المحتوى الرئيسى

عبد الغني: الزمالك المسؤول الأول والأخير عن أزمة ميدو

04/17 20:05

القاهرة - خاص (يوروسبورت عربية) ألقى مجدي عبد الغنى عضو مجلس الاتحاد المصري لكرة القدم باللائمة على نادي الزمالك في مسألة تأخر البطاقة الدولية للمهاجم الدولي السابق أحمد حسام "ميدو" ما أدى إلى عدم مشاركته مع فريقه في مباريات الدور الثاني للدوري المحلي. وقال عبد الغني الأحد إن دور الاتحاد ينحصر على إعطاء كلمة السر لمسوؤلي الزمالك للحصول على البطاقة الدولية للاعب من ميدلسبره الإنكليزي الذي يملك البطاقة الدولية للمهاجم المصري عن طريق النظام الاليكتروني TMS. وسوف يتدهور الموقف في حال تأخر البطاقة لوقت أطول قد يمنع الزمالك من قيد "ميدو" في قائمته المحلية على الرغم من تعاقده مع النادي قبل شهور. وأضاف عبد الغني رئيس لجنة شؤون اللاعبين بالاتحاد المصري أنه من المفترض أن يقوم مسؤولي الزمالك بمخاطبة ميدلسبره بالحصول على البطاقة الدولية الخاصة باللاعب، ودور الاتحاد المصري ينحصر في مراقبة الأمر فقط وليس مخاطبة النادي الإنكليزي.   الأوراق غير مكتملة وأردف صاحب هدف مصر في مونديال 1990 قائلا "الزمالك خاطب الفيفا وأرسل له طلب بالحصول على البطاقة الدولية لميدو، لكن الفيفا وجدت أن أوراق الزمالك غير مكتملة ولم تجد العقد الموقع بين اللاعب والنادي وهو خطأ يخص النادي وليس اتحاد الكرة". حسب تصريحات عبد الغني لإذاعة "جول إف إم" المصرية الخاصة. ووقع "ميدو" عقدا لمدة 6 شهور مع الزمالك وهي المدة المتبقية من عقده مع ميدلسبره ، وبعدها يتم تحويل التعاقد لثلاثة مواسم إضافية. وأوضح عبد الغني أن الاتحاد أرسل خطابا إلى الاتحاد الدولي الأحد لتوضيح موقف الزمالك وطالب بالبطاقة الدولية بناء على قيد اللاعب خلال فترة القيد الاستثنائية التي أعقبت الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك. ومن المقرر أن يصل رد الاتحاد الدولي خلال يومين لحسم مصير "ميدو" البالغ من العمر 28 عاما والعائد إلى فريقه الأصلي بعد فترة احتراف طويلة في أوروبا شملت أندية عريقة لروما الإيطالي وتوتنهام الإنكليزي وسيلتا فيغو الإسباني ومرسيليا الفرنسي. من ياسين نبيل

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل