المحتوى الرئيسى

"لقاء مصالحة" يجمع القيادات المارونية اللبنانية في بكركي اليوم

04/19 06:48

بيروت- عدنان غملوش تستضيف البطريركية المارونية في لبنان، اليوم الثلاثاء 19-4-2011، لقاء مصالحة بين القادة المورانة, في مسعى لرأب الصدع بين القادة المسيحيين, لا سيما بعد انقسامهم بين فريقي الثامن من آذار والرابع عشر منه. الا ان الحدث سيكون لقاءَ رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية. الاجتماع المرتقب بين القادة السياسيين الموارنة في بكركي، برعاية البطريرك بشارة الراعي، سيعطي زخما يضاف الى الحراك السياسي القائم من أجل توحيد كلمة اللبنانيين، في ظل المتغيرات التي تشهدها المنطقة العربية. ويقول رئيس حزب الكتائب اللبنانية أمين الجميل لـ"العربية" إن "الاجتماع مهم وضروري. والذين سيلتقواكل واحد منهم يتواصل مع اخرين. فكم بالاحرى اذا التقوا مع بعضهم البعض وعملوا على تعزيز وحدة البلد؛ وتعزيز دور لبنان على الصعيد العربي". لكن بقدر ما يبدو مشهد لقاء الرئيس امين الجميل مع العماد ميشال عون مألوفا الى حد ما، فان الانظار ستتجه الى لقاء الرجلين المتخاصمين الدكتور سمير جعجع والنائب سليمان فرنجية، وان بدا اللقاء في مضمونه اكثر اهمية من شكله الخارجي. ويشير النائب عن تكتل التغيير والإصلاح ابراهيم كنعان إلى أن "هذا اللقاء طرح في الماضي ولم يحصل. لكننا ذاهبون الى الاجتماع في ظل متغيرات في المنطقة ولنرى امكانية تطوير التواصل لمعالجة الملفات المهمة والدور المسيحي المطلوب في هذه المرحلة الدقيقة". البطريرك الماروني الجديد بشارة الراعي نجح في كسر جليد المقاطعة بين القادة المسيحيين. ويبدو ان هذه الخطوة سيعقبها خطوات اخرى تعبر عن توجهات جديدة تعمل الكنيسة المارونية على تكريسها في لبنان. وتتوقع مصادر متابعة أن يتخطى لقاء بكركي الشكليات، ليعمل المجتمعون على الاتفاق حول ثوابت تعزز من الوحدة اللبنانية، رغم الاختلافات الكثيرة حول الملفات السياسية الحساسة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل