المحتوى الرئيسى

صحف تل أبيب: إسرائيل تعيد متسللين إلى سيناء.. وبشار الأسد فقد الجولان

04/18 13:31

اهتمت الصحف الإسرائيلية الصادرة صباح الاثنين بلقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» مع عائلة الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة «جلعاد شاليط»، وإعلانه تعيين مبعوث خاص للتفاوض غير المباشر مع حماس لإطلاق سراح «شاليط»، ونقلت صحيفة «هاآرتس» عن والد الجندي الأسير قوله إنه يشعر بـ«خيبة الأمل» لأنه لم يطرأ جديد في قضية ابنه، أما «يديعوت أحرونوت» فنشرت عن اعتقال فلسطينيين مقربين من الجبهة الشعبية في قرية «عورتا» الفلسطينية متهمين بقتل أسرة إسرائيلية في مستوطنة «إيتامار» وأشارت الصحيفة إلى قيام جهاز الأمن العام الداخلي الإسرائيلي «الشاباك» بالتحقيق في ما إذا كانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين متدخلة في القضية أم أنها تمت بشكل فردي، هذا بينما انفردت «معاريف» بنشر تفاصيل خطة تهجير 90 ألف يهودي مغربي إلى إسرائيل.   «هاآرتس» قالت صحيفة «هاآرتس» إن رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» التقى مساء الأحد مع «نوعام» و«أفيفا شاليط»، والدي الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة «جلعاد شاليط»، وأضافت الصحيفة أن «نتنياهو» أعلن في اللقاء أن «ديفيد ميدان» سيخلف «حاجي هداس»، بعد استقالة الأخير، وسيعمل كمبعوث خاص في المفاوضات غير المباشرة مع حماس. وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أن «ميدان» خدم في الموساد لسنوات طويلة كرئيس فرع كبير، وهي المرة الأولى التي يذكر فيها اسم موظف كبير في الموساد علانية، ولفتت الصحيفة أن أثناء عمل «ميدان» في الموساد، تدخل في عدد من العمليات، التي يرتبط بعضها بـ«جلعاد شاليط»، وجاء في البيان الصادر عن مكتب «نتنياهو»: «رئيس الحكومة درس في الأيام الأخيرة عدد من الشخصيات المرشحة لهذا الموقع واختار ميدان لخبرته في هذا المجال، ومعرفته بجميع الأطراف المعنية». وأشارت الصحيفة إلى أن والد «شاليط» قد أعرب عن خيبة أمله بعد المقابلة، ورأى أن الشيء الجديد الوحيد الذي حصلت عليه عائلة الجندي الأسير أنه تم تعييد بديل لـ«هداس»، وقال: «لا يوجد جديد. نحن نشعر بخيبة أمل. كل الجديد من جانب رئيس الوزراء كان تقني. لا يوجد أي نتائج، على الرغم من أن رئيس الوزراء مستمر في القول غير ذلك». تحت عنوان «مات دانيال فيفليخ» قالت «هاآرتس» إن المواطن الإسرائيلي «فيفليخ» الذي أصيب قبل عشر أيام من جراء صاروخ مضاد للدبابات من طراز «كورنيت» أطلق من قطاع غزة أثناء استقلاله لأتوبيس بالقرب من القطاع، قد لقى حتفه أمس الأحد في غرفة العناية المركزة في مستشفى «سوروكا» في بئر سبع، بعد أن أعلنت المستشفى قبل خمسة أيام أن حالته الصحية قد تدهورت.   «يديعوت أحرونوت»   تحت عنوان «وجوه الشر» نشرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» صورة لمتهمين بتنفيذ عملية «إيتامار» التي قتلت فيها أسرة إسرائيلية بأكملها، وقالت الصحيفة إن عملية التحقيق التي أجرتها السلطات الإسرائيلية شملت المئات من قرية «عورتا» القريبة من مستوطنة «إيتامار»، كما شملت أيضاً أخذ عينات DNAمن جميع سكان القرية، وقالت الصحيفة إن المتهمين الاثنين يقطنان قرية «عورتا» وإنهما مقربان من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ولفتت الصحيفة إلى أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت أيضاً 6 أشخاص بتهمة مساعدة المتهمين في عملية القتل، كما أشارت الصحيفة إلى قيام جهاز الأمن العام الداخلي الإسرائيلي «الشاباك» بالتحقيق في ما إذا كانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين متدخلة في القضية أم أنها تمت بشكل فردي. من ناحية أخرى، قالت الصحيفة أن جنوداً في الجيش الإسرائيلي قاموا بإعادة لاجئين متسللين من سيناء إلى إسرائيل، وذلك خلافاً لقرار محكمة العدل العليا الإسرائيلية، ونقلت الصحيفة عن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي قوله إن: «مجموعة ممن يزعم أنهم لاجئون تسللت إلى البلاد بشكل غير قانوني»، هذا وقالت الصحيفة إن عدد من تسلل إلى إسرائيل خلال الشهر الماضي بلغ 449 لاجئ، بينما بلغ عدد المتسللين منذ مطللع العام الجاري إلى 39 ألف لاجئ، هذا فيما أشارت سلطة الأحوال المدنية الإسرائيلية إن عدد العمال الأجانب الذين يقيمون في إسرائيل بشكل غير قانوني وصل إلى 16300 عامل.     «معاريف»   تحت عنوان «الأسد فقد الجولان أيضاً»، قالت صحيفة «معاريف»: «منذ احتلال الجولان، وخاصة منذ تطبيق قانون ضم الجولان على الهضبة في سنة 1982، أكد السوريون الدروز الذين يسكنون الهضبة على ولائهم لسوريا، وعندما طلبت إسرائيل منح الدروز في مجدل شمس، مسعد، بقعاثا، وعين قنيا، الهوية الإسرائيلية، أحرق مواطنو القرى بطاقات الهوية التي منحت لهم في الميدان، في كل عام يتم تنظيم مسيرات تأييد في يوم الاستقلال السوري، تتضمن رفع الأعلام السورية وصور الرئيس، ولكن الآن كل شيء تغير، ويوجد في هضبة الجولان عدد غير قليل من الدروز السوريين الذين يطلبون من الأسد الابن مغادرة السلطة». من ناحية أخرى، تنفرد صحيفة «معاريف» بنشر تفاصيل تهجير 90 ألف يهودي مغربي إلى إسرائيل للمرة الأولى، وقالت الصحيفة: «بعد خمس سنوات بعد انتهاء العملية الجريئة التي انتهت بتهجير 90 ألف يهودي مغربي إلى إسرائيل، تكشف معاريف للمرة الأولى قصة العملية كاملة، ابتداء من معمل جوازات السفر المزيفة الذي أقيم في قلب الدار البيضاء وحتى الليلة الدرامية في المقابر في جبال أطلس. من رجل الأعمال اليهودي الذي تنكر في زي رجل أعمال بريطاني، وحتى الاتفاق السري الذي عقده الموساد مع ملك المغرب»، وأضافت الصحيفة: شموئيل تولدانو قائد العملية، والذي عمل نائباً لرئيس الموساد في وقت لاحق، يكشف للمرة الأولى التفاصيل الكاملة للعملية التي وصفها رئيس الحكومة الإسرائيلية بأنها أكبر بكثير من عملية نزوح».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل