المحتوى الرئيسى

رحلات منظمة من الجليل الى الخليل..شاهد الصور

04/19 16:58

الخليل-دنيا الوطن-هيثم الشريف        إزدهرت الحركة السياحية  الداخلية  في مدينة الخليل  وذلك جراء  قيام المئات من فلسطينيي الـ(48) بزيارة المدينة أسبوعيا.وذلك من خلال  عشرات الحافلات  التي تقف وسط المدينة.        أم العبد من مجد الكروم داخل الخط الاخضر عبرت عن سعادتها  لزيارة الخليل للمرة الثالثة خلال أشهر قليلة .حيث زارت الحرم الابراهيمي الشريف وتجولت في أرجاء المدينة.      أما أبو اسماعيل من الناصرة فسعادته  تكمن حسبما يقول  في كونه يزور الخليل لأول مرة  وكذلك قالت أم عوض من الجليل ولكنها أشارت  الى ان الاسعار متباينة  من محل لآخر.      فيما خالفتها بذلك  الحاجة سميرة سلامة  التي تزور المدينة للمرة الثانية  من خلال بيت المسنين في مجد الكروم, حيث قالت"الاسعار  منافسة وليس هنالك من تباين يُذكر".      كما عبرت مريم اسماعيل من مجد الكروم أيضا عن فرحتها بزيارة الخليل للمرة الأولى بعدما سمعت عنها الكثير من معارف لها زاروا الخليل منذ أشهر.        وحول سبب زيارة  فلسطينيي الـ (48)لمحافظة الخليل تحديدا..أعاده  أحد المنظمين لهذه الرحلات وهو "ابراهيم الخلايلة" من مجد الكروم لحب المدينة من جهة,ولكون مناطق الشمال كجنين مغلقة أمامهم .مشيدا  بالخدمات المقدمة لهم سواء من الغرفة التجارية  أومن تجار وحتى مواطنين.معتبرا في الوقت نفسه أن الاسعار ليست منافسة فحسب بل شعبية أيضا,ولكنه نوه الى صعوبة ايجاد مواقف للحافلات.     أحد أفراد الشرطة المرافقة  لاحدى الحافلات قال:حتى وان لم يكن هنالك مواقف مخصصة للحافلات..فنحن نؤمن للزائرين مواقف لسبع حافلات في منطقة "دوار ابن رشد"في الخليل، كماأننا نوزع الحافلات أحيانا على مناطق مختلفة  بحسب رغبة  القائمين  على هذه الرحلات، وذلك ما ينعكس  إيجابا  على التجار في احياء مختلفة.     فيما رأى شرطي آخر يعمل على تنظيم السير في المنطقة أن ما يعكر صفو القادمين من داخل الخط الاخضر  هو استغلال بعض الاطفال لهم حيث يتم مطالبة الزوار بأجور كبيرة  بدل نقل حاجياتهم من الاسواق الى الحافلات.     شرطة محافظة الخليل بدورها أكدت انه منذ بداية هذه الحملات السياحية من قبل عرب الداخل تم عقد اجتماع لكل مكاتب الشركات السياحية  بحيث اتفق معها  على ان تبلغ الشرطة بمواعيد قدوم الحافلات  بهدف تقديم  الخدمات  وتأمين المواقف لهم ومرافقتهم.  صاحب مطعم القدس في المدينة  يوسف مطاوع  رأى أن مرافقة شرطي لكل حافلة  منذ وصولها مدخل المدينة  يعطي طابعا من الامن والامان والدعم النفسي للزوار، مبديا سعادته لهذه الزيارات  التي تساهم في تنشيط  السياحة الداخلية، وبذلك يعّم الخير على الجميع حيث يستقبل المطعم ما بين 300 الى 350 شخص أسبوعيا كما يقول.       تاجر الملابس  في منطقة باب الزاوية  "محمد شريف مسودة" اعتبر كذلك ان الزيارات تُنشط الحركة الاقتصادية  في ظل التدهور الاقتصادي ، مؤكدا أن نسبة  المبيعات  قد تزداد عنده خاصة في  أيام الاحد  حيث تحضر الحافلات من  حيفا وعكا والناصرة ونهاريا.      أما "سلامة الحداد" بائع الملابس والحرامات السورية  في مجمع المدينة المنورة فقد اعتبر  ان مجرد قدوم  هذه الحافلات  به فائدة ولو معنوية.      نائب رئيس الغرفة التجارية  الصناعية  في محافظة الخليل السيد طاهر المحتسب  أكد ان الزائرين  من فلسطينيي الـ (48) باشروا القدوم  للخليل منذ عدة أعوام بتنظيم مع الغرفة التجارية" أستطيع أن أقول  ان لقدومهم عدة فوائد أولها انه يعطي  دفعة معنوية من خلال التواصل الاجتماعي,لأننا أولا وأخيرا كلنا فلسطينيون ,وثانيا لقدومهم أثر ايجابي  على اقتصاد المدينة  حتى وان كان لا تزيد نتيجته  على ال10%.      وأضاف المحتسب"كلما أعلمنا بموعد زيارتهم نرسل لهم موظفين من الغرفة التجارية بالتعاون مع دائرة  السياحة والشرطة ,لمرافقتهم  أثناء زياراتهم للمصانع والمتاجر وحتى الأماكن  المقدسة كالحرم الأبراهيمي الشريف".       وقد نوه المحتسب الى أن هذه الزيارات  كانت مطرده بصرف النظر عن توقفها في أكثر من فترة ، مع ذلك قال أن عدد الحافلات في البداية كان لا يتجاوز الحافلتين  الا أنه وصل  الى 8و10 حافلات واكثر.لذلك عقدنا أكثر من اجتماع مع تجار المحافظة وطالبناهم  بوجوب تخفيض الأسعار  على السياح  لاعطاء  صورة طيبة عن مدينة الخليل ,والحمد لله  فقد أبدى  العديد من القائمين  على هذه الزيارات ارتياحهم لذلك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل