المحتوى الرئيسى

باريس: ليس هناك اي مؤشر على ان وزير الدفاع الفرنسي كان مستهدفا بهجوم كابول

04/18 12:23

باريس (ا ف ب) - اكدت السلطات الفرنسية ان ليس هناك "اي مؤشر" على ان وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونغيه كان مستهدفا في الهجوم الذي تعرضت له صباح الاثنين وزارة الدفاع الافغانية في كابول، وذلك اثر اعلان حركة طالبان ان الهجوم كان يستهدف الوزير الفرنسي.وكان المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد قال في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان "السبب وراء هذا الهجوم هو غزو الجيش الفرنسي لافغانستان"، مؤكدا ان وزير الدفاع الفرنسي كان المستهدف في الهجوم.ولكن وزارة الدفاع الفرنسية اكدت ان ليس هناك "اي مؤشر" على ان لونغيه كان هدفا للهجوم.ووصل الوزير الفرنسي الى كابول صباح الاحد في زيارة هي الاولى له الى هذا منذ توليه مهامه نهاية شباط/فبراير وقام خلالها بتفقد قوات بلاده المنتشرة في افغانستان. ويرافق لونغيه في الزيارة رئيس اركان الجيوش الفرنسية الاميرال ادوار غييو.ولم يعلن عن البرنامج المفصل لزيارة الوزير لدواع امنية.ومن المقرر ان يلتقي الوزير الفرنسي الاثنين الرئيس الافغاني حميد كرزاي ووزيري الخارجية زلماي رسول والدفاع الجنرال عبد الرحيم ورداك.واكدت وزارة الدفاع الفرنسية انه لم تكن لدى لونغيه اي اجتماعات مقررة في وزارة الدفاع الافغانية صباح الاثنين.واضافت الوزارة ان لونغيه كان لدى وقوع الهجوم موجودا في قاعدة باغرام "على بعد حوالى 45 دقيقة" طيران بالمروحية من كابول.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل