المحتوى الرئيسى

وزير داخلية التشيك الأسبق: وضع جهاز الشرطة تحت رقابة البرلمان.. خطوة أولى للإصلاح

04/17 18:48

- باهي حسن Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أكد جون روميل، وزير الداخلية التشيكي الأسبق، وأول وزير داخلية بعد قيام الثورة التشيكية، أن أول خطوة لإصلاح جهاز الشرطة في مصر أن يتم وضعه تحت رقابة البرلمان، وإلغاء البوليس السياسي، الذي يعرف باسم "جهاز أمن الدولة"، وعدم تعديل اسمه فقط بشكل جديد.وشدد روميل -خلال منتدى البدائل العربي للدراسات لوضع رؤية جديدة لإصلاح القطاع الأمني- على ضرورة التخلص من العناصر التي قامت بقتل المتظاهرين وحسابهم بشكل مناسب وفقًا للقانون، وطالب بضرورة أن تعمل الشرطة في كل الظروف المحيطة، ولكن بعيدًا عن المناخ السياسي، مقترحًا أن تكون صلاحيات وزير الداخلية تنظيمية وإدارية فقط.وضرب مثالاً بالحالة التشيكية بعد الثورة، حيث قامت الحكومة بمنع تعيين كل القيادات الأمنية التي كانت تعمل مع النظام السابق، ومنعها من تولي المناصب السياسية، وعلى الرغم من أنه قرار قاس لكن كانت له ردود أفعال إيجابية على المجتمع.وأشار وزير الداخلية التشيكي الأسبق، إلى أن بلاده قامت بإلغاء جهاز أمن الدولة، وأنشأت جهاز مخابرات يقوم على جمع المعلومات ويتم تسليمها للشرطة، وبعد ذلك يتم التحقيق في هذه المعلومات من خلال الجهة المختصة، منوهًا إلى أن هذه الخطوات أعادت الثقة للجهاز الأمني للدولة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل