المحتوى الرئيسى

سيد حسين يكتب: حزب الأخسرين أعمالا

04/19 16:29

أتارى للشمس صوت، واتاري للأرض نبض!"لا يستقيم عقلا أن يسقط النظام الحاكم دون سقوط أدواته المتمثلة في الحزب الوطني، حيث أن الحزب الوطني لم يعد له وجود بعد 11 فبراير الماضي وهو تاريخ إجبار الشعب رئيس الجمهورية السابق على التنحي".تلك كانت "مقطوعة" من حيثيات الحكم الذى أصدرته المحكمة برئاسة القاضى العظيم "مجدى العجاتى" نائب رئيس مجلس الدولة، و"الحكم عنوان الحقيقة" دائمًا، خاصة مع قضاة مصر العظماء الذين أعادوا لنا الأمل بقوة فى غد أفضل ألف مرة من أيامنا السوداء الماضية، غير ناسي أن أتوجه بعظيم الإحترام لصاحب الدعوى "أحمد الفضالى" والذى لا أحفظ لقبه للأسف ولكن سيحفظه له التاريخ الناصع البياض لكل رجال مصر الشرفاء. طبعاً مع كل الشكر والتقدير الواجب والحترام للمجلس الأعلى للقوات المسلحة لتفويضه السلطة القضائية للبت فى الأمر ليقطع الطريق على كل متشكك فى نوايا المجلس النبيلة."ما سبق ده كان الجد .. والآن إلى الهزل والتهريج المغرق فى الرخص".لم أكن أعى أو أستوعب معنى جملة "ضحك حتى أستلقى على قفاه" حتى قرأت تصريح "نبيل لوقا بباوي" بأن الحزب الوطنى كان ميتاً إكلينيكياً والمحكمة "فقط نزعت عنه الأوكسجين" وهو الذى كان صوته يجلجل يوم 10 فبراير الماضى على قناة العربية قائلاً "لو مبارك تنحى، كلنا هنلبس طرح" غير تصريحه المضحك بأن "الحزب دفع ثمن طموح جمال السياسي". يا سلام على الكلام! ومن الذى ملأ البلد باللافتات التى تداولها العالم على النت كنوع من المسخرة "الجنين فى بطن أمه يبايع مبارك وابن مبارك وابن ابن مبارك"؟ هل هم الشياطين الزرق؟ أم إن أحد أعضاء الحزب الوطنى فرع المريخ هو الذى قام بتوزيع التماثيل الخشبية القبيحة - التى كانت تحمل صورة المحبوس احتياطياً - فى كافة أرجاء المخروبة فى انتخابات 2005؟مُخطئ من يظن أن الحزب الوطنى الـ"مُنحل" - حكمًا وموضوعًا - قد أنتهى، فهو لم يكن حزباً للأغلبية المفترى عليها، بل كان حزب الأخسرين أعمالاً الذين ضل سعيهم فى الحياة الدنيا، هؤلاء قوم إذا قيل لهم لا تفسدوا فى الأرض، قالوا إنما نحن مصلحون! ومعركتنا الآن يجب أن تتركز فى محاكمة كل قياداته صنف "القصاص" و"حميده" الذين طالبوا العادلى - فى تسجيلات موثقة - بضرب المعتصمين أمام "مجلس النهب" بالرصاص الحي وأرجو ألا ننسى "الفقى" قبل ذهابه - إن ذهب - للجامعة العربية يجب أن يحاكم أولاً بتهمة التزوير (أو على الاقل بالتستر على التزوير) ضد منافسه جمال حشمت، والترويج لفساد الرئيس السابق عبر كتاباته (وكله موثق) ناهيكم عن "نواب سميحة" و"نواب الرصاص" و"نواب القروض" و"نواب المخدرات" وكل النوائب التى جاء بها الحزب اللاوطنى، وأعتقد إن كل شرفاء المصريين ينتظرون قراراً جريئاً وصحيحاً بحبس كل أعضاء مجلس الشعب الأخير، مع مراعاة الإفراج فيما بعد التحقيق عن من يثبت عدم تورطه - إن وُجد - فى جرائم التزوير أوالاستيلاء على المال العام أو البلطجة حتى نخلص الحياه السياسية من هؤلاء وحتى يكونوا عبرة لمن لم يعتبر بعد (قل سيروا فى الارض فانظروا كيف كان عاقبة المجرمين)، وحتى لا يرجع التكوين العصابى بإسم جديد كما صرح رئيس الحزب "طلعت السادات". (ولنا ... هنا ... وقفة).حرق "طلعت السادات" نفسه عندما قبل رئاسة حزب لم ينتج طوال أربعين عاماً إلا الفساد والقهر والقمع والتزوير والسرقة بأنواعها، وأصر على حرق نفسه مره أخرى - خلال أيام - بتصريحه بنفس الشكل الكوميدى المعتاد لأعضاء الحزب الوطنى الـ"مُنحل" بقوله لقناة الجزيرة غداة يوم النطق بالحكم إن معاه 85 مليون مصرى (ضحك)!!! وأنه هيطبع 85 مليون كارنيه للحزب الوطنى (ضحك هيستيرى)!!! وأكمل بنفس خطاب النصب المعتاد من سلفه مستخدماً ماهو مستهلك مثل "شرعية حرب أكتوبر" (معظم نواب الحزب هربانين من التجنيد) وما هو مهلك مثل "حسنى مبارك ليه فينا" وأنه - طلعت - ضد قلة الأصل"!!! كأن محاكمة القتلة والفاسدين واللصوص "قلة أصل". كلام غريب يصدر عن من يُفترض أنه رجل قانون! أما عشاة النطق بالحكم بحل الحزب الـ"مُنحل" قال كلاماً ليس كالكلام يعاقب عليه القانون من نوعية "إن الحكم سياسي" و"زيارة جول جابت نتيجة" ولم يمنعه حياؤه من إستخدام نفس الفزاعات المعلبة التى لا تنضب مثل "الإخوان هيسيطروا" وكلام أخر عن إيران، وتركيا وصراحًة لم أستطع المواصلة لأنى لم أتخلص بعد من العادة السخيفة - الجديدة - بالاستلقاء على قفاى بسبب نوبة الضحك الهيستيرى التى أصابتنى بعد سماعى لهذه الهلفطة خاصة أنه كاد يصيبنى بأزمة قلبية – بسبب الضحك - بعد قوله للمراسل "أنا ماليش دعوة بالحزب الوطنى .. أأه .. أنا مابقاليش خمس تيام"! لا يا راجل؟ والله العظيم؟! طب وحياة النبى ومن نبى النبي نبي .. إنت رئيس الحزب بموافقتك واجماع أعضاؤه وبإذن الله ومشيئته هتتجمد معاه "قولوا يا رب".وقديماً قال "مانتوس" الحكيم: "من يرفض النصيحة المجانية اليوم .. سيشترى الأسف غداً بأعلى سعر"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل