المحتوى الرئيسى

> محمود عبدالمغني: أؤيد الثورة بمبادئ «الشعراوي»

04/18 21:16

 رغم غيابه عن مشهد الثورة في أيامها الأولي، إلا أن الفنان الشاب محمود عبدالمغني أكد أنه تواجد في الميدان بقلبه وعقله وقبلها بإيمانه بمبادئ هذه الثورة، التي أكد عليها في أعماله الفنية.. في هذا الحوار يحدثنا عبدالمغني عن سر غيابه عن ميدان التحرير ورأيه في الأحداث التي تمر بها مصر حاليا، بالإضافة لأعماله ومشاريعه الفنية الجديدة. < ما ردك علي من اتهمك بالصمت أثناء أحداث الثورة؟ - لم أنزل ميدان التحرير بالفعل، لكنني كنت قلبا وقالبا مع الثورة وأحداثها وأتابعها بشكل جيد وأؤمن بكل مبادئها وأفكارها، لكن ما منعني من المشاركة كان سببًا أكبر مني وأهم من تواجدي في الميدان، حيث أنني أسكن بمدينة 6 أكتوبر وكنت أظل طوال الليل سهرانًا لحماية ابنتي وزوجتي.. ولم أكن أستطيع تركهما في ظل الغياب الأمني الذي شهدته البلد في هذه الفترة لكي أذهب للميدان، لكنني لم أكن صامتًا فقد شاركت بمداخلة تليفونية لأحد البرامج التليفزيونية وأجريت حوارًا صحفيًا عن رأيي وتأييدي للثورة.. وأنا لا أعتبر هذا صمتًا أبدًا.. والثورة نجحت الحمد لله ويا رب تكلل بنجاح أكثر وتعم علي الجميع. < وما رأيك في تصنيف الفنانين في القوائم السوداء؟ - أعتقد أن هذه الفكرة كانت وليدة غضب أو انفعال سيذهب لحاله مع مرور الوقت.. فنحن كمصريين نتسم بالتسامح وفرحة الثورة ستجعلنا متراحمين وتغطي علي ما حدث.. غير أن أهم مبادئ الديمقراطية هي احترام الرأي الآخر سواء كان مؤيدًا أو معارضًا للثورة.. لكن بشرط أساسي ومهم جدا هو عدم التجريح.. فهناك أشخاص أنا عن نفسي أصبت بضيق شديد منهم وعابوا كثيرا في فتيات الميدان وشباب الثورة واتهموهم بكلام جارح.. وعلي كلٍ ففترة التجريح انتهت تماما. < ما رأيك في الأحداث الحالية واستمرار الاعتصامات في بعض الأماكن؟ - أنا كمحمود عبدالمغني المصري أقول إنني مع رأي الشيخ محمد متولي الشعراوي وهو أن الثائر يثور ليهدم الفساد ثم يهدأ ليبني الأمجاد.. وأن الاستمرار في الثورة يعتبر آفة تهدد الثورة.. فأنا كنت مع الثورة إلي أن حققت أهدافها العليا في رأيي والآن جاء وقت الهدوء والبناء.. فالفرنسيون عزلوا شارل دي جول ونزلوا اشتغلوا تاني يوم.. فأنا مع الشعراوي وتربيت علي صوته ومؤيد لآرائه. < ألن تقدم عملاً عن الثورة؟ - هناك سيناريوهات كثيرة تعرض علي، لكننا حاليا نمر بمرحلة صعبة وحرجة.. فالثورة بدأت علي خير وإن شاء الله تمر هذه الأحداث علي خير أيضًا، لكن يجب أن ترسم أمامي صورة واضحة للثورة لكي أتقدم بعمل عنها.. فيجب التأني في تقديم مثل هذه الموضوعات المهمة والتاريخية. < ما الأعمال التي تقوم بتصويرها حاليا؟ - بدأت منذ أسبوعين تصوير الجزء الثالث من مسلسل «لحظات حرجة» الذي أقدم من خلاله شخصية د.خالد.. وستشهد هذه الشخصية تطورا كبيرا في الأحداث فسوف تكون هناك حالات أكثر يعالجها نفسيا هذا الطبيب المعروف بإنسانيته واهتمامه بمشاكل المرضي، بالإضافة إلي تطور العلاقات العاطفية بينه وبين د.يمني التي تقدمها زميلتي بشري. < ما أطرف المواقف التي قابلتك أثناء التصوير؟ - لا توجد مواقف بعينها، لكنني قبل أن أدخل للتصوير بيومين قابلت سيدة مسنة في الشارع وقالت لي: «والنبي يابني فين المستشفي اللي بتعاملوا فيها العيانين بالحنية دي؟» فكانت لا تتحدث عن المستوي الطبي، لكنها أعجبت بالمستوي الإنساني داخل المستشفي، خاصة باهتمام الطبيب بالمشاكل الاجتماعية للمريض التي تؤثر كثيرا علي علاجه وحلها قد يساعد كثيرا في سرعة الشفاء. < بعد توقف تصوير الجزء الثاني من المسلسل أكثر من مرة ألم تفكر من الجزء الثالث؟ - التوقف حدث بسبب انشغال كل منا في أعمال أخري، خاصة للحاق بالعرض في شهر رمضان.. وأنا من مؤسسي هذا المسلسل ومن الشخصيات الرئيسية فنحن هنا عائلة واحدة ونتمتع بالعمل يوميا في مقابلة الشخصيات الجديدة التي يطرحها المسلسل.. وأتمني تقديم 20 جزءًا منه. < كيف تري مسألة ترجمة العمل للغات أخري؟ - ليه لا؟ فمثلما نستورد عدة مسلسلات تركية وأجنبية لماذا لا نقوم نحن بتصدير أعمالنا الدرامية فهذه التجربة أعتقد أنها تتيح لفناني الدراما بأن تكون لهم شهرة عالمية مثلما يحدث مع ممثلي السينما بعد اشتراك أعمالهم في المهرجانات العالمية الكبري، فهو مسلسل مصري من الألف للياء وأحداثه مرتبطة جدا بعادات الجمهور المصري ومن حقنا تصدير مثل هذه الأعمال التي يتم تصويرها بصورة جيدة وجودة عالية. < وما جديدك حاليا؟ - انتهيت مؤخرًا من تصوير فيلم «رد فعل» وننتظر هدوء الأوضاع حاليا لنقوم بطرحه في دور العرض، وأقدم من خلاله دور طبيب شرعي وهو دور جديد ومركب وله أبعاد نفسية وإنسانية كبيرة.. وتدور أحداث الفيلم بشكل عام حول عدة جرائم يتكاتف الطب الشرعي والشرطة في كشف غموضها. < هل تم تأجيل مسلسل «المواطن إكس» إلي أجل غير مسمي؟ - لا أعرف حتي الآن، فالعمل به متوقف منذ اندلاع أحداث الثورة وأنا في انتظار العاملين به، لكنني أعتقد أنهم يمرون حاليا بمرحلة التحضير، لكن لم يتم تحديد موعد نهائي للتصوير بعد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل