المحتوى الرئيسى
alaan TV

خطف حسنى مبارك والمطالبة بفدية بقلم د. اسامة الكرم

04/18 21:45

انتشرت نكتة فى الشتاء الحالى بعد تزوير انتخابات المجلس المنحل .. واحد اتحشر في زحمة المرور فلقى واحد بيخبطله على شباك السيارة فتح الشباك و سأله عايز ايه . قاله : الرئيس حسنى مبارك خطفوه و الفدية خمسة ملايين دولار . والفدية ماتدفعتش .. الخاطفين هددوا بسكب البنزين و يشعلوا النار فيه.. واحنا بنجمع تبرعات .. تحب تشارك . الرجل سأل ” و في المتوسط الناس بتتبرع بكام” الرجل الثاني : ” من 5 الى 10 لتر بنزين هذا نموذج من نكت كثيرة سنسردها لنكشف نظرة الشعب لمبارك قبل الثورة. نكتة خطف مبارك لها مدلول كبير ..فهى تعكس مدى كراهية الشعب له .. طبعاً لم يفهم مغزى النكتة اصحاب الجلود السميكة الذين سيطروا على الحكم .. مؤكد لم يسمعها مبارك.. وان سمعها لم يفهمها .. وان فهمها فلم يعمل بما تهدف اليه .. فهذة النكتة السياسية التى تعكس قصة خطف مبارك، لم يفهمها مبارك ولا رجاله .. فلم يفعلوا شئ لتلافى غضب الشعب المتزايد الذى وصل الى مرحلة الغليان وقاد للثورة.. فالنكتة ليست اداة للتسلية .. النكتة كما يرى عالم النفس الاشهر " فرويد" إحدى الوسائل لإخراج الدوافع والطاقات المكبوتة. ظلت النكتة السياسية صحيفة المصريين المعارضة سريعة الانتشار، منذ عهد الفراعنة إلى اليوم، وكلما اشتدت قسوة الحاكم ظهرت النكتة اللاذعة ، وزادت قسوتها على الظروف، وهكذا كانت تعكس مدى رضاء الشعب عن اداء الحاكم وشعبيته . وترجع دراسات تاريخية بدايات ظهور النكات السياسية والاجتماعية، إلى عصور الفراعنة، مستندين إلى بعض البرديات التي حملت سخرية مريرة من بعض الأوضاع، فيما يقول آخرون انها تعود إلى حرب طروادة، عندما أسس بلاديموس بطل هذه الحرب، نادياً لإلقاء النكات عن العدو ونجد الفراعنة سخروا من الهكسوس على جدارياتهم، فصوّروهم على شكل فئران.. والعصر الحديث وفي باب الخلق، وبالتحديد في المكان الذي توجد فيه مديرية أمن القاهرة اليوم، كان هناك مقهى يدعى المضحكخانة الكبرى، أي بيت الضحك الكبير. وكان المصريون يرتادون هذا المكان الذي كان قبلة للمضحكين والساخرين القادمين من كافة أنحاء العاصمة للتنافس في ابتكار النكات السياسية التي تستهزئ بالاحتلال البريطاني. لذلك كانت لدي "عبد الناصر" وحدة في المخابرات، تُعنَى برصد النكات؛ لتحديد اتجاهات تفكير الجماهير.. واعترف "حسن أبو باشا"، وزير الداخلية في عهد الرئيس المصري الراحل "أنور السادات": "إن "السادات" كان يهتم جدا بمعرفة النكات التي تطلق في عهده". هذا عن حكام كانت عيونهم على المحكومين .. حكام لايشعرون انهم فوق الشعب والامة والتاريخ .. حكام عاشوا وماتوا فى العاصمة بين شعبهم ولم يهربوا من شعبهم الى منتجع شرم الشيخ . وبالتالى مبارك لم يكن يستمع الى النكات وكان يفقد المغزى من النكتة ويخسر ارضية جديدة كل يوم مع شعبه . مثلا نكتة تعكس نظرة الشعب للحزب الوطنى وتقول النكتة .. مره شيخ اتمسك فى امن الدوله و سابوه .. فأمن الدوله مراقبينه . اول يوم لقوه ماشى فى شارع الهرم راحوا مكلمين الريس و قالوله الشيخ تاب ياريس .. تانى يوم لقوه فى كباريه قالوا الشيخ تاب و اناب ياريس .. تالت يوم لقوه فى الاتوبيس بيسرق واحد قالوا الشيخ تاب و اناب و بقى من الحزب الوطنى ياريس نكت اخرى تعكس مدى قرف الشعب من وجود مبارك .. تقول النكتة .. - حسنى مبارك ركب طياره هو وعيلته. طلع ورقه بمية جنيه من جيبه وقال انا حأرمى المية جنيه دى واللى حيأخدها حأسعده. سوزان قالت له طب ما تخليهم ورقتين بخمسين وتسعد إتنين. علاء قال طيب ماتخليهم خمس ورقات بعشرين وتسعد خمسه . جمال قال طيب ماتخليهم عشر ورقة بعشره جنيه وتسعد عشره. الطيار قال طيب ما ترمى نفسك وتسعد 80مليون - حسني مبارك بيخطب في الشعب فا كل شويه واحد يقوم ويقول عاش حسني مبارك موحد الاديان ويقعد يروح حسني مكمل كلامه وشويه ويقوم الراجل ويقول عاش حسني مبارك موحد الاديان فااتمسك امن دوله وطااااااااخ ويقولوله ايه الي انت بتقوله دا ازاي موحد الاديان دي مصر فيها مسيحين ويهود ومسلمين وطااااااخ فردعاليهم يا باشا ماهوه ال مكفرنا كلنا نكتة اخرى اهدى الشعب المصري للرئيس قفص فيه 30 فـــــــــأر .. الرئيس إستلم الهدية و ما فهم القصد منها ؟ جاب عراف يفســـــــــــر له معنى الهدية !؟ العراف قال له : هم بيقولو لك كفاية 30 سنة فأر (فقر) نكتة اخرى بعد هروب بن على وقبل اشتعال الثورة بمصر .. النكتة كانت تتوقع الثورة وخروج مبارك . النكتة تقول .. مبارك صحي من النوم مرعوب وقال : أعوذ بالله ..... كان كابوس مخيف !!!! سألته سوزان : خير اللهم اجعله خير .. قال : شفت قدامي لوحة مكتوب عليها ابتسم قالتله : ده مش كابوس لأن الابتسامة فال خير ............رد حسني وقال : دا كان مكتوب عليها : ابتسم فأنت في جدة نكتة اخرى تكشف عن تفشى رائحة فساد جمال نجل الرئيس ..النكتة تحكى ان .. مرة الريس مد إيده في جيبه لقي 5 مليون جنيه!!فزعل قوي وخاف وقال إيه الفلوس دي؟ دي الفلوس دي حرام؟ فسأل أحد مساعديه فدله على طريق الشيخ بتاعه المنافق وقال له: اسأل الشيخ وهو يقول لك الحل. ما كدبش خبر وجري على الشيخ وحكا له القصة فرد: 5 مليون بس إيه النزاهة دي؟ دي بسيطة خالص يا ريس ما تزعلش نفسك؟ كل اللي هتعمله هتروح وتطوف حول الكعبة 10 مرات. الريس راح لقي عمنا صفوت فقال له: أنت بتعمل إيه هنا؟ أنت هتلف كام لفة؟ عمنا صفوت :800 لفة. الريس: يخرب بيتك أنت؟ ده أنت خربت البلد!! عمنا صفوت: أنت جاي علي انا؟ روح شوف جمال ابنك جايب موتوسيكل وبقاله 3 أيام بيلف نكتة اخرى تتحدث عن الاعترافات الكاذبة .. مبارك ماشي في الصحرا شاف تمثال ، قال لحبيب العادلي شوفلي التمثال ده بتاع مين يا حبيب ، ربع ساعة رجعله حبيب العادلي و قاله : ده رمسيس التاني يا فندم ، مبارك قاله : عرفت منين ، العادلى رد : اعترف يا فندم نكتة اخرى تتحدث عن القمع وانتشار التعذيب.. النكتة تقول .. فى عيد الأضحى طلب حسنى مبارك من حبيب العادلى عشر خرفان عشان ينقى منهم خروف يضحى بيه فى العيد ..بعد تلات تيام جابله خروف متعور ومتبهدل خالص ..فقاله :إيه ده يا حبيب ..جايبلى خروف حالته بالبلا ..فقاله :ده اللى فضل صاحى بعد التحقيقات يا فندم ..قاله :طب وباقى الخرفان ..فرد حبيب :طلعوا إخوان مسلمين يا فندم لو فهم مبارك ان الشعب زهق من السرقات وانه فاهم كل شئ .. لو تفهم معنى النكات لأدرك أن الشعب وصل للغليان ..وأنه يحلم بتداول السلطة وقرف من التسلط والقمع والتعذيب والسرقة . لكنه لم يتفهم وبالتالى لم يصلح الاحوال . فنال جزاؤه وطرده الشعب من قصره ودخل الى مقبرة التاريخ ليصبح رئيساً مخلوعا. ألم يكن الاكرم له ان يصلح فيعدل ويسمح بتداول السلطة . فيصبح رئيساً لمصر له تقدير ومكانة فى التاريخ ؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل