المحتوى الرئيسى

سلامة يحتوي غضب الأساتذة

04/17 13:22

للمطالبة بعدد من المطالب الإصلاحية لتطوير الجامعات وتطهيرها من القيادات التابعة للحزب الوطني‏.‏ وأعرب الوزير ـ خلال اللقاء ـ عن عدم رضائه عن الطريقة الحالية لتعيين القيادات الجامعية ويرحب بتغيير قيادات الجامعات بعد نهاية العام الدراسي وأكد تقدمه بعرض للمجلس الأعلي من الجامعات لمقترح بحيث يكون لأعضاء هيئة التدريس الرأي في اختيار العميد ورئيس الجامعة عن طريق انتخاب ممثل عن كل كلية ويضاف أمين الاتحاد وممثل عن الموظفين وممثل عن المحافظة لتقوم بتصفية المتقدمين لشغل المنصب الذي سيكون بالإعلان‏.‏ ودعا الوزير نوادي أعضاء هيئة التدريس لإعادة انتخاب ممثليها لكنه لم يعط ردا محددا علي مقترح أحد أعضاء هيئة التدريس ليكون دور مجلس أمناء الجامعات هو تصفية المتقدمين ليقوم بعد ذلك الأعضاء بانتخاب القيادات ممن اجتاز شروط مجلس الأمناء‏.‏ وتمسك أعضاء التدريس خلال اللقاء ـ بمطلب الانتخاب المباشر للقيادات‏,‏ بينما كان رد الوزير أنه ممكن أن يصبح بطلا شعبيا لو أجاز طريقة الانتخابات‏,‏ بينما لن يغفر التاريخ له ذلك‏.‏ وأوضح الوزير أنه وضع جدولا زمنيا مدته‏3‏ سنوات لزيادة رواتب أعضاء التدريس لافتا إلي أنه لا يمكن الإعلان عن الأرقام حاليا لأن ذلك يتوقف علي التمويل المتاح من وزير المالية‏.‏ وكان المئات من أعضاء تدريس الجامعات المختلفة ومعاونيهم قد تظاهروا صباح أمس أمام مقر وزارة الدفاع بكوبري القبة للمطالبة بإقالة القيادات الجامعية وإقرار نظام انتخاب الإدارات بدءا من رؤساء أقسام الكليات وحتي رؤساء الجامعات‏.‏ وطالب المتظاهرون النائب العام بتشكيل لجنة من أفراد النيابة العامة تنتقل إلي الجامعات للتحقيق في وقائع فساد الكنترولات وباقي الإدارات الجامعية ومساءلة القيادات الجامعية عن أوجه صرف أموال الصناديق‏.‏ وهدد المتظاهرون بتصعيد احتجاجاتهم والإضراب عن العمل ما لم يتم وضع جدول زمني أقصاه نهاية العام الحالي لتغيير الإدارات الجامعية ودعم البحث العلمي ومناقشة مشروع قانون موحد لأعضاء التدريس وإلغاء مشروع الوزير السابق لزيادات الدخل المشروطة واستبداله بتعديل جدول المرتبات بما يتناسب مع الجهد الذي يبذله عضو التدريس‏.‏ وشكل المتظاهرون وفدا يضم ممثلين عن مختلف الجامعات المصرية للقاء أعضاء المجلس العسكري وعرض مطالبهم عليه‏,‏ بالإضافة إلي ممثلين عن أعضاء هيئة التدريس المعاونة الذين شاركوا في وقفة اليوم بكثافة غير مسبوقة بعد انتشار الدعوة إليها علي الفيس بوك‏.‏ وقال ماجد عبيدي مؤسس صفحة تطهير الجامعات إنه ستكون هناك أكثر من وقفة احتجاجية قادمة وفعاليات غير مسبوقة إذا لم تتم الاستجابة لمطالب الأساتذة المشروعة‏.‏ من ناحية أخري نظم عدد كبير من أعضاء التدريس وقفات احتجاجية موازية بجامعات الصعيد والإسكندرية وكفر الشيخ استجابة للدعوة التي أطلقها عدد من أعضاء هيئات التدريس المعاونة علي الفيس بوك لتطهير الجامعات المصرية من رموز النظام البائد وهي الدعوة التي كانت وراء وقفة اليوم بالقاهرة‏.‏ وعلي غير المعتاد تراجعت مشاركة ممثلي الحركات الجامعية المعارضة مثل أساتذة الإخوان ونوادي التدريس الجامعية واقتصر تمثيل مجموعة أساتذة‏9‏ مارس علي عدد محدود من أساتذة الحركة بينما تزايد الإقبال علي الوقفة من جانب أعضاء التدريس غير المسيسين الذين لم يشاركوا في أية احتجاجات جامعية سابقة وهو ما اعتبره المتابعون للشأن الجامعي تغيرا ملحوظا قد يكون له أثر بالغ علي خريطة الجامعات المصرية خلال الأيام المقبلة‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل