المحتوى الرئيسى

وزير الداخلية الأردني يعلن اعتقال 103 من السلفيين عقب مصادمات الجمعة

04/17 21:06

عمّان - غسان أبولوز أعلن وزير الداخلية الأردني، سعد هايل السرور، الأحد 17-4-2011، عن اعتقال 103 أشخاص من أنصار التيار السلفي الجهادي على خلفية أحداث العنف التي شهدتها محافظة الزرقاء الجمعة الماضي. وأشار السرور إلى أنهم سيحالون إلى القضاء والمحاكم المختصة "كلٌّ حسب الجرائم التي ارتكبها والتي عملوا على افتعالها". وكانت "الداخلية" الأردنية قد أعلنت عن جرح العشرات من رجال الأمن في مصادمات مع السلفيين الجمعة الماضي. وأكد السرور في مؤتمر صحافي عقده في مقر الوزارة أن ما جرى هو "عمل إرهابي حقيقي واعتداء على حياة الناس"، مشدداً على "أن هذه الأعمال ترقى إلى عمل إرهابي من فئة تكفيرية ظلامية". وأضاف "أن ما حدث في 15 إبريل/نيسان كان مبيتاً، فقد حمل المشاركون الأسلحة البيضاء والعصي والهروات والسلاسل والقضبان الحديدية وربما البعض منهم كان يخفي أسلحة نارية"، مؤكداً أن الهدف هو "التصعيد والاعتداء على رجال الأمن والمواطنين". وحول نية التيار السلفي الجهادي تنفيذ اعتصام يوم الجمعة المقبل في مخيم البقعة، أحد أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن، اعتبر السرور "أن مثل هذه النقلة خصوصية ولها إيحاء بأنهم يريدون أن ينتقلوا نقلة إقليمية في هذا الاتجاه لغاية زيادة البلبلة وعمل فتنة في أمكان مختلفة من المملكة"، وأوضح السرور "أن مخيم البقعة يضم مواطنين أردنيين حريصين على أمن البلد وعلى سلامته واستقراره". ومن جانبه، قال الشيخ أكرم زيادة، المدير التنفيذي لمركز الإمام الألباني للدراسات والبحوث العلمية، إن "التيار السلفي لا علاقه له بما حدث من إصابات بين صفوف الأمن"، مشيراً إلى أن "التيار من منهجه تسيير المظاهرات". وأكد أن الاعتداءات التي حدثت على رجال الأمن "قامت بها الجماعة التكفيرية التي تطلق على نفسها ظلماً وعدواناً الجماعة السلفية الجهادية، وهم ليسوا من السلفية والجهاد في شيء"، على حد تعيبره. وقال إن هذه الجماعات التكفيرية "لا تعترف بفكر السلفيين ولا بشيوخهم أو منهجهم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل