المحتوى الرئيسى

أوباما يقارن بين قيم عيد الفصح اليهودي والثورات العربية

04/18 22:39

كشفت صحيفة ديلي تليجراف البريطانية أمس أن علاء وجمال نجلي الرئيس المخلوع حسني مبارك سيتحملان الوزر كاملا. في اتهامات الفساد وقتل المتظاهرين, بينما توقعت وفاة مبارك قبل انتهاء المحاكمات التي قد تستغرق عامين. وقالت الصحيفة,في تقرير لها, مستقبل عائلة مبارك يبدو كئيبا, حيث سيمثل علاء وجمال أمام المحكمة اليوم, في الوقت الذي تردد فيه أن خديجة الجمال زوجة جمال مبارك قد تركته. وأضافت أن مبارك الأب قد يمثل أيضا أمام المحكمة مع نجليه, في حالة تحسن وضعه الصحي, حيث يعالج حاليا من أزمة قلبية في مستشفي شرم الشيخ. وتوقع التقرير وفاة الرئيس السابق في مستشفي عسكري قبل أن تتم إدانته في المحاكمات التي قد تستغرق عامين, مما يجعل مسألة إعدامه مستبعدة حتي في حالة إدانته بقتل المتظاهرين. وأضافت الصحيفة أن علاء وجمال قد يتحملان العبء الأكبر من غضب المصريين من سنوات من الفساد وسوء الحكم, وتوقعت أن يحكم عليهم بالسجن لمدة تترواح بين10 و15 عاما, حتي مع لجوئهما إلي أفضل المحامين بواسطة أموالهما. وفي الوقت نفسه, حذر خبراء في تقرير لصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية من أن تطبيق العدالة علي الحكام الدكتاتوريين في الشرق الأوسط قد يتسبب في اندلاع المزيد من العنف, مؤكدين أن هؤلاء الطغاة سيحكمون قبضتهم أكثر علي السلطة, بعد بدء محاكمة مبارك والرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي. وقالت الصحيفة إنه رغم إشادة المصريين والتونسيين بمحاكمة مبارك وبن علي, فإن الاستمرار في تقديمهما للعدالة سيجعل من الصعب بشكل أكبر علي المعارضة في دولة بالشرق الأوسط الضغط لإزاحة القادة غير المرغوب فيهم من مناصبهم. وأضافت أن المؤشرات تثير تساؤلا حول ما إذا كان من الأفضل تقديم الحكام الدكتاتوريين السابقين للمحاكمة أو الصفح عنهم ونسيان ما فعلوه, لكن الخيار الأول سيحفز أولئك الذين يتمسكون بالسلطة علي التمسك بها أكثر بإطالة أمد الصراعات في بلدانهم, بينما يحفظ الخيار الثاني الأرواح, لكنه يضع العدالة جانبا ولا يريح الأشخاص الذين عانوا من النظام القديم. ونقلت جيروزاليم بوست عن ماكس بووت الخبير بمجلس العلاقات الخارجية قوله في تعليق له نشر مؤخرا إن ما يهمه هو تطبيق العدالة, لكن الأمر الإلزامي الأساسي في هذه الحالة هو الإطاحة بدكتاتور دموي, ومحاكمته. واقترح بووت نظاما يمنح مجلس الأمن من خلاله حصانة للدكتاتوريين كجزء من صفقة للتنحي عن السلطة. واعترفت جان كنينمونت الباحثة في مركز شاتام هاوس للأبحاث في لندن بأن الحكام قد يتمسكون بالاحتفاظ بالسلطة بأي ثمن, خشية اتهامهم. وأضافت أن المحكمة الجنائية الدولية تعرضت لانتقادات بسبب سعيها لتوجيه اتهام إلي الزعيم الليبي معمر القذافي. وأكدت أن من يضغطون من أجل توجيه اتهامات لمبارك لديهم أسباب برجماتية, فالمسألة لسيت العدالة مقابل البرجماتية, ولكن مؤيدي اتهام مبارك يرون في ذلك رسالة قوية للقادة الحاليين بأنهم سيحاسبون إذا تصرفوا بشكل غير لائق. بالنسبة للقادة الذين يبحثون عن مخرج آمن بدون الانتقال للسجن, فإن البدائل هي اللجوء لدولة أجنبية أو تشكيل لجنة حقيقة ومصالحة مثل تلك التي حدثت في جنوب إفريقيا بعد سقوط نظام الفصل العنصري, من أجل إجراء تحقيق بدون توجيه اتهام. ومن جانبه, ربط الرئيس الأمريكي باراك أوباما بين قيم الحرية والتحرير في عيد الفصح اليهودي وبين ما يحدث حاليا في الشرق الأوسط من تحول اجتماعي, وحث علي السلام لإسرائيل وجيرانها في المنطقة. وقالت صحيفة شيكاغو صن- تايمز الأمريكية أمس إن أوباما بعث بأحر الأمنيات لأولئك الذين يحتفلون بعيد خروج اليهود من مصر يوم الجمعة المقبل. ومن المقرر أن يستضيف أوباما للعام الثالث علي التوالي احتفالا بمناسبة خروج اليهود من مصر في البيت الأبيض في وقت لاحق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل