المحتوى الرئيسى

يوم دام بصنعاء وذمار وسط مظاهرات

04/17 20:43

وقال المراسل عبده عايش إن العشرات أصيبوا مساء اليوم بصنعاء، برصاص قوات الأمن التي اعترضت مظاهرة حاشدة للمطالبين بإسقاط نظام، فيما انتشر قناصة من قوات الحرس الجمهوري على أسطح المنازل في شارعيْ بغداد والجزائر.وأفاد شهود عيان للجزيرة نت بأن قوات الأمن المركزي والحرس الجمهوري، وعددا من "البلاطجة" المسلحين بزي مدني، اعترضوا بعد عصر اليوم مظاهرة لعشرات الآلاف بصنعاء كانت تمر بشارع الجزائر، وبدأت بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز عليهم في محاولة لتفريقهم.وأكد الشهود وقوع عشرات الإصابات بين المتظاهرين الذين كانوا بصدد المرور من شارعيْ الجزائر وبغداد، والعودة إلى ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء، وأشاروا إلى أن المتظاهرين يسيرون كل يوم مظاهرة حاشدة تمر من عدد من الشوارع لتأكيد مطلبهم وعزيمتهم على إسقاط النظام.كما أفاد شهود عيان بتعرض عدد من الجرحى والمصابين للاختطاف من قبل القوات الأمنية والمسلحين، فيما احتمى عشرات الجرحى بمسجد الرحمن بشارع بغداد، إلا أن قوات الأمن تحاول مداهمته لاعتقال الجرحى. وتوجه المعتصمون بنداء من أجل فك حصار قوات الأمن عنهم، وإسعاف أكثر من خمسين مصابا داخل المسجد. المظاهرات عمت مدن البلاد اليوم (الجزيرة)اعتداء "البلاطجة"وأكد نائب مدير المستشفى الميداني بساحة التغيير الدكتور محمد القباطي تعرض سيارات الإسعاف للاعتداء من قبل "بلاطجة" هشموا زجاجها، وتعرض عدد من الطواقم الطبية للضرب، بينما منعت القوات الأمنية سيارات الإسعاف من الوصول إلى الجرحى والمصابين.وبحسب مصادر طبية في المستشفى الميداني، فقد أفادت الجزيرة نت بوصول أكثر من مائة مصاب بالاختناق جراء الغاز الذي يتردد أنه "سام"، حيث يشل الأعصاب ويدخل المصاب في نوبة تشنجات وضيق تنفس، وغيبوبة، فيما هناك عشرون إصابة بالرصاص الحي على الأقل.ومن جهة أخرى، تعرض نحو 45 متظاهرا للإصابة بالرصاص وقنابل الغاز بوقت سابق اليوم بمدينة ذمار جنوب صنعاء، بعد اعتداء قوات الأمن و"بلاطجة" عليهم، بينما كانوا يشاركون في مسيرة حاشدة تندد بخطاب الرئيس تجاه اليمنيات وإساءته إليهن. إضراب جزئيوفي سياق متصل، قال مراسل الجزيرة نت إن رجال أعمال وقيادات في القطاع الخاص باليمن، دعوا كافة التجار للاستجابة إلى مطالب شباب الثورة، والبدء في الإضراب الجزئي يوميْ غدا الاثنين والأربعاء القادم من الساعة التاسعة وحتى الثانية عشرة ظهرا.وأكد التجار أن استجابتهم لدعوة الشباب ببدء الإضراب تأتي انسجاما مع المواقف المعلنة للقطاع الخاص والمساندة لثورة الشباب السلمية منذ وقت مبكر، وللضغط على النظام للاستجابة للمطالب دون سفك الدماء أو الممارسات القمعية تجاه المعتصمين سلميا في الميادين والساحات.وقال بيان لرجال الأعمال والتجار -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إنهم لن يبخلوا ببعض المصالح البسيطة، فيما شباب الثورة السلمية يضحون بدمائهم الزكية للمطالبة بتغيير النظام والبحث عن حياة أفضل لهم وللمجتمع اليمني بأكمله.وحذرت قيادات في القطاع الخاص الرئيس صالح من جر البلاد إلى حالة الانهيار الاقتصادي، لأن ذلك يشكل قتلا مباشرا للشعب اليمني بأكمله باعتبار أن الاقتصاد هو عصب الحياة. عصيان بعدنوقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن مناوئي الرئيس صالح واصلوا مظاهراتهم في مدينتيْ تعز وإب جنوب صنعاء ومدينة الحديدة على البحر الأحمر، مطالبين بتنحي صالح ومحاكمته.وفي عدن جنوبا قال مراسل الجزيرة نت سمير حسن إن بلدة المعلا شهدت اشتباكات مسلحة لم تسفر عن سقوط ضحايا، في وقت شهدت فيه المدينة السبت تواصل العصيان المدني للمرة الرابعة في غضون أسبوعين. مسيرة نسائية حاشدة بصنعاء تنديدا بصالح  (الفرنسية)مظاهرة نسائيةإلى ذلك، رفعت ناشطات يمنيات دعوى قضائية ضد الرئيس صالح وعدد من المسؤولين الحكوميين والقنوات الرسمية، بتهمة الطعن والقدح في أعراض اليمنيات المشاركات في المظاهرات والاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام.وقال مراسل الجزيرة نت عبده عايش إن مسيرة نسائية حاشدة انطلقت السبت من ساحة التغيير في صنعاء، وصولا إلى مكتب النائب العام اليمني عبد الله العلفي الذي استقبل وفدا من المتظاهرات، وأعلن تعاطفه معهن وتجاوبه باستلام الدعوى القضائية وتوجيهه لوكيل النيابة بشمال العاصمة لبدء التحقيق في الشكوى.وكان الرئيس اليمني قد دعا -في خطابه يوم الجمعة أمام مؤيديه من النساء والرجال- إلى ما أسماه "منع الاختلاط" الذي قال إنه يحدث بين المعتصمين والمعتصمات في شارع الجامعة بصنعاء، وأضاف أن ذلك "حرام ولا يقره الشرع" الإسلامي، وهو ما أثار استياء نساء اليمن وفُسر بأنه قدح في أعراضهن.وتأتي هذه التطورات بينما يعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعا استثنائيا في العاصمة السعودية الرياض الأحد بشأن الأزمة باليمن، يتخلله لقاء مع المعارضة التي يمثلها أحزاب اللقاء المشترك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل