المحتوى الرئيسى

كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة يتحدى الملل!

04/19 14:55

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) يسعى غوارديولا وجوزيه مورينيو كل منهما وعلى انفراد لرفع نسبة الملل إلى الحد الأقصى في لقاء الكلاسيكو الثاني في أسبوع الثالث في الموسم في لقاء نصف نهائي كأس ملك إسبانيا.. لا تتعجب فهذه هي الحقيقة، وعلى المعترض أن يشكوهما، ولكن كيف يرفع المدربان حالة الملل؟ في المباراة الأولى عمد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو إلى خنق منتصف الملعب، سر تفوق برشلونة الدائم، ووضع بيبي أمام خاط الدفاع وخلف خط الوسط لخلق عمق لخط المنتصف، مما جعل المباراة تدور في فلك وسط الملعب، وتفقد جمالياتها وإيجابياتها الهجومية. وسعى كل من الفريقين في المباراة السيطرة على وسط الملعب، بشتى الطرق ورغما عن الجماهير، فخرجت بنتيجة التعادل، ومن ضربتي جزاء أحرز الفريقان هدف كل منهما. والآن في مباراة كلاسيكو الأربعاء، لن ينفع التعادل، وفي الوقت نفسه كل مدرب لا يريد أن يخسر المباراة، فغوارديولا يسعى لاستمرار انتصاراته على ريال وانتقامه منه مورينيو الذي أقصاه من دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي أيام كان يدرب انتر ميلان.   القوى الفتاكة وفي المقابل سيجر مورينيو نظيره الإسباني إلى الدفاع واللعب على خطف هدف، بأي شكل وبأي طريقه، وهو ما سيجر المباراة إلى الملل، ولعل المدرب البرتغالي هو الأكثر سعيا لجر المباراة ناحية الملل لأنه يدرك أن القوى الهجومية لمنافسه فتاكة. وإذا حاول مورينيو التحاذق فستكون خسارته كبيرة، لكون برشلونة يعتمد على المساحات بين الخطوط، وبالتالي فسيكون الهدف الأساسي للمدرب البرتغالي غلق كل مساحة يمكن أن يعبر منها ميسي وأعوانه. زياد فؤاد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل