المحتوى الرئيسى

المجتمع الدولي يحضّ مؤسساته على مساندة الدول العربية

04/18 12:45

محيط – زينب مكيفي أعقاب الأحداث السياسية التي شهدتها العديد من الدول العربية وفى مقدمتها مصر وتونس، طالب المجتمع الدولي مؤسساته المالية بالمبادرة إلى مساندة الدول العربية لتلبية حاجاتها الإنمائية، معتبراً أن تلك الأحداث سيكون لها آثار اجتماعية واقتصادية بعيدة المدى تختلف من بلد إلى آخر.وفي هذا الصدد، شددت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي المصرية فايزة أبو النجا في كلمة ألقتها أمام لجنة التنمية على هامش اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين نيابة عن معظم الدول العربية، على أن الأحداث السياسية التي شهدتها المنطقة العربية فى الشهور الأخيرة تقدم للدول ومؤسسات التنمية الدولية الرئيسة فرصة لإعادة النظر في منهجياتها.وقالت أبو النجا من خلال اللجنة التي تمثل المجتمع الدولي عبر مجلسي محافظي "الدوليين" متحدثة باسم البحرين والعراق والأردن والكويت ولبنان وليبيا والمالديف وعمان وقطر وسوريا والإمارات واليمن إضافة إلى مصر، إن "انتفاضات المنطقة تعطي مثالاً عملياً على أن مستوى الدخل في أي بلد ليس ضماناً لهشاشة الوضع الداخلي وتبعاته على المستويين الإقليمي والدولي".وأكدت الوزيرة المصرية أن الضمان الحقيقي "يكمن في توافر مؤسسات قوية وحوكمة مؤسسية قادرة على التعامل مع مكامن الضعف الداخلية والخارجية".وحضت أبو النجا مجموعة البنك الدولي على "الاستفادة من دروس المنطقة لا سيما الدور الحيوي الذي تضطلع به المؤسسات القوية في تلبية حاجات المواطنين وتأمين حوكمة رشيدة غير إقصائية، وإرساء دعائم العدل الاقتصادي والاجتماعي، وتشكل كلها دعائم ذات أهمية قصوى في ضمان الاستقرار واجتذاب الاستثمارات".وحدّدت المجموعة العربية في كلمة أبو النجا حاجاتها من مجموعة البنك الدولي، الذي "يحتاج إلى التركيز على مصادر الضعف مثل المؤسسات الضعيفة وهياكل الحوكمة ومعدلات الفقر والبطالة المرتفعة خصوصاً في صفوف الشباب والنساء ونقص إمدادات المياه والغذاء".وطلبت من البنك الدولي، إعداد استراتيجية موائمة متكاملة لمساعدة المنطقة، شأنها شأن المناطق الأخرى تبقى عرضة للتأثر بالصدمات الخارجية، ليس على بناء مؤسسات ذات كفاءة وتخضع للمساءلة فحسب، بل على صياغة سياسات لخلق فرص عمل خصوصاً للشباب والنساء، وكذلك تحسين البنية التحتية وتحقيق الاندماج الإقليمي.ومن جانبه، أكد المدير العام لصندوق النقد دومينيك ستروس كان في مؤتمر صحافي أن الصندوق الذي أرسل بعثتين "استكشافيتين" إلى مصر وتونس أخيراً، يمكن أن يقدم للدول العربية المعنية مباشرة بالأحداث التي تشهدها المنطقة منذ يناير/ كانون الثاني الماضي والدول العربية غير النفطية عموماً، قروض تمويل تصل قيمتها إلى 35 مليار دولار.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 18 - 4 - 2011 الساعة : 9:45 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 18 - 4 - 2011 الساعة : 12:45 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل