المحتوى الرئيسى

مجرد رأى

04/18 00:35

توقيت صيفي طول السنة 2/2 ـ منذ أكثر من عام سألت الدكتور أحمد درويش وزير التنمية الادارية الذي أعتبره من أنزه الوزراء وأكثرهم عملا في صمت, عن سبب إصرار الحكومة علي التوقيت الصيفي مادامت توقف العمل به في شهر رمضان. فقال لي إن دراسة محايدة أجريت علي هذا التوقيت الصيفي أوضحت وسوف يدهش لذلك كثيرون أن هذا التوقيت هو أفضل توقيت علي أساس استمراره طوال السنة صيفا وشتاء, لأنه سيمد النهار شتاء فيكون الغروب في السادسة بدلا من الخامسة, ولكن المشكلة كما أوضحت الدراسة أن الشروق سوف يصبح في الفترة من منتصف أكتوبر إلي منتصف مارس بعد السابعة صباحا مما يعني ذهاب التلاميذ إلي مدارسهم قبل الشروق وهو أمر لا يحبذه كثيرون من أولياء الأمور. والمشكلة الحقيقية في التوقيت الصيفي أنه علي عكس دول العالم التي تأخذ به, فإن مصر تطبق هذا التوقيت مدة خمسة أشهر فقط( من آخر إبريل إلي آخر سبتمبر) بينما الدول الأخري التي لا تملك شمسا ساطعة مثل مصر تطبقه فترة سبعة أشهر تلتزم بها( من آخر مارس إلي آخر أكتوبر). وقد أدي هذا إلي اعتبار التوقيت الصيفي فترة استثنائية في مصر, بينما المفروض أن تكون أساسية, في الوقت الذي تواجه الدول وشركات الطيران والبنوك بالذات ارتباكا خلال شهري مارس وأكتوبر بسبب ارتباطها بمقابلها عالميا. ولم تكشف الدراسة علي مصر فائدة التوقيت الصيفي في توفير استهلاك الكهرباء فتزايد نسبة المكيفات المستخدمة صيفا تبلع أي توفير متصور, لكن الدراسة أثبتت أن النشاط الاقتصادي يتأثر إيجابا بالتوقيت الصيفي وأن حركة البيع والشراء تزداد في الصيف نتيجة تقديم الساعة. ولهذا فالتوصية أن يعمل بالتوقيت الصيفي طوال السنة عدا في رمضان أو علي الأقل تطبيقه مثل كل العالم سبعة أشهر سنويا! salahmont@ahram.org.eg   المزيد من أعمدة صلاح منتصر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل