المحتوى الرئيسى

أثنار: مبارك و«بن على» كانا رفيقين فى الاشتراكية وأصبحا ديكتاتورين مكروهين

04/19 19:29

وصف رئيس الحكومة الإسبانية السابق، زعيم الحزب الشعبى المعارض خوسيه ماريا أثنار رئيسى مصر وتونس السابقين محمد حسنى مبارك وزين العابدين بن على بأنهما «ديكتاتوران مكروهان بعد أن كانا عضوين بالاشتراكية الدولية». وقال «أثنار» خلال زيارته الاثنين إلى منطقة إستيبونا فى مدينة مالاجا الجنوبية: «إن الديمقراطيين فى مصر وتونس تمكنوا من الإطاحة بمبارك وبن على من حكومتى بلديهما فى حين أنهما كانا عضوين بالاشتراكية الدولية». وأضاف أن الحزب الوطنى الذى تم حله مطلع الأسبوع الجارى بقرار من المحكمة الإدارية العليا فى مصر كان أيضاً «عضوا بالاشتراكية الدولية»، مشيرا إلى «ضرورة التدبر فى كيفية تحول بعض الأشخاص فى يومين من رفقاء فى الاشتراكية الدولية إلى ديكتاتوريين مكروهين ينبغى محاكمتهم». وفيما يتعلق بالأزمة الليبية، اتهم «أثنار» الحكومة الاشتراكية فى مدريد بـ«بيع قنابل عنقودية» لطرابلس، موضحا أنه «فى عام 2003 أراد العقيد الليبى معمر القذافى التعاون مع المجتمع الدولى عندما رأى ما حدث لديكتاتور أسوأ منه»، فى إشارة إلى الرئيس العراقى الراحل صدام حسين. وانتقد «أثنار» محاولات «إثبات أنه صديق لديكتاتوريين مثل القذافى فى نفس الوقت الذى تبين فيه أن النظام الليبى يقصف شعبه بقنابل عنقودية باعها له حزب الاشتراكى الإسبانى الحاكم»، وأشار إلى أن التدخل فى ليبيا «يقوم على قرار الأمم المتحدة الذى يهدف إلى حماية الشعب المدنى».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل