المحتوى الرئيسى

أسماء الشهاوى تكتب عذراً سيادة "التعيس"

04/18 14:27

عذراً سيادة التعيس "الرئيس سابقاً" نعتذر من خارج القاعات المغلقة بعيداً عن السياسة وقبحها وبعيداً عن تزاوج السلطة برأس المال، نعتذرلأننا "لن نأسف يوماً عليك، لن نبكى يوماً عليك"، فكم حاولنا كثيراً أن نُكذب أنفسنا وأن نتوهم تاريخُك العظيم أن نشكك في ذكاء عقولنا ونلمح من بعيد الإنجازات فكم كان من العسيرعلينا أن نجمل هذا التاريخ، التاريخ المشوه الملامح بكل ما فيه ومن عليه حاولنا سيادة التعيس فلم نجد ما يشفع لك ، لم نجد ما يَرد باسم الجميل، لم نجد حتى الواجب المخول إليك فلم نجد سوى أننا أصبحنا تحت أقدام الظروف نتجرع الذل ونستنشق القهر لم نجد سوى أنك وحاشيتك ومن يسبحون بحمدك ليلاً ونهاراً أمتهنتم كل أشكال الفساد وأصبحتم أرباب القوة والقهر صنعتم مننا أنصاف بشر جعلتمونا مسخ ممسوس كمن يمس بالجن. واليوم رُدَّتْ إليك أفعالك فعذراً فلن تبكى العين ولم تهتز المشاعر عليك،لأننا لن يدغدغ مشاعرنا منظر لحيتك ووهنك فلو كنت يوماً رحمت شيخاً لأصبح اليوم من دراويشك وصوت من مريديك اليوم لو كنت رحمت شبابنا لكانوا رحموا أبناءك. فكنت واهما دائماً وأبداً أن لك العزة جميعاً دون العالمين نصبت نفسك إلها واليوم أصبحت أنت ومن اتبعك مجرد حفنه من الرمال بين أصابع الزمن كعشب يابس لم يقاوم رياح الحرية وقوة الحق زورتم تاريخ أمة، ونحن من سنجمل التاريخ، سنحول الكابوس إلى حُلم بأيدينا ولن نتاجر بدماء شهدائنا لإرضائك، فلن نبكى على من مات ومن سعد ولن نرتجف خيفاً ممن أخفى ومن جهر ومن وعد. الحق رُد إلينا فلن ينَطق اليوم باطلا وأنت بضاعتك ردت إليك، ففي أيدينا ما نستحق ولك ما تتستحق أنت ومن غره النفوذ وشهوه السلطه والمال. يا سيادة التعيس حبيب الفناء عدو الحياة نحن نسبح فى حُسن الحرية وأنت فى ليمان طرة!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل