المحتوى الرئيسى

السناوى: يجب حظر النشاط السياسي لأعضاء الحزب الوطني

04/17 20:06

كتب- هيثم فارس:اكد الكاتب الصحفي عبد الله السناوى ممثلا عن الحزب ''العربي الديمقراطي الناصري'' على ضرورة حظر العمل السياسي علي اعضاء الحزب الوطني لحماية البرلمان القادم من ممثلي النظام السابق.كما اكد السناوي- في الندوة التي عقدها مركز الشرق للدراسات الإقليمية والاستراتيجية حول رؤية الأحزاب المصرية بعد ثورة 25 يناير داخليا وخارجيا - على ضرورة وجود نسبة ال50% للعمال والفلاحين لأن الظروف القديمة التي ادت الي وضع هذه النسبة مازالت موجودة حتي الآن مؤكدا انه يؤيد النظام البرلماني . ورحب ممثلو الأحزاب المصرية بحل الحزب الوطني الديمقراطي واتفقوا علي انه من الضروري حظر العمل السياسي علي رموز النظام السابق وأعضائه في مجلسي الشعب والشوري والمجالس المحلية كخطوة هامة للحفاظ علي مكاسب الثورة .واتفقوا علي اهمية وضع النموذج التركي سياسيا واقتصاديا نصب أعينهم نظرا لنجاحه الكبير وأهميته في المنطقة.   ورأي الدكتور محمد عبد اللطيف ممثل حزب الوسط انه مع نظام شبه رئاسي وشبه برلماني " بحيث يكون هناك رئيسا قويا ورئيس وزراء اقوي ، ويتم توزيع الصلاحيات فيما بينهما " .وتحدث عبد اللطيف عن ضرورة اخذ النموذج التركي في التنمية وايضا في السياسة بعين الاعتبار حيث ظهرت تركيا كقوة سياسية واقتصادية مؤثرة .اما احمد ابو بركة – حزب الحرية والعدالة – فقال ان حزبه "هو حزب إسلامي يقوم علي مرجعية اسلامية تسعي الي تطبيق مبادئ الشريعة بما يتوافق مع مدنية الدولة".وحول النظام الانتخابي الذي يسعى اليه حزب الحرية قال أبو بركة " النظام الانتخابي هو وسيلة وليس غاية وان لم يعكس رغبة الشعب فلا قيمة منه ولا فائدة" .في حين أكد سامر سليمان ممثل الحزب الاجتماعي الحر انه يرفض قانون الأحزاب الجديد حيث وانه الانتخابات البرلمانية القادمة قد تفرز برلمانا لا يمثل الرغبة الحقيقية للشارع .وأضاف سليمان " من القرارات الغير مفهومة دمج محافظتي أكتوبر وحلوان وهو ما سيؤثر علي الأحزاب التي اعتمدت عليهم كمحافظات مستقلة في جمع التوكيلات " وحول الدور الإقليمي لمصر في الفترة القادمة اتفق الجميع علي ضرورة النهوض بالاقتصاد المصري حتي يتثنى لمصر ممارسة دور إقليمي قوي.حيث أكد حسين عبد الرازق – حزب التجمع – انه مستبشرا من تصريحات وزير الخارجية بخصوص اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل حيث ان هناك بالاتفاقية بنود كثيرة تتيح لمصر الحركة من خلالها وأيضا بنود تتيح إعادة النظر في الاتفاقية نفسها . ونبه عبد الرازق الي " ان كلمة العدو في العقيدة العسكرية المصرية تعني اسرائيل " وهو ما يدفعنا – من وجهة نظره- الي ضرورة تقوية العلاقات مع القوي الاقليمية الاخري مثل ايران وتركيا .واختتم عبد الرازق قائلا " مصر ستعود عربية منحازة للقضايا العربية بدلا من ان تكون خادما للسياسة الامريكية في المنطقة ".ورأي دكتور كمال حبيب – جماعة الجهاد الإسلامي- ان ثورة يناير صنعت ما يمكن تسميته " الهوية المصرية الجديدة" حيث كانت مصر تلعب دور أشبه بملوك الطوائف في الاندلس قبل ثورة يناير .ورأي حبيب أن تحالف بين مصر وليبيا والسودان من الممكن ان يؤسس الي قاعدة اقتصادية قوية تنطلق من خلالها مصر للعب دور إقليمي مهم بالتعاون مع تركيا وايران .واختتم دكتور مصطفي اللباد مدير مركز الشرق انه لا يوجد تعارض بين علاقات قوية مع ايران من ناحية واخري قوية ايضا مع المملكة العربية السعودية ، مضيفا " هناك تصادم موضوعي بخصوص العراق والخليج بين مصر وايران حتي لو ارتفع سقف العلاقات ."اقرأ أيضا:بالفيديو.. معركة بالكراسي والألفاظ النابية على الهواء بقناة الفراعين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل