المحتوى الرئيسى

شاهد: استمرار الاحتجاجات في سوريا رغم مشروع قانون رفع حالة الطوارئ وإلغاء محكمة أمن الدولة العليا

04/19 18:38

- دمشق- رويترز Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  ذكر نشطاء حقوقيون أن مظاهرة مؤيدة للديمقراطية اندلعت في مدينة بانياس السورية المضطربة، اليوم الثلاثاء، بعدما وافقت الحكومة على مشاريع قوانين لرفع حالة الطوارئ، في حين تفرض الحصول على تصريح قبل التظاهر.وهتف مئات المتظاهرين "لا إخوانجية ولا سلفية.. إحنا طلاب حرية". وتشير الهتافات إلى اتهامات من السلطات بأن جماعات إسلامية مسلحة تعمل انطلاقا من بانياس "وتنشر الإرهاب" في سوريا، التي تشهد احتجاجات لم يسبق لها مثيل ضد حكم الرئيس بشار الأسد.كانت الوكالة العربية السورية للأنباء قد ذكرت، في وقت سابق، أن مجلس الوزراء، الذي لا يتمتع بسلطات كبيرة وينفذ أوامر الأسد، قد أقر مشروع قانون بإلغاء محكمة أمن الدولة العليا التي يقول محامون معنيون بحقوق الإنسان إنها تنتهك حكم القانون والحق العالمي في الحصول على محاكمة عادلة.وأضافت الوكالة أن سوريا أصدرت قانونا يلزم المحتجين بالحصول على تصريح من وزارة الداخلية قبل الخروج في مظاهرات. وقال محاميان، طلبا عدم كشف اسميهما، إن القانون أبقى حظرا على حق التجمع في سوريا التي تشهد احتجاجات مؤيدة للديمقراطية لم يسبق لها مثيل.وتأتي خطوة رفع حالة الطوارئ بعد أن فرقت قوات الأمن السورية في وقت متأخر من أمس الاثنين اعتصاما شارك فيه مئات المحتجين في ساحة رئيسية في مدينة حمص بـ"إطلاق النار عليهم"، حسب روايات شهود عيان وناشطين في مجال حقوق الإنسان.وقال أحد شهود العيان من حمص لـ"بي بي سي": إن قتيلا وثلاثة جرحى على الأقل قد سقطوا بنيران قوات الأمن، فيما نقلت وكالة الفرنسية عن شاهد آخر أن عدد القتلى أربعة، وأن "الشبيحة" وقوات الأمن كانت تطارد المعتصمين حتى الساعة السادسة بتوقيت سوريا.الفيديو نقلاً من موقع "بي بي سي– العربية"...  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل