المحتوى الرئيسى

الحقيقة وراء «مستشفى شرم»: افتتحه مبارك فى 96.. وزاره 4 مرات وفى الخامسة «اتحبس» فيه

04/18 23:12

 عام 1996 استقبلت شرم الشيخ الرئيس السابق محمد حسنى مبارك، ليس فى زيارة رسمية أو افتتاح مؤتمر عالمى، بل لافتتاح مستشفى شرم الشيخ الدولى، الذى يرقد به الآن محبوسا بعد قرار النائب العام المستشار د. عبدالمجيد محمود بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات. المستشفى الذى أقيم على مساحة فدان تقريبا يعتبر من أهم المستشفيات فى المدينة، توجد به جميع التخصصات وغرف العناية المركزة والعمليات المجهزة على أعلى مستوى، فهو مخصص فى الأساس لخدمة السياحة الوافدة للعلاج، لذا سمى بمستشفى شرم الشيخ الدولى، ويوجد به مهبط للطائرات، ويعمل فيه ما يقرب من 370 طبيباً وممرضاً وعاملاً. الزيارة الأولى للرئيس السابق إلى المستشفى كمريض كانت بعد إصابته بجرح قطعى فى مدينة بورسعيد عام 1999 إثر محاولة فاشلة من أحد الشباب للاعتداء عليه، وبعد أن أجرى الفحوصات الطبية غادر المستشفى دون مبيت. الزيارة الثانية له كانت فى يوليو 2005، للاطمئنان على مصابين من السياح والمصريين، ووقتها أمر بتطوير المستشفى عندما لاحظ بعض التدهور فيه. أما الزيارة الثالثة فكانت فى أبريل 2006 لزيارة المصابين فى تفجيرات حادث دهب، الذى راح ضحيته 23 شخصا وجرح 62 آخرون، ولكن الزيارة الرابعة كانت أكثر رسمية لقيامه بزيارة رئيس زامبيا «ليفى مواناواسا» الذى أصيب بجلطة دماغية أثناء حضوره مؤتمر القمة الأفريقى. الزيارة الخامسة والأخيرة له كانت يوم الثلاثاء الماضى، فى البداية حضر وهو لا يعلم أنه سيقضى بداخله اللحظات الأخيرة له حراً طليقاً، ولا يعلم أيضا أن المستشفى الذى افتتحه بنفسه وكان يأمر دائما بتطويره سيكون سجنه الذى يقضى فيه الأيام الأولى لحبسه.  ولكن ما يؤكده العاملون بالمستشفى أن الزيارات السابقة كانت تصيب المستشفى بالشلل التام بسبب إجراءات التأمين، حيث يتم منع المرضى من الدخول بينما الزيارة الأخيرة له كانت أفضل نسبياً حيث يكتفى حرس الرئيس السابق بمنع المرضى من الوصول للدور الثالث الذى لم يفكر يوماً ما أى مريض فى الوصول إليه بسبب تكلفته العالية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل