المحتوى الرئيسى

سفيرة أمريكية: «الكوتة» ليست نظاما أبديا .. ويجب تمثيل المرأة في لجان صياغة الدستور

04/19 12:56

  أعربت السفيرة الأمريكية المتجولة للقضايا العالمية للمرأة ميلاني فيرفير، عن  رغبة بلادها في تقديم الدعم للمرأة المصرية التي لابد أن تشارك بفعالية في العملية السياسية وحل المشاكل وتحقيق النمو الاقتصادي، مشيرة إلى أن «المرأة المصرية تواجه بعض التحديات من بينها مشاكل العنف»، وقالت: «نحن في أمريكا نبحث على المستويين الرسمي والشعبي عن الطريقة التي يمكن بها مساعدة المرأة المصرية وهي على أعتاب مرحلة انتقالية، ناضلت فيها مع الجميع لتحقيق تطلعاتها في حياة ومستقبل أفضل»، ومعربة عن أملها في أن يتغير الوضع السياسي للمرأة المصرية. وأضافت فيرفير، في مؤتمر صحفي بمقر السفارة الأمريكية مساء الاثنين، أنه لا يمكن تحقيق الديمقراطية دون مشاركة المرأة في صنع القرار، وتأثيرها في السياسيات التي تعبر عن احتياجات المجتمع، مشيرة إلى أنها التقت خلال زيارتها الحالية لمصر بعدد من القيادات النسائية، بعضهن كن من ميدان التحرير. وأشارت إلى أنها استمعت للكثير من المصريات اللاتي عبرن عن قلقهن من عدم تمثيل المرأة في اللجنة التي أشرفت على التعديلات الدستورية، وأن هذا يدل على عدم فهم الدور الحيوي الذي يمكن أن تقوم به المرأة في التغيير، مؤكدة أن هذا أحد التحديات التي تواجه المرأة المصرية في المستقبل، ومشددة على ضرورة مشاركة المرأة في لجان صياغة الدستور الجديد. وحول نظام الكوتة قالت فيرفير: «استمرار العمل بهذا النظام قرار مصري، والكوتة ليست نظاما أبديا، ولا أعرف ما هي دوافع النظام السابق للعمل به، لكن الحزب الوطني تم حله، وعلى مصر أن تقرر ما إذا كانت هذه المقاعد ستظل محفوظة ولا تحصل عليها إلا المرأة، أم ستتنافس عليها كل الأحزاب السياسية»، مشيرة إلى أن دولا أخرى مثل الهند طبقت مثل هذا النظام، وفتحت باب المشاركة السياسية للمرأة بشكل واسع، مما أدى إلى توفير مياه صالحة للشرب، وتحسين خدمات التعليم والمدارس وإنفاق أفضل للأموال والحد من الفساد. وأشارت إلى إن بعض النساء المصريات تحدثن معها عن استخدام دوافع دينية لقمعهن, وقالت: «لا يجب استخدام أي قيم دينية ضد المرأة لأنه لا يوجد أي شيء في القرآن يقف أمام تقدم المرأة أو احترامها، ولا أرى أن هذا يتعارض مع مشاركة المرأة في السياسة والاقتصاد, فالدين لا يدعو لمعاملة للتحرش بالمرأة أو إساءة معاملتها». وطالبت المسؤولة الأمريكية رجال الدين بأن يلعبوا دورا في خطب الجمعة من أجل حماية المرأة في بعض المجتمعات، مشيرة إلى أن مصر تعيش لحظة فارقة وأن ثورة 25 يناير أثارت العالم كله وخلقت لدى المصريين تطلعات جديدة نحو الحرية.      

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل