المحتوى الرئيسى

عباس: سنلجأ لمجلس الأمن في سبتمبر للاعتراف بدولتنا

04/19 11:08

رام الله: اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء إن الفلسطينيين سيتوجهون الى مجلس الأمن الدولي في سبتمبر/أيلول المقبل لتكريس الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967.وأكد عباس ، في تصريحات له نشرتها صحيفة "الأيام" الفلسطينية المحلية في عددها الصادر اليوم ، الجاهزية الفلسطينية لإقامة الدولة في سبتمبر/أيلول ، لكنه رفض الطروحات الإسرائيلية بإقامة الدولة المؤقتة.وقال عباس "نحن نعتمد على ما قاله الرئيس الأمريكي باراك اوباما بأنه يريد ان يرى دولة فلسطينية في سبتمبر/أيلول القادم وهو الموعد الذي حددته اللجنة الرباعية".واعتبر عباس أنه في حال قبول الامم المتحدة في شهر سبتمبر/أيلول المقبل بدولة جنوب السودان وعدم قبول دولة فلسطين، سيكون ذلك مخيبا للآمال.وتابع "هذا لا يعني أننا نعترض، او لا نقبل الاعتراف بجنوب السودان، ولكن ما سيقولونه على جنوب السودان للاعتراف به يجب ان يطبقوه علينا أيضا لماذا لا يقبلون بنا؟".وذكر عباس أن أكثر من 130 دولة تعترف بفلسطين على حدود 1967 وإذا ما بذلنا المزيد من الجهد، فإننا سنرفع العدد إلى 140 أو 150 دولة.ونفى حل السلطة الفلسطينية بعد ايلول/سبتمبر ، قائلا "أنا لم اقل ذلك أبدا.. لقد قلت انه بعد سبتمبر/أيلول سنعود الى قيادتنا لوضع كل شيء أمامها ووضع كل الاحتمالات والقيادة هي من سيقرر ماذا سنعمل ولكن ليس حل السلطة ، أنا لم اقل ذلك أبدا".وجدد الرئيس الفلسطيني التأكيد على رفض الدولة ذات الحدود المؤقتة " لأن الحل النهائي ليس حدودا مؤقتة ، الحل لا يكون بحدود مؤقتة وإنما معاهدة سلام نهائية ، اتفاق لوضع حد للصراع ونحن مستعدون بعد الاتفاق على كل القضايا ولكن الحديث عن دولة مؤقتة يعني انك ستبقي الصراع بين العرب والإسرائيليين لأجيال.ومن جانبه ،قال المراقب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور إن الفلسطينيين سيسعون لشرعنة دولتهم دوليا متوقعا اعتراف مئة وثلاثين وربما مئة وأربعين دولة بالدولة الفلسطينية بحلول سبتمبر/ أيلول القادم.وأعرب منصور في حديث لوكالة "أسوشييتد برس" عن رغبة الفلسطينيين في إنجاز اتفاق السلام مع إسرائيل حتى سبتمبر/ أيلول المقبل مما يسمح لدولتهم المستقلة الحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة .واكد رغبة الفلسطينيين تولي الرباعية الدولية الدور الرائد نحو استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل وفق الجدول الزمني الذي كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد حدده .واشار إلى استعداد القيادة الفلسطينية للعودة إلى المفاوضات حال اتفاق الرباعية على الطرح الأوروبي القاضي بوقف فوري للاستيطان والبحث عن حل لقضية اللاجئين والاتفاق على وضع القدس عاصمة مشتركة للإسرائيليين والفلسطينيين.وكانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون قد قالت الثلاثاء الماضى ان الولايات المتحدة تعتزم اعطاء دفعة جديدة لتشجيع سلام عربي اسرائيلي شامل فيما يشير الى دور أقوى لواشنطن في محاولة لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.واضافت كلينتون في كلمة امام صانعي سياسة عرب وامريكيين أكدت فيها بوجه خاص على السلام الاسرائيلي الفلسطيني ان اوباما سيحدد سياسته نحو الشرق الاوسط وشمال افريقيا في الاسابيع القادمة.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الثلاثاء , 19 - 4 - 2011 الساعة : 6:55 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الثلاثاء , 19 - 4 - 2011 الساعة : 9:55 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل