المحتوى الرئيسى

للمرة الأولى 43 موظفا جزائريا يهددون بالانتحار الجماعي احتجاجا على نقل رئيستهم

04/19 11:30

- الجزائر- أ. ش. أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';   هدد 43 موظفا بالانتحار الجماعي، في أعقاب قرار خليدة تومى، وزيرة الثقافة الجزائرية، بإقالة رئيستهم مديرة دار الثقافة بولاية خنشلة، الواقعة على بعد 600 كيلو مترا جنوب شرق العاصمة. وذكرت صحيفة "الخبر" الجزائرية، الصادرة صباح اليوم الثلاثاء، أن 43 موظفا صعدوا إلى سطح دار مديرية الثقافة "علي سوايعي" بولاية خنشلة، حاملين "دلاء" من البنزين والولاعات، مهددين بالانتحار الجماعي في أعقاب قرار وزيرة الثقافة بإقالة مديرة دار الثقافة.وأضافت الصحيفة أن قرار الموظفين والعمال بالانتحار الجماعي، جاء بعد أن بلغهم قرار إقالة مديرة دار الثقافة، الذي وصفوه بـ''التعسفي وغير القانوني''، أمام ما قدمته المديرة لقطاع الثقافة، مؤكدين أنهم سيظلون فوق سطح الدار حتى تقرر وزيرة الثقافة رحيل المدير الولائي، المدير العام للثقافة، المتسبب الرئيسي في هذه الإقالة، وإعادة مديرة دار الثقافة إلى منصبها. تجدر الإشارة إلى أن الجزائر كانت قد شهدت منذ النصف الثاني من شهر يناير الماضي، انتحار 6 مواطنين حرقا من مجموع 10 أشخاص، حاولوا الانتحار في عدة ولايات على خلفية المشكلات التي يعيشونها، خصوصا السكن والبطالة والفقر، وذلك على غرار ما أقبل عليه الشاب التونسي محمد البوعزيزي، الذي تسبب في تفجير انتفاضة شعبية انتهت بإسقاط نظام الرئيس زين العابدين بن علي. وكانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، قد أعربت عن شعورها بالحزن العميق إزاء حالات التضحية بالذات التي لها دوافع سياسية في جميع أنحاء شمال إفريقيا، والمستوحاة من احتجاجات تونس التي فجرها انتحار الشاب محمد البوعزيزي يوم 17 ديسمبر الماضي. وأكدت المفوضة نافي بيلاي، "أنه لأمر محزن أن يضطر الناس إلى اللجوء إلى تدابير يائسة"، مضيفة، أن "إساءة المعاملة والمعاناة" تدفع المواطنين إلى القيام بذلك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل