المحتوى الرئيسى

> الأحزاب الجديدة تقود حملة لحل المعارضة القديمة

04/18 21:17

طالب عدد من مؤسسي الأحزاب الجديدة بحل الأحزاب القديمة قبل ثورة 25 يناير بدعوي أنها ديكورات كانت تستهدف تجميل صورة النظام البائد الذي كان يدعي وجود تعددية حزبية. وأوضحت القوي المطالبة بحل الأحزاب القديمة أنها بلا شعبية وطالبوا بتطبيق شروط قانون الأحزاب الجديدة علي هذه الأحزاب بحيث يضم كل حزب قائم 5 آلاف عضو حقيقي وأن تنشر أسماؤهم في ثلاث صحف رسمية. وأصدر حزب التغيير والتنمية تحت التأسيس بياناً دعا فيه لحل الأحزاب السابقة علي الثورة أو إعطائها مهلة لتوفيق أوضاعها تصل لـ6 شهور بحيث تطبق الشروط الواردة في القانون الجديد مع الاحتفاظ بمقارها وأسمائها. اللافت أن المطالبات شملت ضرورة تحقيق المتطلبات المالية لإنشاء هذه الأحزاب من خلال نشر الصحف القومية أسماء الأعضاء دون استخدام الإعلانات. وفي المقابل هاجمت قيادات حزبية الدعوة ووصفتها بالفاشية التي تستهدف إقصاء أحزاب وقوي سياسية من الساحة الأمر الذي يتعارض مع الديمقراطية معتبرين جماهيرية هذه الأحزاب هي الحكم الوحيد ورفضوا المساواة بين الوطني والأحزاب الأخري في فكرة الحل. وقال نبيل زكي أمين الشئون السياسية: «الدعوة لحل الأحزاب القائمة فكرة فاشية ناتجة عن تراث ديكتاتوري وسلطوي وليس من حق أحد أن يطالب بذلك إلا الجماهير التي تختار ما بين الانفضاض من حول الأحزاب أو الالتفاف حولها». وأضاف: هذه الأحزاب الرئيسية ناضلت ضد الديكتاتورية وكان يتم قمعها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل