المحتوى الرئيسى

لجنة دولية: جرائم حرب ارتكبت على الأرجح في حرب سريلانكا

04/18 18:06

كولومبو (رويترز) - توصلت لجنة عينتها الامم المتحدة الى "ادعاءات ذات مصداقية" على أن عشرات الالوف من المدنيين قتلوا وجرائم حرب ارتكبت في الأشهر الأخيرة من حرب سريلانكا على جبهة نمور تحرير تاميل الأم وحثت على التحقيق مع المسؤولين ومعاقبتهم. وأفادت مقتطفات من التقرير سربت الى صحف سريلانكية "اللجنة وجدت ادعاءات ذات مصداقية تشير اذا ثبتت الى وقوع انتهاكات خطيرة للقانون الانساني الدولي وقانون حقوق الانسان الدولي على نطاق واسع على أيدي حكومة سريلانكا وجبهة نمور تحرير تاميل ايلام على حد سواء بعضها يصل الى جرائم حرب." ويمثل تقرير اللجنة التي عينها الامين العام للامم المتحدة بان جي مون أكبر ضغوط تمارس على الحكومة بشأن المراحل الاخيرة من الحرب التي استمرت ربع قرن. وتنفي الحكومة باستمرار مزاعم عن انها كانت تستهدف مدنيين. وأقرت أن البعض قتل مع تقدم القوات على منطقة.. على الساحل الشمالي الشرقي للجزيرة الواقعة في المحيط الهندي. وقال كيهيليا رامبوكويلا وزير الاعلام والمتحدث باسم الحكومة " التقرير ملفق ومنحاز ونحن نرفضه." وأضاف "لم نجزع حتى اننا أبدينا اعتراضنا -عندما عينوا اللجنة- فيما يتعلق بتفويضها. موقفنا لم يتغير." ورفضت حكومة الرئيس ماهيندا راجابكشا السماح للجنة بدخول سريلانكا لدى اعدادها التقرير بموجب تفويض بتقديم النصح لبان عن المحاسبة على أي انتهاكات للقانون الدولي ارتكبت في نهاية الحرب. ورغم أن اللجنة تلقى اللوم على الجانبين في القتل فان قضاء الحكومة على قيادات الجبهة في مايو أيار عام 2009 يعني أن القوات الحكومية وحدها هي التي ستكون مسؤولة في حال إجراء تحقيق. ويوجه التقرير الاتهام بشكل محدد للحكومة في القصف واسع النطاق الذي شمل استهداف مستشفيات ميدانية ومنع المساعدات الانسانية وانتهاك حقوق أشخاص داخل منطقة الحرب وخارجها. وقال التقرير "أغلب الضحايا بين المدنيين في المراحل الاخيرة من الحرب سقطوا بسبب قصف القوات الحكومية... قصفت رغم معرفتها باثار ذلك."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل