المحتوى الرئيسى

مصر.. أسعار الأرز ترتفع 15% ومخزون السكر ينفد بعد 40 يوماً

04/19 14:05

القاهرة - دار الإعلام العربية شهدت أسعار المواد الغذائية الأساسية في السوق المصرية ارتفاعًا خلال الأيام القليلة الماضية، حيث زادت أسعار الأرز بنسبة وصلت إلى 15%، بينما صعدت أسعار الزيوت بنسبة 5%، وفقاً لما أكده رئيس شعبة المواد الغذائية باتحاد الغرف التجارية أحمد يحيى. وأشار يحيى إلى أن أسعار السكر شهدت أيضا ارتفاعًا طفيفًا بنسبة 3% بسبب الخوف من نقص المخزون الاستراتيجي له في مصر، مضيفاً أن الارتفاعات المتكررة في أسعار الزيوت تأتي نتيجة اعتماد مصر بنسبة 80% على استيراد هذه السلعة، وكان سعر زيت الذرة وصل إلى 14 جنيهاً للتر، وزيت عباد الشمس 11.75 جنيه للتر، وارتفع زيت الخليط إلى 9.5 جنيه للتر، وسعر كيلو الأرز وصل إلى 5 جنيهات، بينما وصل سعر السكر إلى 6 جنيهات للكيلو (الدولار الأمريكي يساوي 5.8 جنيه مصري). في نفس الوقت حذر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، التابع للحكومة المصرية، من تراجع مستوى المخزون من السلع الغذائية الاستراتيجية، مشيراً إلى أن معدل تغطية الاحتياجات المحلية من الأرز التمويني لا يكفي سوى شهر واحد، والأرز الشعير يصل لمدة أربعة أشهر والقمح لمدة 4 إلى 7 شهر، والسكر التمويني لمدة 3 شهر، ولفت تقرير عرضه الجهاز إلى أن السكر الحر يكفي لمدة 40 يومًا فقط. خيار وطماطم وعلى صعيد آخر، استقرت أسعار الخضراوات في الأسواق المصرية، حيث سجلت الطماطم 5 جنيهات للكيلو الواحد في المناطق الشعبية و7 جنيهات في المناطق الراقية، واستقر سعر الخيار البلدي عند جنيهين، وسجل كل من البطاطس والبصل الأبيض والثوم سعرًا واحدًا بلغ 3 جنيهات للكيلو الواحد، في حين استقرت أسعار البسلة والفاصوليا الخضراء عند 5 جنيهات للكيلو الواحد، ووصل الفلفل 6 جنيهات، والكوسة 4 جنيهات، كما بلغ سعر ورق العنب 10 جنيهات للكيلو، بينما تراوح سعر الليمون بين 8 إلى 10جنيهات محدداً حسب الحجم. ويقول تاجر الخضراوات محمد جلال: الأسعار شهدت استقرارًا خلال الأيام الأخيرة بسبب ضبط الرقابة على الأسواق المختلفة، مضيفاً أن تزايد حجم الكميات المطروحة منها خاصة الطماطم ساعد على الاستقرار؛ لأن جميع التجار كانوا يخافون من نفادها. إلا أن جلال توقع أن تشهد الأسعار مزيدًا من الانخفاض خلال الفترة القادمة بعد تزايد الكميات، بالإضافة إلى عدم إقبال الناس على شراء أكثر من احتياجاتهم وهو ما حدث بالماضي؛ ما أدى إلى طمع بعض التجار وساهم في زيادة الأسعار. الرقابة على الأسواق ومن جانبها، أشارت سعاد محمود، وهي ربة منزل، إلى أن أسعار الخضراوات شهدت انخفاضًا ملحوظاً في الأسواق خلال الفترة الأخيرة بنسبة 20%، إلا أنها أضافت أنه بالرغم من هذا الانخفاض فلم تتراجع الأسعار إلى المستويات المناسبة التي يرغبها كل مواطن في مصر؛ لأن هذه الأسعار مازالت فوق مستوى الدخول. وأوضحت أن أسعار المواد الغذائية الأخرى والأساسية كالزيت والسكر والأرز في تزايد مستمر وهو أمر محير؛ لأن المصريين لا يعلمون الأسباب الحقيقية لتلك الارتفاعات، مؤكدة أن هناك حاجة إلى رقابة مستمرة من الحكومة المصرية على الأسواق؛ لأن أهم هدف قامت الثورة من أجله هو خفض الأسعار. من جانبه، قال كريم سعيد (موظف) إن الأسعار في مصر لا تخضع للرقابة، كما اتهم أغلب التجار بعدم الالتزام بالأسعار التي تعلنها وزارة التجارة؛ مؤكداً أنه إذا كانت أسعار الخضراوات انخفضت خلال الأسبوع الماضي فإن هذا الانخفاض لم يصل للمستوى الذي كانت عليه الأسعار قبل ارتفاعها أخيراً. يُذكر أن اجتماع مجلس الوزراء المصري برئاسة عصام شرف قرر أخيراً زيادة المعروض من السلع الغذائية من خلال المجمعات الاستهلاكية ومنافذ التوزيع الأخرى بشكل مستمر لخفض الأسعار، كما وافق على اعتماد إضافي بقيمة 10 مليارات جنيه (1.7 مليار دولار) للأشهر الثلاثة المقبلة للمساعدة على خفض أسعار الغذاء المرتفعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل