز اللقب 17 مرة بمعدل نجاح يبلغ 47%. وستكون الفرصة متاحة لمدرب الفريق الملكي البرتغالي جوزيه مورينيو أن يحمل أول ألقابه مع ريال في المسابقة الغائبة عن خزائنه منذ 1993. واعتمد مورينيو خطة دفاعية السبت الماضي ، إذ زج بالمدافع البرتغالي بيبيي في الوسط كي يراقب تحركات ميسي، ما دفع أسطورة الفريق ألفريدو دي ستيفانو لانتقاده لعدم تمكنه من التصدي لوسط برشلونة والطريقة الدفاعية التي انتهجها. ومن المحتمل أن يقوم مورينيو بتغيير في تشكيلته، بالزج بلاعب الوسط الألماني مسعود أوزيل بدلاً من المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة. لكن مورينيو سيحصل على الفرصة كي يصبح أول مدرب في تاريخ ريال يحقق لقب الكأس في أربع دول مختلفة، بعدما نال هذا الشرف مع بورتو البرتغالي (2003) تشيلسي الانجليزي (2007) وانتر ميلان الإيطالي (2010). وفي المقابل، ينتظر ألا يشهد تشكيل برشلونة تغييرًا جوهريا عما كان عليه في لقاء السبت الماضي خاصة بعدما أكد كارلوس بويول قائد ومدافع الفريق استعداده للمشاركة بعدما تعافى من الإصابة الخفيفة التي لحقت به في لقاء السبت وأدت لخروجه من الملعب قبل 25 دقيقة من نهاية المباراة. ويأمل بويول في أن يلعب دوره في قيادة الفريق إلى الفوز بلقب الكأس والذي يأتي بعد أسبوع واحد من احتفال بويول بعيد ميلاده الثالث والثلاثين. ويضع مشجعو برشلونة أملا كبيرا على مهاجمهم الأرجنتيني الشاب ليونيل ميسي الذي نجح في فك شفرة مبارياته أمام الفرق التي يدربها مورينيو حيث كان هدفه في مباراة السبت الماضي هو الأول له في مرمى فريق يدربه مورينيو. وإذا نجح ميسي في هز الشباك خلال مباراة الغد ، سينفرد بالرقم القياسي في عدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في موسم واحد بأي بلد أوروبي بعدما عادل الرقم القياسي للأسطورة المجري فيرنك بوشكاش بهدفه يوم السبت الماضي والذي كان رقم 49 له في مختلف البطولات هذا الموسم علما بأن بوشكاش استحوذ على هذا الرقم منذ عام 1960 . كما يأمل برشلونة في أن يستعيد مهاجمه الخطير ديفيد فيا ذاكرة التهديف بعدما فقد هذه الذاكرة في آخر عشر مباريات ومنها سبع مباريات في الدوري الأسباني وثلاث في دوري أبطال أوروبا.انضم إلى اصحاب كورابيا على الفيس بوك وشاركهم برأيك

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل