المحتوى الرئيسى

العربى: مصر تسعى لتحقيق دولة يحكمها القانون

04/19 13:21

أكد الدكتور نبيل العربى وزير الخارجية أن ما يدور مصر الآن هو سعى حثيث وباهتمام شديد وحرص على تحقيق دوله يحكمها القانون، موضحا أن الموضوعات المتعلقة بالفساد سواء السياسى والمالى ينظرها القضاء المصرى حاليا. وقال العربى فى مؤتمر صحفى مشترك اليوم، الثلاثاء، مع وزير خارجية ألمانيا جيدو فيستر فيله: أعتقد أن الأحداث التى مرت بها مصر فى الأيام الأخيرة والقبض على كبار الشخصيات هى أكبر دليل على أن الدولة تعتزم أن تكون دولة القانون. وكشف العربى عن أنه فى إطار دولة القانون فإن مصر تقوم الآن بالإجراءات المطلوبة للانضمام الى جميع اتفاقيات حقوق الإنسان التى أقرتها الأمم المتحدة بما فيها الانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية. وقال: إن هذه الموضوعات تدرس الآن والإجراءات سوف تتخذ فى هذا المجال، لتأكيد أن مصر تسعى لأن تكون محكومة بالقانون داخليا وخارجيا وعلى جميع المستويات. وأشار وزير الخارجية إلى أنه فيما يتعلق بالضمانات التى من الممكن أن تقدمها مصر للمستثمرين الأجانب فإنها موقعه على جميع الاتفاقيات الخاصة بضمانات الاستثمارات بما فيها اتفاقية ضمانات الإسثمارات التى تتبع البنك الدولى كما أن مصر منضمة الى جميع الاتفاقيات الخاصة بالتحكيم الدولى كلها ضمانات كافية للاستثمار الأجنبى فى مصر. ولفت العربى إلى أن مصر منضمة منذ عام 1959 لاتفاقية نيويورك الخاصة بتنفيذ إحكام التحكيم الدولى ولهذا فمن الممكن لأى مستثمر أن يذهب لمحكمة دولية وأن يستصدر حكم لو كان حكم من جانب الحكومة المصرية ومصر ملتزمة من جانبها بتنفيذ هذه الأحكام. ونوه العربى إلى أن الاتحاد الأوربى يعد حاليا من أهم التجمعات الدولية وأن مصر لديها ارتباطات بكثير من الأمور، وفى الوقت فيما يتعلق بالمساعدات الاقتصادية فنحن نعتمد على قيامه بالدور الذى نتوقعه، وتحديدا ألمانيا التى تعد أكبر دولة فى الإتحاد نحن نرى الدور الذى تستطيع أن تلعبه والذى وعدنا وزير الخارجية الألمانى أن يقومون به يشجعنا كثيرا على الاعتماد على الإتحاد سواء من المساعدات الاقتصادية أو أهم من ذلك ربما التعاون السياسى أو الشراكة السياسية بين مصر وألمانيا من داخل الإتحاد الأوربى تجاه المشاكل فى المنطقة وخاصة النزاع العربى الإسرائيلى. وقال العربى فى بداية المؤتمر الصحفى إن مصر تقدر الدور الذى تقوم به ألمانيا ومساعداتها لمصر فى إجلاء المصريين من ليبيا ألمانيا حيث كان لها دور فعال فى نقل المصريين من مصراتة الليبية. وأوضح ان العلاقات المصرية الألمانية مثالية منذ فتره طويلة، مشيرا إلى أن الوزير الألمانى وعد بأن تستمر بلاده فى دعم مصر اقتصاديا وسياسيا. ولفت العربى إلى أنه بحث مع الوزير الألمانى مشكلة الشرق الأوسط حيث طرح كلا منهما وجهة نظرة فيما يتعلق بالخطوات التى يجب اتخاذها لإحلال السلام، والعلاقات بين فلسطين وإسرائيل، فى ضوء الاعتراف المتزايد فى الأمم المتحدة بفلسطين حيث بلغ عدد الدول المعترفة بالدولة الفلسطينية المستقلة حتى الآن 137 دولة. وقال العربى: لقد تحدثنا عن العلاقات فى المنطقة ورياح التغيير التى هبت عليها وكلنا أمل فى أن يسود السلام والاستقرار فيها. وأوضح العربى أن نظيره الألمانى دعاه لزيارة برلين فى أقرب وقت ممكن. من جانبه عبر وزير الخارجية الألمانى جيدو فيستر فيله عن امتنان بلاده بما قامت به القيادة المصرية الجديدة من خطوات لمكافحة الفساد والكشف عن حجمه فى الفترات السابقة. وأكد الوزير الألمانى أن مصر هى حجر الزاوية فى المنطقة وأساس الاستقرار بها، مشددا على أهمية أن تلتزم مصر الديمقراطية بكافة الاتفاقيات الدولية بصفة عامة أو ما يتعلق باتفاقياتها مع إسرائيل. وقال: إن مصر تعتبر بالنسبة للدول العربية دولة محورية ومفتاح أساسى وسوف يتوقف الأمر بشكل حاسم فى أن يكون "الربيع العربى" أن يعقبه صيف عربى أو نرتد مره أخرى إلى الشتاء. وأشار وزير الخارجية الألمانى إلى أن الدكتور نبيل العربى أكد له أن مصر ملتزمة بخريطة الطريق إلى الديمقراطية وأن ألمانيا ترحب بهذا، لافتا إلى أن الديمقراطية ودولة القانون أمران مهمان لا ينفصلان عن بعضهما البعض وكذلك الانتخابات وحرية الرأى . وقال فيستر فيلة: إن التطور الديمقراطى مكون أساسى لكى نصل الى اقتصاد قوى , مؤكدا أن بلاده ستشجع المستثمرين الألمان إلى الاستثمار فى مصر . وقال : سنبذل كل ما فى وسعنا لتشجيع حركة الاستثمار الألمانى فى مصر , كما ستستخدم ألمانيا ثقلها ونفوذها داخل الإتحاد الأوربى لتشجيع حجم التبادل التجارى بين الإتحاد ودولة الديمقراطية فى مصر، بالإضافة إلى تسهيل دخول المنتجات المصرية الى السوق الأوربية. وأكد وزير خارجية ألمانيا أن زيارته للقاهرة هى الثانية عقب ثورة 25 يناير، مشددا على أن برلين تقف إلى جوار القاهرة لمساعدة الثورة فى تحقيق أهدافها والانتقال إلى الهياكل الديمقراطية وحتى يشعر الشعب المصرى بثمار الثورة . وشدد جيدو فيستر فيله على ان التعاون المشترك سينصب خلال الفترة المقبلة على النواحى الاقتصادية وتحقيق الديمقراطية ودولة القانون وكذلك التعاون فى كافة الأمور المتعلقة بالشئون الثنائية والإقليمية والدولية، مشيرا إلى أنه تبادل مع العربى وجهات النظر فيما يتعلق بليبيا. وقال: ان الوضع فى مصراتة صادم، ونحن لن نترك هؤلاء الضحايا فى محنتهم واتخذنا بهذا الشأن حزمة من الإجراءات التى تضمن إيصال المساعدات إلى العالقين وكذلك إجلائهم بمن فيهم المصريين. وأوضح وزير الخارجية الألمانى ان بحث مع العربى عملية السلام فى الشرق الأوسط، مؤكدا دعم ألمانيا لإقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية وأنها ستبذل كل ما فى وسعها من اجل الدفع إلى هذا الاتجاه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل