المحتوى الرئيسى

سياسيون ينتقدون حبس رموز الفساد بسجن واحد

04/19 15:41

كتب: أحمد لطفي اجتمع شمل المسؤلين السابقين بسجن طرة، وربما يلحق بهم مبارك خلال الايام القادمة، لكن إجتماع كل هذا العدد من المسؤلين السابقين ، جعل عدد من القوي الوطنية ومنظمات حقوق الانسان مؤخرا بضرورة ترحيل رموز الفساد المتهمين على ذمة التحقيقات الى سجون مختلفة وعدم الاكتفاء "بسجن طره " ، تخوفاً من قيامهم بالتخطيط لثورة مضادة.قال صفوت جرجس رئيس المركز المصري لحقوق الانسان "لا يوجد شك في ان تواجدهم في سجن واحد يعطي الاحساس بوجود مخطط قادم او قيام ما يسمي بالثورة المضادة مثل احداث 9 ابريل الماضي . ومن الضروري ان يكون الحبس انفرادياً حتى لا يستطيع اى شخص مقابلة الاخر والتحدث معه ، كما انهم يمارسون حياتهم الطبيعية تماماً داخل الحبس "وكأنهم في بيوتهم" وهذا لا يصح مطلقاً لانهم متهمين في العديد من القضايا وما زالت التحقيقات جارية حتى الان.أضاف جرجس،أنه يؤيد بشدة حبسهم في سجون مختلفة حتى يكون من الصعب  حدوث اى ثورات مضادة تؤثر على حال المجتمع المصري والتغييرات التى بدأ يشهدها الشعب المصري بأكمله .لكن الدكتور مصطفي كامل أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الامريكية  يشير الى انه لا يعرف كيف تفكر وزارة الداخلية وما هدفها في تجميعهم بسجن واحد "طره" ولكنه اعتبر ذلك روتين أو مجرد تقليد إعتادت عليه الوزارة ، الامر الذي اعتبرها " مسالة وقت  حتى تنتهي التحقيقات ".مشيراً الى ضرورة تواجدهم في سجن واحد حتي يسهل التحقيق مع كل واحد منهم حيث يعد السجن أكبر سجن موجود بالقاهرة ويمكن استدعائهم بسهولة  ، مؤكدأ في نفس الوقت انه يستبعد تورطهم في أي أعمال إجرامية وهم بالداخل و ليس لديهم اى مصلحة في ذلك قائلا" كفايه التهم اللى عليهم ".وقال الباحث السياسي عمار على حسن ،ان ادارة السجون لابد أن تشدد الحراسة  على رجال النظام الفاسد ومنع الاتصال بالعالم الخارجي مطلقاً وقطع الصلة بالاخرين تجنباً لحدوث اى مناوشات أو مايسمي بالثورة المضادة ،مضيفاَ ان هذا هو ما كان يتم مع العناصر الاسلامية اثناء تواجدهم بسجن طره .وأكد على ضرورة تأمين السجن وعدم الالتقاء بأى عوامل خارجية للحفاظ على الامن وعدم استثارة المواطنين. بينما طلب جهاد عوده استاذ العلوم الساسية بجامعة حلوان ، بأن تخرج  وزارة الداخلية ببيان يؤكد للشعب المصري لماذا هم بداخل سجن طره فقط؟ رافضاً في الوقت ذاته ان يكون هؤلاء المهتمين على ذمة التحقيقات بامكانهم عمل اى ثورات مضادة قائلا " الناس دى مبقتش قادرة تعمل اى حاجة ".في نفس السياق تقدمت لجنة الحريات بنقابة المحامين ببلاغاً للنائب العام ،بضرورة حبس رموز الفساد السابق في سجون مختلفة ،الذى حمل رقم 6449 لسنة 2011 ، وقال البلاغ إن حبس  علاء  وجمال مبارك وأحمد نظيف وعاطف عبيد وأحمد فتحى سرور وزكريا عزمى وصفوت الشريف وغيرهم من رموز النظام السابق، والمحبوسين جميعهم يتيح لهم الاختلاط والتقابل والاجتماعات التى يخشى منها فى تدبير انقلاب مضاد لثورة 25 يناير.خاصة وأن وسائل الاتصالات الحديثة تمكن لهم ما يرغبون فى إحداثه، مشيرا إلى أن تواجدهم بهذا الشكل قد يؤثر على التحقيقات التى تجريها النيابة العامة معهم بصورة أو بأخرى.وطالبت لجنة الحريات فى بلاغها بتوزيع المحبوسين من رموز النظام السابق على سجون مختلفة وتكون قريبة من جهات التحقيق أو حبسهم انفراديا وأن تكون معاملتهم مثل باقى المحبوسين احتياطيا .اقرأ أيضا:النيابة استمعت لأقوال عمر سليمان في أحداث الثورة وثروة مبارك واسرته

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل