المحتوى الرئيسى

محاكمة (آل مبارك) تعيد الحياة لفيلم (ابن الرئيس)

04/18 13:08

محمد العقبى -  محمد الإمام Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  محاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك ونجليه ألقت بظلالها على كل نواحى الحياة فى مصر وكانت تأثيراتها المباشرة فى السينما متمثلة فى إحياء مشروع فيلم «ابن الرئيس» الذى واجه رفضا لأكثر من مرة من قبل الرقابة على المصنفات الفنية ووصل الأمر لتدخل وزير الثقافة الأسبق فاروق حسنى والفنان عادل إمام والد بطل الفيلم محمد إمام لحل أزمة الفيلم لكنها جميعا حينئذ باءت بالفشل. إلا أن القبض على الرئيس ونجليه فتح المجال أمام فريق عمل الفيلم لإحياء المشروع من جديد خصوصا أن الرقيب د. سيد خطاب قال لـ«الشروق» ليس لدى الآن أى مانع للتصريح بفيلم ابن الرئيس الذى سبق وأن رفضت التصريح به وليس لأن الرئيس قبض عليه هو ابنه فقط ولكن لأن الفيلم عندما تقدم للحصول على تصريح كان البلد يستعد لانتخابات مجلسى الشعب والشورى ثم انتخابات الرئاسة ولذلك منع ومنعه كان سابقا على تولى مسئولية الرقابة، حيث جرت مفاوضاته فى عهد الناقد على أبوشادى. وأضاف خطاب أنه سبق وأن طلب من فريق عمل الفيلم عدة تعديلات وبالفعل قام يوسف معاطى بعمل هذه التعديلات وكان منها أن يجعل بطل الفيلم ابن رئيس الوزراء وليس ابن رئيس الجمهورية والآن يمكننا التصريح بالفيلم فى صورته الأولى التى تتناول شخص ابن الرئيس.وعلمت «الشروق» أن الفيلم فى معالجته الأولى كان يحكى قصة ابن الرئيس الذى يعيش حياته كدنجوان إلى أن يقرر والده أن يورثه الحكم وهنا يبدأ فى تدريبه سياسيا ليكون منافسا لأحد رؤساء الأحزاب فى انتخابات الرئاسة إلا أنه يقع فى حب ابنة رئيس الحزب المعارض وكانت من أكثر المشاهد التى أصرت الرقابة على حذفها مشهد البداية الذى يصور ابن الرئيس فى أحضان زوجة رئيس أفريقى وهو نفس الرئيس الذى كلف ابن الرئيس بأن يجرى معه مفاوضات حول موضوعات مهمة. كما اعترضت الرقابة على العديد من المشاهد التى كانت ترمز لعدد من رؤساء وملوك المنطقة العربية ومنها مشهد كان يرمز للرئيس حافظ الأسد يقترح فيه على الرئيس تغيير الدستور ليمكن ابنه من تولى الحكم من بعده.أما المعالجة الثانية التى كتبها يوسف معاطى بناء على حل توافقى بين عادل إمام وفاروق حسنى التى قدمت للرقيب الدكتور سيد خطاب فتم تغيير شخصية الرئيس برئيس الوزراء وحذف المشاهد التى سبق وأن اعترضت عليها الرقابة. الفنان محمد عادل إمام المرشح الوحيد لدور ابن الرئيس صرح لـ«الشروق» بأنه مصّر الآن على تنفيذ المشروع بالمعالجة الأولى وقال «بعد ما نشاهده الآن لا يمكن التنازل عن تقديم الفيلم ولكن فى صورته الأولى التى يظهر فيها ابن الرئيس وليس ابن رئيس الوزراء وسأصر على كل المشاهد التى حذفوها ولكننا سننتظر حتى ينتهى المخرج عمرو عرفة من تصوير أعماله التى انشغل بها الفترة الماضية وبعدها سنبدأ التصوير» وعن جهة الإنتاج قال «الفيلم فى البداية كان مع المنتجة إسعاد يونس ولكن انتقل إلى المنتج وليد صبرى والآن قد تكون هناك جهات جديدة مشاركة فى الإنتاج».جدير بالذكر أن فيلم ابن الرئيس تأليف يوسف معاطى وإخراج عمرو عرفة وكان مرشحا للمشاركة فى البطولة كل من الفنان محمود ياسين فى دور الرئيس ومحيى اسماعيل فى دور رئيس حزب معارض.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل