المحتوى الرئيسى

الى المرجعية الدينية بقلم:حسين العامري

04/19 16:49

بسم الله الرحمن الرحيم إلى المرجعية الدينية باسم شباب العراق الخريجين العاطلين عن العمل المتواجدين و المتواصلين عبر الانترنت و الفيس بوك و المنضمّين تحت حركات الشباب العراقي الثائرة ضد الظلم و الفساد نوجه كلامنا الصريح و بدون مجاملة و لا لف و لا دوران و نعتذر مسبقا عن أي سوء أو إزعاج يصدر منا فنقول لكم يا علماءنا و يا مراجعنا: 1- لم نكن أغبياء و لا جهالا و لا بهائم و لا أنعاما بل جربنا و جربنا و عرفنا الصالح من الطالح و المفسد من المصلح و السارق من الأمين و الصادق من الكاذب و قررنا و عزمنا على هزيمة و طرد كل فاسد و سارق و كاذب و ظالم و كان الخلاص في متناول أيدينا و كان سهلا بسيطا خفيف المؤونة عبارة عن جرة قلم فقط علامة (صح ) أما اسم الشخص أو القائمة التي أعرف بصلاحها و أمانها و صدقها و كان قرارنا و تصميمنا و إصرارنا مؤيدا و مؤكدا و مدعوما و مباركا من المرجعية الدينية المباركة و كما نقلت كل الفضائيات و وسائل الإعلام و لأسابيع عديدة نقلت عنكم الحكم و الفتوى و النصح و الإرشاد إلى عدم انتخاب من جربتموه سابقا و تبين أنه فاسد و سارق و كاذب 2- وحينئذ كان النصر و الفرج و الخلاص قريبا جدا جدا لكن و مع الأسف و كل الأسف و قبيل موعد الانتخاب بأسبوع أو أكثر حصل ما لم يكن بالحسبان أبدا حصل الانقلاب والغدر غير المتوقع جدا جدا ،فقد انتشر طلبة الحوزة العلمية و الوكلاء و المعتمدون انتشروا في كل مكان في القرى و الأرياف و البراري و الأهوار و في كل المدن و المحافظات و في كل الأوقات في الصباح و المساء ، وكلهم بكلام واحد و ادعاء واحد و توجيه واحد هو أن المرجعية العليا عطلت الدراسة في الحوزة و أمرت الطلبة الحوزويين و الوكلاء و المعتمدين الانتشار في كل مكان و إبلاغ الناس أن المرجعية العليا تأمر و توجب و تلزم انتخاب القوائم الكبيرة (هذه أو هذه) لأن مصلحة الدين و الإسلام و العراق تقتضي بانتخاب هؤلاء بالرغم من فسادهم و كذبهم و سرقاتهم 3- وفي ذلك الوقت كانت التبريرات هزيلة و فارغة و فاسدة لا يصدقها أغبى الأغبياء و أجهل الجهلاء لكننا و مع شديد الأسف و الندم صدقنا بنقلهم و لم نصدق بتبريراتهم أي صدقنا أن الفتوى و الوجوب صدر منكم نعم صدر منكم يا مراجعنا لأنه لا يعقل أن يكون كل هؤلاء الآلاف من طلبة الحوزة و الوكلاء و المعتمدين كلهم يتواطؤون على الكذب و هم من مناطق شتى من العراق و من توجهات مختلفة للمرجعيات فيستحيل أن يكونوا جميعا و قد اتفقوا على الكذب صدفة و بدون أي توجيه مركزي... 4- و لا نطيل عليكم فقد صدقنا بهم و بكم لأننا كنا متشرعين و مطيعين و على الأقل مطبقين للقول ((ذبها براس عالم و اطلع منها سالم)) و الأمر و العنصر المهم الذي جعلنا نصدق و نطبق ما وصلنا منكم هو أن كل أولئك الألوف من طلبتكم اتفقوا على القول ((انتخبوا هؤلاء الفاسدين السراق و المرجعية ضامنة أنهم لا يسرقون و لا يفسدون)) 5- ونتاسف جدا عندما نقول لكم ،ها هي الأيام و الشهور و السنين تجري و الفساد هو الفساد بل صار الفساد أكثر و السرقات أكثر و الفقر و الحرمان و الظلم أكثر و أكثر و حتى قضية التحذير و التخويف من البعثية التي وجهتم وأمرتم وكلاءكم و معتمديكم أن يعلنوا عنها في فجر يوم الانتخابات و على طول اليوم و من على منابر و سماعات المساجد و التكايا و الحسينيات فحتى هذه التحذيرات و التخويفات من البعثية و الصداميين المطلك و العاني و علاوي و قائمته فحتى هذه كلها كانت و صارت هواءا في شبك فها هم الفساد و السراق المتسلطون الشيعة يرتمون في أحضان المطلك و علاوي البعثية الصداميين و صاروا عصابة واحدة اتفقت على السرقة و الفساد و صار حالنا هو الحال الذي يصفه القول (ما رضى بجزة رضى بجزة و خروف) 6- والأمر الآخر المهم الفضيع الخطير و المخزي جدا و العار الشنيع هو ما صدر و يصدر من المسؤولين الأميركيين برايمر و وزير الدفاع و قائد القوات و غيرهم (و الحبل على الجرار) و كلامهم بالصوت والصورة والوثائق و المستندات التي تشير الى عمالة المرجعية الدينية وتعاونها مع المحتلين الغزاة وتهيئة الظروف لاحتلال العراق والحفاظ على ارواح جنود المحتلين والياتهم واوجبت على الناس تسليم السلاح حتى السلاح الشخصي تسليمه الى المحتلين الكافرين واصدار الفتاوى والاوامر التي تجبر الناس للسير في ركب ومخطط الاحتلال من تصويت للدستور ومشاركة في الانتخابات وانتخاب العملاء الفاسدين المجرمين وغيرها الكثير اضافة الى ما اشير اليه من تبادل عشرات الرسائل بين المرجعية والحاكم برايمر وغيرها من التصريحات والكلمات التي تشير الى عمالة المرجعية الفاحش للاميركان .. وبعد هذا الكلام و مع ملاحظة أن أميركا (قوى الائتلاف أو التحالف أو القوى الصديقة التي كنتم و لا زلتم تصفونها بهذه الأوصاف و هذا ما سمعناه و قرأناه عنكم و عن و وكلائكم و معتمديكم) انها أي أميركا دولة مؤسسات و فيها معارضة حقيقية فأي ادعاء كاذب لأحد الأحزاب او قادته او اعضائه فإنه يفتح أبواب الطعن عليه من باقي الأحزاب و من هنا فإن الكذب يكون مستبعدا لانه سيكشف من معارضيه فيفقده الكثير من الاصوات في الانتخابات , 7- اضافة لذلك فإن كل هذا الكلام و الوثائق و المستندات صارت وثائق ثابتة في مؤسسات و دوائر و دراسات وجامعات تلك الدول و كل الدول في العالم و صارت وثائق يرجع إليها كل باحث و دارس و قارئ متى شاء فستكون وصمة خزي و عار على المرجعية و أتباعها و على المذهب و الإسلام و إذا كان الأمر بهذه الخطورة الكبرى فلماذا لا تدافعون عن أنفسكم و مرجعيتكم و مذهبكم و دينكم بأن تشكلوا لجنة كبرى من المحامين من مختلف بلدان العالم و تقاضون الحاكم المدني برايمر و وزير الدفاع و قائد القوات الأميركية و تثبتون كذبهم أمام العالم أجمع بل أكثر من هذا فإنه إذا ثبت كذبهم و ثبت أن كلامهم بدون مستند و بدون دليل و برهان فإن القضاء سيغرمهم ملايين الدولارات و يمكنكم صرف هذه الغرامات و التعويضات في توفير لقمة عيش للكثير من الفقراء و المحرومين 8- ونريد التنبيه اننا لا نريد اجوبة فارغة المضمون والمعنى من قبيل ان هؤلاء المسؤولين الاميركان او فضائيات النواصب كلها مصاديق للفاسق فلا تصدقوهم وعليكم التبين حسب النص القراني .. لان مثل هذا الكلام لا يفيد في الجواب والاقناع بل هروب من المشكلة والفضيحة والعار وليس مواجهتها بشجاعة وصدق وايمان وحجة دامغة ..لاننا بعد التبين والتاكد من الواقع وما صدر وحصل من مواقف من المرجعية منذ دخول الاحتلال ولحد الان تثبت وتؤكد ما قاله ويقوله الاميركان عن المرجعية اضافة لذلك فان القضية ليست ذات حيثية واحدة وهي الخبر والنبأ واتيان الفاسق به ووجوب التبين بل الكلام في قضية سب وشتم وتعريض وتشويه للسمعة وتهم بالفسوق والشرك والكفر وهتك حرمة واباحة دماء واموال واعراض المرجعية وكل اتباعها من شيعة اهل البيت وهي سب وشتم وتسقيط وتفسيق وتشهير بكل المذهب ومرجعياته وائمتهم وجدهم الامين عليهم الصلاة والسلام .. ولا يفوتكم يا مرجعيتنا ان قاذف او ساب او شاتم او المتعرض بسوء لاي من المؤمنين فضلا عن مراجع الدين والرسول الكريم واهل بيته الاطهار يكون مصيرهم القتل ، بمعنى ان مسائل واحكام القضاء والحدود والقصاص تشملهم، فهذه لا فرق فيها بين فاسق وغير الفاسق فالكل مشمول بهذه الاحكام والقصاصات ،فلماذا لا تفعلوا وتنتهجوا كل وسيلة لمحاكمة ومعاقبة هؤلاء الفساق وكشف كذبهم وافترائهم وفضحهم امام الاشهاد وها هي المحاكم الاميركية والعالمية امامكم لاثبات هذا واثبات براءة المذهب الشريف ومرجعيته وائمته وجدهم الرسول الامين عليهم الصلاة والسلام 9- وناسف مرة اخرى عندما نقول ان الكارثة الأكبر و الأعظم و العار الشنيع الفضيع قضية الرشوة (200) مليون دولار التي ادعى وزير الدفاع الأميركي أنه أعطاها للمرجعية العليا من أجل كسب ولائها و جعلها مؤيدة للمخططات الأميركية و تحركاتها و احتلالها للعراق و المنطقة ...و كل الناس العقلاء و كل المنصفين فهموا أن مواقف المرجعية المتميعة و المؤيدة و المباركة للاحتلال و جرائمه يرجع إلى الرشا التي اعلن عنها والتي لم يعلن عنها ويرجع الى الوثائق الثابتة بخصوصها أي أن الأميركان عندهم آلاف المستمسكات على المرجعية بحيث تجعل المرجعية تحت قبضتها و تأتمر بأمرها..ونرجوا ان لا يكون جوابكم ان المرجعية لا تحتاج للمبلغ لانها تملك اضعاف اضعافه بكثير لان هذا الجواب لا يفيد لانه غير مقنع لانه يفتح الكلام عن تسابق المرجعية ومؤسساتها بل والصراعات الواضحة بينها للحصول على الحقوق الشرعية حتى القليلة من هذا المكلف او ذاك فكيف اذا كان المبلغ 200 مليون دولار ..اضافة لذلك نكرر ونؤكد ما ذكرناه اعلاه من ان هذه القضية تدخل في التشهير والتعريض بسوء وللسب والشتم والهتك للمرجعية والمذهب وائمته والرسول الامين عليهم السلام والصلاة . 10- فهل يوجد أخطر من هذا الأمر الذي صار وثيقة في الكتب و المؤسسات العسكرية و البحثية و الجامعية في أميركا و أوروبا و كل العالم فإذا كان الكلام و الرشوة غير صحيحة فلماذا لا تشكلون لجنة كبرى من المحامين العالميين و تثبتون أن المرجعية بريئة من تلك التهم و الافتراءات ؟؟و حسب ما علمنا من زملائنا القانونيين أن القضاء إن حكم بتعويضات و غرامات فإن هذا سيشمل الحكومة الأميركية نفسها باعتبار أن المدعين موظفون و وزراء عندها و أنها سكتت على تصريحاتهم و كتاباتهم و لم تنفها و عليه ستكون التعويضات مليارات الدولارات .. فأين أنتم يا مراجع الدين فها هي التهمة تتلبس بكم و تلبسكم وهذا تعريض بكم وتشهير وتسقيط وسب وشتم لكم ولمذهبكم ولائمتكم ولرسولكم الامين عليه واله الصلاة والسلام و أنتم في صمت مطبق وسكوت مهين ، وبسكوتكم تثبتون و تلصقون هذه التهم بكم .... واين انتم من ادعاءات برايمر حاكم دولة الاحتلال عندما صرح وكثب ووثق الرسائل الثلاثين التي تبادلها مع المرجعية خلال سنة حكمه في العراق واشاد فيها بالمرجعية وتعاونها مع المحتلين وتبرير احتلالهم وبقائهم وتحريم قتالهم .. فاين انتم يا مراجعنا لقد جعلتمونا مهزلة ومسخرة امام الاشهاد واي نحن وما تربينا عليه من اتباع الدليل واين ادلتنا الحقة الواضحة الدامغة التي تميزنا بها عبر التاريخ فلماذا جعلتمونا في ذل وهوان فهل كل هذا التحطيم لمذهب الحق من اجل شخص او بضعة اشخاص ؟ 11- و الآن نأسف ايضا ونكرر اسفنا عندما نقول لكم يا مراجعنا نرجوكم نرجوكم اسحبوا أنفسكم و لا تتدخلوا بالسياسة فقد تدخلتم و فشلتم بل جعلتم الأمور تصل إلى القتال و الاحتراب و الاحتقان الطائفي إضافة لاستحكام الفساد و الفقر المطبق في أغنى بلدان العالم و إذا كانت الأمور ليست بأيديكم و أنكم مغلوب على أمركم فاعتزلوا الساحة نهائيا بدلا من أن تتحملوا كل الوزر و التبعات في الدنيا و الآخرة من عار و نار . و هذه الأيام العصيبة التي تمر على شعب العراق و بعد أن قرر شباب العراق و أحراره الثورة ضد الظلم و الفساد ،ولكن مع الاسف وكل الاسف تتكرر نفس الماساة فتتدخل المرجعية بتدخل اخر واخر مشؤوم فتحرّم علينا الخروج بتظاهرات ضد الفساد والمفسدين والمجرمين العملاء فلماذا هذا الموقف المستخف بمشاعر الناس والمعادي لكل خير وصلاح والى متى ستبقى هذه الفتاوى والمواقف المعادية للفقراء والمحرومين والارامل والايتام والعاطلين وكل العراقيين ولماذا هذا التدخل الدائم والى متى فالى الله المشتكى الى متى الى متى ..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل