المحتوى الرئيسى

> «خناقة» بين خبراء الري والوزير في اجتماعات حوض النيل

04/19 21:01

شهدت الاجتماعات المغلقة للجنة التفاوض مع دول حوض النيل خلافات في وجهات النظر بين الخبراء الفنيين حول جدوي قبول مصر العرض الاثيوبي بالمشاركة في تمويل وانشاء سد الألفية العظيم علي منابع النيل، وعارض مجموعة من الخبراء توجه الوزارة إلي الموافقة وحذروا من ضياع الأموال المصرية لعدم جدوي المشروع لمصر وامكانية انهيار السد مع تكرار الفيضانات العالية وبما يهدد بغرق الخرطوم والاضرار بالسد العالي. وكشف مصدر مطلع بالوزارة لـ«روزاليوسف»: إن الأصوات المطالبة بالمشاركة في تمويل السد بهدف تضمين اتفاقية الشراكة ما يمنع الاضرار بحصة مصر، يجب أن تضع في اعتبارها أن جدوي انشاء السدود الاثيوبية لا تتوقف علي شراء مصر للكهرباء، حيث إن سعر الكهرباء التي سينتجها السد الاثيوبي لن يكون منافسا لسعر الكهرباء التي تنتجها مصر، بالإضافة إلي احتياجها لاستثمارات ضخمة لنقل الطاقة من المرتفعات الاثيوبية للقاهرة، كما أن الخطط الاثيوبية الطموحة التي ينوي رئيس الوزراء الاثيوبي «زيناوي» تنفيذها بالعقد القادم للتنمية تستطيع أن تستوعب كل الطاقة التي سيقوم بإنتاجها من السدود التي بدأت في انشائها ولن يكون هناك فائض لتصديره. وفي ذات السياق ارسلت وزارة الموارد المائية والري مذكرة عاجلة لوزارة الخارجية تطالبها بسرعة اجراء الاتصالات اللازمة مع الحكومة القطرية لبيان مدي صحة عزمها تمويل الشركات التي تعمل في بناء السدود بأديس أبابا، واتخاذ ما يلزم من إجراءات لمنع ذلك الأمر الذي يهدد الأمن القومي المصري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل