المحتوى الرئيسى

البرعي: «الوطني» أفسد الحياة السياسية.. وأمامنا 5 أشهر لتطبيق «الحد الأدنى للأجور»

04/17 13:38

أكد الدكتور أحمد حسن البرعي، وزير القوى العاملة، أن مشكلة العمل النقابي هي أنه لايزال يعمل في ظل النظام الاشتراكي ولم يدخل بعد في نظام «الاقتصاد الحر»، مضيفاً أن «الحزب الوطني المنحل» هو الذي أفسد الحياة السياسية بمصر لأن أغلب أعضاء «اتحاد عمال مصر»  كانوا أعضاءً في البرلمان يما يعني أن «زيتنا في دقيقنا»، على حد وصفه. وأوضح البرعي، في كلمته خلال مؤتمر «مصر في المرحلة الانتقالية» الذي عقده منتدى البدائل العربي، الأحد، أن مصر تحتاج إلى فترة لتغيير الفكر النقابي والعمالي لكي تكون النقابات مستقلة عن الحكومة والأحزاب، مضيفاً أنه كان يحلم بتحقيق الوحدة النقابية «ويبدو إنني سأفشل في ذلك»، على حد قوله، وأنه لا يزال يحلم بـ«وحدة نقابية» باعتباره «نقابي مناضل». وأعلن البرعي أنه بصدد نظام جديد لاستخدام الأجانب في العمل بمصر خلال الأيام القادمة، قائلاً إن «هناك استخدام مستهتر للأجانب للأعمال رغم وجود مصريين يصلحون في ذلك العمل، فمثلاً يوجد فندق في جنوب سيناء يحتوي على 82 عامل من بينهم 57 عامل أجنبي، أيعقل هذا؟». وأكد البرعي أننا أخطأنا في السماح للطبقة العاملة أن تسقط، ولذا فقدنا سوق العمل في الخليج، وكان ينبغي على الاتحادات النقابية مناقشة تلك القضية، مضيفاً أنا كنت أتوقع «ثورة جياع»، وإذا لم نضع العدالة الاجتماعية في أول السلم تأكدوا أن مصر ستتوه. وأوضح أن محاولات السيطرة على النقابات العمالية في مصر ترجع إلى 1975 مع حكومة الثورة التي كانت تريد السيطرة على نقابات مصر، وحتى الآن أصبحت النقابات أداة في أيدي النظام الحاكم ولم نستطع التخلص من هذا بعد. ودعا البرعي، إلى ضرورة وجود حوار مجتمعي لحل المشاكل التي تواجهها القوى العاملة في مصر، وهي الحد الأدنى للأجور، ونظام تأميني غامض، ومشكلة ثقافة في المفاوضة ولن تستطيع الحكومة حلها وحدها. وقال إن الحد الأقصى للأجور هو من اختصاص سمير رضوان، وزير المالية، وجودة عبد الخالق، ووزير التضامن الاجتماعي، موضحاً أن الوزارة بصدد دراسة الحد الأدنى للأجور وإنها «مشكلة صعبة»، مضيفاً أن أمامنا من شهرين إلى 5 شهور لحل تلك المسألة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل