المحتوى الرئيسى

دول الخليج "تدلل" الشركات الأجنبية بأدنى معدلات ضريبية في العالم

04/18 14:28

دبي – حازم علي حظيت دول مجلس التعاون الخليجي بالمراكز الأولى ضمن قائمة الأنظمة الضريبية الأكثر جذبا للشركات في العالم من حيث انخفاض معدلات الضرائب. وصنّفت دراسة أعدتها "برايس واتر هاوس كوبرز" الامارات في المرتبة الثانية وقطر في المرتبة الثالثة والكويت في المرتبة الرابعة، وجاءت البحرين والسعودية وعُمان في المراتب الخامسة والسادسة والعاشرة على التوالي. وتسعى السعودية لإستقطاب أكبر عدد من المستثمرين الكبار في العالم، وفي هذا الإطار قال الأمين العام للجنة السعودية لتطوير التجارة الدولية عمر باحليوة لصحيفة "أتلانتا بيزنس جورنال" الأمريكية إن السعودية تتوقع أن تعرض على رجال الأعمال المشاركين في منتدى الفرص التجارية الأمريكي - السعودي الثاني الذي سيعقد في أتلانتا خلال الفترة 23 - 25 من أيار (مايو) المقبل فرصاً استثمارية تقدّر قيمتها بتريليون دولار. وذكرت صحيفة "الحياة" اللندنية أن الدورة الأولى للمنتدى، والتي عقدت في نيسان/أبريل الماضي في شيكاغو، وحضرها أكثر من 1100 مشارك، أدت إلى حصول شركات أمريكية على أكثر من 100 فرصة للاستثمار في المملكة. وأكد باحليوة أن المنتدى سيعرِض على المشاركين كيفية إنشاء الشركات في السعودية ووسائل التصدير. وشدّد على أن هناك فرصاً استثمارية ضخمة في قطاع التكنولوجيا والخدمات الحكومية، مشيراً إلى جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية والصناعة النفطية ووادي التقنية في الرياض. مقارنة المعدلات الضريبية وتوفر معظم دول الخليج أدنى معدلات ضريبية للشركات المندرجة تحت قائمة "فوربس غلوبال 2000" للشركات الألفين الأكبر في العالم. ووفقا للدراسة التي شملت 58 دولة، فإن النظام الضريبي في الإمارات العربية المتحدة كان الأقل وطأة على الشركات بعد نظيره الفنزويلي، حيث بلغ معدل الضريبة على الشركات العالمية المتواجدة في الإمارات 2.2٪، مما يجعلها واحدة من أكثر الأنظمة الضريبية فعالية في العالم خلال فترة ثلاث سنوات. واحتلت فنزويلا المركز الأول في القائمة بمعدل ضريبي سلبي بلغ 3.4% نظرا للتسهيلات والاعفاءات الموفرة للشركات. ولم تكن جميع دول الشرق الأوسط في قائمة الدول الأقل فرضا للضرائب على الشركات، حيث بلغ معدل الضريبة في المغرب 33.9%، وهو ثاني أعلى معدل في العالم بعد اليابان التي تفرض ضرائب بمعدل 38.8%. وكانت عُمان الدولة الخليجية الوحيدة التي تألف معدل الضريبة فيها من رقمين ليبلغ حوالي 12%. واحتلت مصر المرتبة 31، مع معدل ضريبة فعلي 21.4%، والأردن المركز 27 مع معدل ضريبة بلغ 20%. وتجاوزت المعدلات الضريبية في المغرب ومصر والأردن متوسط نظيرتها في البلدان غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والذي بلغ 16.5%، وكانت مماثلة لمتوسط معدل الضريبة في العالم (باستثناء الولايات المتحدة) البالغ 19.5%. حوافز للشركات ويعود بروز دول الخليج في القائمة إلى توفيرها حوافز للشركات العالمية لممارسة الأعمال التجارية في المناطق الحرة، عدا غياب ضريبة القيمة المضافة الذي ساهم في انخفاض معدلات الضرائب بهذه البلدان. ومن المرجح أن تستمر هذه الاستراتيجية رغم أن دول الخليج تعمل على تنفيذ برنامج لتطبيق ضريبة القيمة المضافة، لكن فرضها في ظل الاضطرابات الحالية التي تعم المنطقة لا يحظى بشعبية. وبدأت بعض دول الخليج تحصيل ضرائب من الشركات المتواجدة في مناطقها الحرة، حيث أعلن مركز قطر المالي عن نظم ولوائح ضريبية جديدة شرع في تطبيقها العام الماضي والذي بموجبها تخضع جميع الشركات المسجلة في المركز لضريبة بنسبة 10 % تفرض على الأرباح المحققة من مصادر محلية. ولا تعتبر الضرائب المنخفضة السبب الوحيد وراء إقامة الشركات العالمية مشاريع تجارية في المنطقة، فالدول التي تحظى بأعلى معدل للضريبة في العالم، مثل اليابان وإيطاليا وألمانيا والولايات المتحدة واستراليا، لا تزال تعتبر الاقتصادات الأكثر حيوية في التجارة العالمية وجذب الشركات. وتتطلع حكومات المغرب ومصر والأردن ولبنان وسلطنة عمان إلى إصلاح برامجها الضريبية لتكون أكثر جاذبية للشركات العالمية، الأمر الذي يساعدها على خلق فرص عمل لمواطنيها الذين يعانون من ألم البطالة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل