المحتوى الرئيسى

هاميلتون يكشّر عن أنيابه ويتوج بسباق الصين منهياً مسلسل انتصارات فيتل

04/17 14:09

دبي - العربية.نت توّج البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق مكلارين، الأحد 17-04-2011، بلقب سباق جائزة الصين الكبرى ضمن ثالث جولات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1، بعد تفوقه على حامل اللقب الألماني سيبستيان فيتيل سائق ريد بول قبل اربع لفات على النهاية. وجاء مارك ويبر السائق الأخر لريد بول، والذي بدأ السباق في المركز الثامن عشر، في المركز الثالث. وصرخ هاميلتون عقب نهاية السباق قائلاً عبر إذاعة الفريق: "كانت تجربة مذهلة، شكراً جزيلاً". وتوقفت سيارة هاميلتون قبل لفة الاحماء، ولكنه أكد انه لا يعرف ما الذي حدث. وأشار "مازلت لا اعرف ما الذي حدث، ولكني لم اكن في غاية القلق، لحسن الحظ الأمور كلها مرت بشكل طيب حتى النهاية". وعانى فيتيل، الذي أحرز أول سباقين في الموسم في أستراليا وماليزيا، وبدأ سباق اليوم من مركز الانطلاق الأول، من بداية باهتة، وسمح لثنائي فريق مكلارين، هاميلتون وجنسون باتون بالافلات منه قبل أن يبذل مجهود مضني لمنع نيكو روزبرج سائق فريق مرسيدس من تجاوزه. وبعد مرور بعض الوقت نجح باتون الذي بدأ السباق من مركز الانطلاق الثاني خلف فيتيل في صنع فارق ضئيل في الصدارة أمام زميله هاميلتون. ومع لجوء أصحاب المراكز الثلاثة الأولى لتبديل إطاراتهم، مر فيتيل بسهولة من هاميلتون ودخل إلى مركز الصيانة في اللفة الرابعة عشرة مع باتون، الذي بدا وأنه يريد التوقف في نفس مربع فيتيل، الذي كان خلفه مباشرة، وذلك وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. وكلفت هذه الواقعة باتون بعض الثواني، ما سمح لفيتيل للتقدم عليه، وبعد لفة واحدة دخل هاميلتون إلى مركز الصيانة ما أدى إلى تراجعه خلف السائق الألماني. ووجد الألماني نيكو روزبرج الذي دخل إلى مركز الصيانة قبل ثلاثي الصدارة، نفسه في المقدمة لحظة خروج الثنائي مكلارين وفيتيل، ولكنه فشل في البقاء في الصدارة مع دخوله إلى مركز الصيانة للمرة الثانية. وانتزع فيتيل، الذي على عكس أغلب منافسيه، يعتمد على استراتيجية التوقف في مركز الصيانة مرتين فقط، الصدارة لفترة وجيزة قبل توقفه مرة ثانية لتغيير الإطارات، ليسمح لروزبرج بانتزاع الصدارة مجدداً. وقبل نحو 17 لفة على النهاية كان روزبرج متفوقاً على باتون وهاميلتون، ولكن بمجرد دخول الثلاثة إلى مركز الصيانة للمرة الثالثة، عاد فيتيل إلى المقدمة متفوقاً على البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري، الذي يعتمد على استراتيجية التوقف مرتين أيضاً، فيما كان هاميلتون يحتل المركز الثالث. وتقدم هاميلتون إلى المركز الثاني متفوقاً على ماسا في اللفة ال44 وبدأ في تضييق الخناق على فيتيل في الصدارة، ونجح بالفعل في انتزاع الصدارة قبل اربع لفات على النهاية. وأكد هاميلتون أن استراتيجية فريقه صبت في صالحه "الاستراتيجية التي استخدمناها ساعدت بالتأكيد، إنه واحد من أفضل السباقات التي خضتها، إنه لأمر مذهل أن أنتزع الفوز". ومن ناحيته أوضح فيتيل أن البداية لم تكن الأفضل له هذا العام، وأن استراتيجية التوقف مرتين ربما لم تعمل بالشكل الأنسب "ربما حاولنا بكل ما أوتينا من قوة الابقاء على عملية التوقف مرتين، ولكن الفترة بين التوقفين كان من الممكن أن تطول أكثر، رأيت لويس يقترب ويقترب ولم يكن هناك ما يمكنني فعله". ووجد ماسا نفسه تحت ضغط مكثف من باتون لينجح هو وروزبرج في التقدم على السائق البرازيلي قبل أن يلحق بهما ويبر ويتخطاهما. وحجز باتون لنفسه المركز الرابع متفوقا على روزبرج وماسا صاحبا المركزين الخامس والسادس على الترتيب. وجاء فرناندو الونسو سائق فيراري في المركز السابع فيما جاء الأسطورة الألماني مايكل شوماخر حامل لقب بطولة العالم سبع مرات في المركز الثامن، فيما احتل فيتالي بيتروف سائق رينو المركز التاسع يليه الياباني كاموي كوباياشي سائق ساوبر في المركز العاشر. وظل فيتيل في صدارة الترتيب العام لفئة السائقين برصيد 68 نقطة يليه هاميلتون في المركز الثاني برصيد 47 نقطة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل