المحتوى الرئيسى

يا زين لخويا

04/18 17:12

جاسم أشكناني - ساعة حافلة بعطاء وروح وعزيمة.. تساوي الكثير جداً..، فالفريق «المنجز» تاريخياً لخويا أبى ان يستسلم للأقدار، ورفض الانحناء أمام الاسماء الرنانة والتاريخ والأرشيف، بل وأكد لكل عشاق الكرة أن هذه المجنونة حلاوتها في غرابتها، وما اغرب الاحداث الكروية التي «حلوَّت» بمسيرة «المنجز» لخويا.. فهذا الفريق بدأ مشواره الموسم الماضي في الدرجة الثانية «وفق معلوماتنا المتواضعة»، ونجح بعطائه وعزيمته واستراتيجيته في الحصول على اللقب والصعود لدوري الدرجة الأولى،.. صعد ولم يقف يائساً وعاجزاً مرتعداً من المرحلة الجديدة.. ابداً.. بل دخل دوري الدرجة الأولى شامخاً رافع الرأس.. واصدر هوية جديدة تمكن من خلالها من فتح الابواب واختراق الحواجز حتى وصل الى خط النهاية ليحقق انجازاً تاريخياً في كرة القدم القطرية بتتويجه رسمياً بطلاً للدوري القطري بفوزه على أم صلال 3/صفر. نحن هنا لسنا برسم تقديم التهنئة لهذا الفريق «المنجز» وبأثر رجعي.. بل واجبنا الرياضي يحتم علينا الكتابة عن فريق أعلن للملأ أن الكرة لا تطاوع المسالمين الهادئين، بل هي رهن اشارة المكافحين المبدعين، وتحت امر من يكون مثالاً للشجاعة في احلك الظروف، «يا زين لخويا» ويا محلى هذا الفريق بهويته الجديدة.. مبروك البطولة المهمة.. والأهم القدرة على المحافظة على اللقب الغالي والكبير.. ولا تدعوا أمسكم يستهلك قدراً كبيراً من يومكم. - لجأنا إلى الفراش قبل يومين والدنيا ربيع والجو بديع.. واستيقظنا صباحاً فوجدنا الغبار يملأ الدنيا.. «والتراب» يستغل كل المسامات ليدخل منها.. جو متكدر كما جو الرياضة عندنا لا أحد يمكنه تمييز الأشياء بوضوح.. فالأمور متداخلة والمعادلات متناقضة. والتنبؤ بالرؤيا للمستقبل سراب.. انه غبار بأتربة غريبة تلسع الوجوه ونحن نؤيده، ولكن بصفع بعض الوجوه، لأننا على يقين ان الكثير من الوجوه التي جعلت الأمور متداخلة والرؤية غير واضحة تستحق الصفع..، ورغم مؤشرات التشاؤم هذه.. فإن وراء كل جو «مغبر بستين نيلة» نهار صحو: ووراء كل ظلمة إشراقة جديدة. - الخائن إنسان يبتسم ويخفي خنجراً في ثيابه، وخنجر الخائن قد يقتل طموح بعض المخلصين ولكنه لا يستطيع أن يقتل مبادئهم وأماناتهم.. آه ما أصعب أن يتم الاتفاق على قتل الضمائر. - إلى الأخ العزيز محمد بن همام.. احذر من «سحس بومب» بلاتر، فها هو قد تحول إلى «ملاك فضائي» يحاول استمالة أميركا الجنوبية صوبه. - علمنا أن الأخ مدير التحرير الدكتور محمد عواضة قد تعرض لوعكة صحية.. فله منا ألف تحية عبر الأثير وسلامات يا دكتور.. وأجر وعافية.. مع أن مهنتنا تلعب مع العافية «مان تومان» - رجل لرجل - انتهى الكلام ولنأتِ للنهاية والسلام.  * نقلاً عن "استاد الدوحة" القطرية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل