المحتوى الرئيسى

الثوار يصدون هجوما على أجدابيا

04/18 06:29

تمكنت قوات الثوار من صد كتائب العقيد الليبي معمر القذافي عن البوابة الغربية لمدينة أجدابيا، وفي غرب البلاد جددت الكتائب قصف مدينة مصراتة -المحاصرة منذ أسابيع- بقذائف الهاون، في وقت تحدثت فيه منظمة حقوقية عن قنابل عنقودية تستعمل ضد الثوار، وهو ما نفاه النظام الليبي. وقال شهود إن قوات القذافي أطلقت صواريخ أمس الأحد على الثوار على الحافة الغربية لبلدة أجدابيا، مما دفع بعض السكان إلى الفرار من تلك البلدة الشرقية الإستراتيجية.وسمع مراسل لرويترز دوي انفجارات ونيران مدافع آلية قرب أجدابيا، وقال شاهد عيان إنه رأى ما يزيد على عشرة صواريخ تسقط عند البوابة الغربية.وقال أحد الثوار ويدعى مروان التومي إنه يعتقد بأن نيران الصواريخ تأتي من على بعد مسافة 20 كلم غربي المدينة، وقال مدنيان إنهما شاهدا صاروخين من طراز غراد يسقطان داخل أجدابيا.ولا توجد أي بادرة تدل على هجوم بري من قبل قوات القذافي، لكن مع عدم تمكن الثوار في الغالب من الاحتفاظ بمكاسبهم ضد قوات القذافي الأفضل تسليحا، يفهم الكثيرون في البلدة هجمات الصواريخ على أنها إشارة للمغادرة.وكانت شوارع أجدابيا شبه خالية عصر أمس، وبدأ الثوار في إقامة حواجز على الطريق عبر المدينة باستخدام كتل الخرسانة وفروع الأشجار وحاويات القمامة، وكل ما أمكنهم العثور عليه تحسبا لوقوع هجوم لقوات القذافي.وقال أحد الثوار إنه ورفاقه جاهزون لخوض حرب شوارع، وهم يملكون الديناميت والقنابل التقليدية.وقد دمرت كتيبة الشهيد علي الجابر التابعة للثوار ستا من عربات الكتائب في معارك بين منطقة الأربعين ومدينة البريقة القريبة من أجدابيا، حيث قتل سبعة ثوار وجرح 27.وتدفق عشرات المقاتلين إلى جانب سيارات مدنية تقل رجالا ونساء وأطفالا شرقا من المدينة عبر الطريق الساحلي باتجاه مدينة بنغازي. رايتس ووتش تحدثت عن استعمال قنابل عنقودية بقصف مصراتة ونظام القذافي نفى (الجزيرة)الوضع في مصراتةوفي مدينة مصراتة تحدث ثوارٌ عن ستة قتلى وما لا يقل عن 47 جريحا في قصف المدينة أمس، لكنهم قالوا إنهم استعادوا السيطرة على شارع طرابلس في المدينة التي تعتبر أكبر معاقلهم في الغرب.كما قصفت كتائب القذافي عشوائيا بصواريخ غراد منطقة زاوية المحجوب قرب مصراتة. وتحدث الثوار من جهتهم عن قصف نفذوه واستهدف مستودع ذخيرة تابعا للكتائب، يقع على الطريق الساحلي قرب المدخل الغربي لمصراتة، كما شهد شارع طرابلس في وسط المدينة اشتباكات عنيفة بعد تمكن الثوار من السيطرة على أغلب الشارع وحصر الكتائب في أقل من نصف كيلومتر داخله.وتخشى منظمات حقوقية وقوع كارثة إنسانية في مصراتة، وهي مدينة يدخل حصارها يومه الخمسين.وتتحدث هذه المنظمات عن مئات الأشخاص ربما يكونون قضوا في مصراتة بسبب المعارك.وقد اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش كتائب القذافي باستخدام القنابل العنقودية في مصراتة، وهو ما نفاه النظام الليبي.وأعلن اللواء صالح إبراهيم في مؤتمر صحفي إن ليبيا على استعداد لاستلام أي شكوى توثقها أدلة تثبت استعمال هذه القنابل لتكون محل تحقيق، نافيا في الوقت نفسه استخدام الأسلحة الثقيلة ضد الثوار.واستطاع أمس مركب يوناني الرسو في ميناء مصراتة وعلى متنه 500 طن من الأغذية والدواء والمعدات الطبية. "إرنست أورلاو:لا يمكن للمرء الآن أن يتوقع كم سيستمر القذافي في الحكم"ضربات الناتووقصفت طائرات حلف شمال الأطلسي (ناتو) أمس منطقة الحيرة على بعد 50 كلم إلى الجنوب الغربي لطرابلس العاصمة ومدينة سرت، حسبما ذكره التلفزيون الليبي.لكن الثوار جددوا اتهاماتهم للحلف، وقالوا إن فعالية غاراته ما زالت قليلة رغم أنها تدخل شهرها الثاني. وطالب قائد جيش التحرير الوطني الليبي اللواء عبد الفتاح يونس الحلف بفعالية أكبر، وتعهد بأن يفك الحصار عن مصراتة إذا حصل الثوار على مروحيات قتالية.لكن رئيس الاستخبارات الألمانية الخارجية إرنست أورلاو تحدث أمس في لقاء صحفي عن حالة مراوحة عسكرية، قائلا "لا يمكن للمرء الآن أن يتوقع كم سيستمر القذافي في الحكم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل