المحتوى الرئيسى

سجود التلاوة في الصلاة هل يكبر لها؟

04/17 19:15

السؤال: سجود التلاوة في الصلاة هل يكبر لها ؟الجواب : قال السرخسي في (المبسوط) : ويكبر لسجدة التلاوة إذا سجد وإذا رفع رأسه .وقال الشيرازي في (المهذب) : فإن كان في الصلاة سجد بتكبير ورفع بتكبير .وقال النووي في (المجموع) : يستحب أن يكبر في الهوي إلى السجود ، ولا يرفع اليد ؛ لأن اليد لا ترفع في الهوي إلى السجود ، ويكبر عند رفعه رأسه من السجود ، كما يفعل في سجدات الصلاة ، وهذا التكبير سنة ، وليس بشرط ، وفيه وجه لأبي علي بن أبي هريرة . حكاه الشيخ أبو حامد وسائر أصحابنا عنه : أنه لا يستحب التكبير للهوي ولا للرفع ، وهو شاذ ضعيف .وفي (المغني) : قال الخرقي : (ويكبر إذا سجد) وقال الشارح : وجملة ذلك أنه إذا سجد للتلاوة فعليه التكبير للسجود والرفع منه ، سواء كان في الصلاة أو في غيرها ، وبه قال ابن سيرين والحسن وأبو قلابة والنخعي ومسلم بن يسار وأبو عبد الرحمن السلمي والشافعي وإسحاق وأصحاب الرأي .وقال مالك : إذا كان في الصلاة ، واختلف عنه إذا كان في غير الصلاة .مما سبق نرى اتفاق أصحاب المذاهب الأربعة على التكبير في الخفض والرفع لسجود التلاوة في الصلاة ! لعموم ما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه يكبر كلما خفض وكلما رفع ، وإنما وقع الخلاف في التكبير في غير الصلاة ، وهو الذي قال عنه ابن تيمية والمروي فيها عن النبي صلى الله عليه وسلم تكبيرة واحدة ، أي : لسجود التلاوة في غير الصلاة ، والله أعلم .المصدر: لجنة الفتوى بالمركز العام لانصار السنة.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 17 - 4 - 2011 الساعة : 4:12 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 17 - 4 - 2011 الساعة : 7:12 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل