المحتوى الرئيسى

صحيفتا الدستور والعربي الناصري مهددتان بالتوقف

04/18 12:47

كتب - هاني ضوَّه :تعيش صحيفتا الدستور والعربي الناصري حالة غليان منذ أيام أدت إلى اعتصام مستمر في الدستور وتوقعات بتوقف العربي الناصري بسبب نقص تكلفة طباعتها، والتي تحملها هذ الاسبوع أحد المحررين من جيبه الخاص.ومن جانبه أكد جمال عبدالرحيم عضو مجلس نقابة الصحفيين أنه و عبدالمحسن سلامة وكيل أول النقابة وعدد من الصحفيين بالدستور اجتماعا امس برئيس مجلس الإدارة رضا إدوارد لمناقشة الأزمة بعد امتناع إدوارد عن تنفيذ أي من البنود الموقعة منذ شهر أكتوبر، وأبرزها عدم وجود مجلس لتحرير الجريدة منذ شهور.وقال عبدالرحيم خلال مداخلة تليفونية مع الزميل جابر القرموطي في برنامجه ''مانشيت'' على أون تي في: "إن ادوارد وعد بحل المشكلة خلال شهر ووضع لائحة مالية وادارية وانهاء أزمة المرتبات لافتا الى ان النقابة أكدت لإدوارد انها قد تدعو لاجتماع طارئ لإنهاء الازمة الخاصة بالصحفيين".وقال كرم أصلان الصحفي بجريدة الدستور أن الاعتصام الذي بدأه الزملاء بالجريدة منذ يومين بمقر الجريدة بسبب عدم التزام الادارة ببنود العقد الذي وقعه ادوارد مع نقيب الصحفيين مكرم محمد أحمد منذ 6 شهور وقت شراء الصحيفة من مالكها عصام اسماعيل فهمي.وأكد أصلان ان المشكلة في الدستور مخالفة الاتفاق خاصة تعيين بعض الصحفيين بالجريدة وزيادة رواتبهم الشهرية ، ، الى جانب عدم تطبيق التأمين الصحي الشامل لجميع الصحفيين.وقال اصلان أن أزمة الدستور في المرتزقة المجاورين لإدوارد ممن يستغلون عدم خبرته بالصحافة في مقابل مبلغ مالي ويعرضوا عليه العمل بأقل التكلفة وأضاف أن المادة الخاصة بملكية الصحف لابد أن يتم تغييرها لتتيح للصحفي ملكية جريدته .فيما قال صالح رجب رئيس قسم الحوادث بجريدة العربي الناصري إن الصحيفة تأخرت في الطبع أول أمس بسبب تأخر إرسال الأموال الخاصة بطباعة الجريدة، والتي كان من المقرر أن يرسلها سامح عاشور القيادي في الحزب في الوقت الذي أغلقت كل القيادات هواتفهم المحمولة، لافتا إلى أن الصحفيين بالجريدة تضامنوا ودفعوا أموالا لطبع الجريدة.وقال: "إن مشكلة العربي الناصري قائمة في الفساد الإداري الذي تعاني منه الجريدة حيث دخلت تعيينات متعددة في القاهرة والمحافظات ليصل عدد الصحفيين الى اكثر من 70 صحفي اغلبهم لا يدخلون الجريدة او يقدمون لها اعمال صحفية ويحضروا يوم واحد ليقبضوا رواتبهم في الوقت الذي لا يجد فيه من يصدرون الجريدة من الصحفيين اموال يتقاضونها".وأضاف رجب أن الازمة التي يعانيها الحزب من مشاكل داخلية طغت على العمل بالجريدة بتنافس القيادات على رئاسة الحزب أثرت بشكل كبير على الجريدة، وأصبحت الاهتمامات كلها في المصالح الخاصة بهؤلاء القيادات والجريدة في نهاية الاهتمامات، مشيرا إلى أن الصحفيين بالجريدة اختارت جمال فهمي رئيسا للتحرير وارسلوها لكافة القيادات بالحزب ولم يستجب لها أحد.وطالب  بلقاء نائب رئيس الوزراء الدكتور يحيي الجمل لتوصيل مشكلتهم، مؤكداً أن محاولة ايقاف العربي مؤامرة من القيادات المتصارعة في الحزب.وقال رجب: "لو بعنا عفش بيتنا لن تغلق العربي الناصري وأن العربي قائمة ولن تغلق ابوابها ما دام صحفييها على قيد الحياة".اقرأ أيضا:أكبر حركة في تاريخ مصر .. تغيير 90% من قيادات الإدارة المحلية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل