المحتوى الرئيسى

البنك المركزى: سعر أنبوبة البوتاجاز انخفض .. والخضر والفاكهة ارتفعتا فى مارس

04/17 13:24

نيفين كامل - يعاني المواطنون في بعض المناطق للحصول علي أنبوبة البوتاجازتصوير: محمد حسن Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  بعد ارتفاعها 21.9 % فى فبراير الماضى، انخفضت أسعار أسطوانات البوتاجاز بنسبة 18.26 % فى مارس، بحسب ما أظهره التقرير الشهرى للبنك المركزى، والذى أرجع زيادة سعر الأنبوبة فى فبراير إلى «تعطل حركة النقل فى ذلك الشهر، وما أسفر عنه من نقص فى المعروض».فى الاتجاه ذاته، انخفضت أسعار اللحوم الحمراء بنسبة 5.15 % فى مارس، بعد ثباتها لمدة شهرين متتاليين، على خلفية قرار البنك المركزى بمد فترة استثناء استيراد الدواجن واللحوم والسكر من الغطاء النقدى حتى نهاية 2011. وعلى الرغم من تراجع أسعار هاتين السلعتين فإن المواطنين لم يكونوا سعداء الحظ فى هذا الشهر، حيث ارتفعت «أسعار سلع أخرى رئيسية لا يمكن الاستغناء عنها»، بحسب تعبير أمنية حلمى، خبيرة الاقتصاد فى المركز المصرى للدراسات الاقتصادية، بمعدلات أكبر من انخفاض تلك السلعتين، وعلى رأس هذه السلع الخضراوات.فتبعا لتقرير المركزى، الذى يحلل أرقام التضخم الشهرى، زادت أسعار الخضراوات فى مارس 26.86 % مقارنة بفبراير، مدفوعة بالأساس بتضاعف أسعار الطماطم، حيث وصل سعر الكيلو للمستهلك إلى 7 جنيهات. من ناحية أخرى، عاودت أسعار الأرز الارتفاع، بنسبة بلغت 6.77 % فى مارس، بعد بقائها دون تغيير فى فبراير، وتعد هذه الزيادة هى الرابعة للأرز منذ نوفمبر الماضى ليقترب سعر الكيلو للمستهلك من 7 جنيهات. وتأتى هذه الزيادة المستمرة فى الأرز رغم تمديد قرار حظر تصدير الأرز إلى أكتوبر 2011، وهذا «نتيجة قلة المعروض منه على خلفية انخفاض المساحات المخصصة لزراعته بسبب نقص المياه، وزيادة الطلب بعد الاضطرابات الحالية فى المنطقة بصفة خاصة فى ليبيا»، توضح حلمى. وكان عماد عابدين، سكرتير عام شعبة المواد الغذائية بغرفة القاهرة التجارية، قد ذكر فى تصريحات سابقة لـ«الشروق»، أن منطقة القاهرة الكبرى تعانى عجزا كاملا فى مخصصات الأرز التموينى لشهر أبريل الحالى، نتيجة لإلغاء المناقصة التى كانت مخصصة للقاهرة والوجه البحرى، مشيرا إلى أن مخازن الشركة المصرية خاوية، ولا يوجد بها أرز نهائيا، وأن الأرز يتم تهريبه للخارج فى «كونترات» الفاصوليا للاستفادة من فارق السعر العالمى، مما أدى إلى ارتفاع سعر الكيلو بمقدار 25 و50 قرشا بحسب النوعية.وقد شهدت أسعار الفاكهة أيضا ارتفاعا فى مارس بنحو 2.93 %، وهى أعلى من المتوسط الشهرى المحقق فى النصف الثانى فى عام 2010، والبالغ 0.86 %. كان الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء قد أعلن، الأسبوع الماضى، عن ارتفاع معدل التضخم السنوى فى الحضر إلى 11.5 % فى مارس، مقابل 10.7 % فى فبراير، مسجلا أعلى مستوى منذ أبريل الماضى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل