المحتوى الرئيسى

هل تتاجر هند رستم بالثورة؟

04/18 13:37

مجموعة من التصريحات المتناقضة تماما أطلقتها الفنانة المعتزلة هند رستم خلال الأيام الماضية بشأن الثورة المصرية وتأثيراتها على الساحة الفنية وعلى الشارع المصري.فالفنانة التي قامت بالهجوم على الثورة، إلى الحد الذي رفضت فيه إطلاق اسم "ثورة" على ما قام به الشباب منذ 25 يناير، والذي تكللت نجاحاته بالتحقيق مع الرئيس السابق ونجليه ورجال نظامه بتهمة الفساد، ودفع ثمنها الشباب المصري من دمائه - أكدت على سعيها لتقديم فيلم لتوثيق الثورة...!تقول هند رستم: "ليس هناك مشروع رسمي حول هذا الأمر، لكنني اتمنى بصدق حدوثه"، ملوحة للمنتجين بموافقتها على العودة للوقوف امام الكاميرات من جديد من خلال عمل فنى يتم فيه رصد احداث ثورة يناير. وأكلمت الفنانة المعتزلة: "لم اوافق على عمل كهذا حتى الان لكونى لم اتلق اى سيناريو يرصد بصدق وواقعية كل الاحداث التى شهدتها مصر خلال الشهور الثلاثة الماضية، اذا تلقيت سيناريو قوياً سواء كان سينمائيا او تليفزيونيا مكتوبا بحرفية شديدة فمن المؤكد لن أتردد فى قبوله والعودة من خلاله للوقوف امام الكاميرات من جديد.".ولا أدري ما درجة المصداقية التي تريد هند رستم توافرها في هذا السيناريو؟ ، و اذا جاء السيناريو غير متفق مع قناعاتها ورؤيتها للوضع في مصر.. فهل سترفضه هند أم ستقبله؟؟ وهل سيكون الفيلم تمجيدا للثورة؟؟ أم هجوما حادا وشرسا عليها؟؟ وأخيرا نتساءل: كيف يمكن لـ هند رستم أن تعبر بأدائها عن اوجاع المصريين وهمومهم، بينما كانت قد تركت مصر وسافرت للعاصمة الفرنسية باريس بعد اشتعال الثورة واعترفت بانها اتخذت هذا القرار لخوفها الشديد من حالة الانفلات الامنى التى شهدتها مصر وقتها؟! من المعروف ان هند رستم ابتعدت عن الساحة الفنية منذ نحو 32 عاما حيث كان اخر ظهور لها فى فيلم(حياتى عذاب) مع الراحل عماد عبدالحليم عام 1979.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل