المحتوى الرئيسى

مقابلة- المركزي العراقي: التضخم سيظل دون 10 % في 2011

04/17 13:22

بغداد (رويترز) - قال مستشار للبنك المركزي العراقي يوم الاحد ان من المتوقع أن يظل معدل التضخم السنوي للعراق دون العشرة بالمئة في 2011 بفضل برنامج الحصص التموينية الحكومي الذي يستوعب بعضا من زيادات أسعار الغذاء.ودفع ارتفاع تكاليف الغذاء والطاقة أسعار المستهلكين للارتفاع على مستوى العالم بما في ذلك في العراق الذي يستورد القمح والارز لكن الانفاق الحكومي على برنامج البطاقات التموينية الذي يغطي 60 بالمئة من العراقيين ساهم في تخفيف وطأة الاسعار.وقال مظهر قاسم مستشار البنك خلال مقابلة مع رويترز ان برنامج الحصص التموينية من المواد الغذائية مازال قائما وانه يستوعب جزءا من الزيادة في أسعار الغذاء مضيفا أن البنك المركزي لديه دائما اجراءات لمواجهة التضخم.وارتفع التضخم الاساسي السنوي في العراق الى 5.5 بالمئة في فبراير شباط من 5.3 بالمئة في يناير كانون الثاني وهو ما يرجع اساسا الى ارتفاع تكاليف الكهرباء والايجارات والاسكان. ولم ينشر البنك بيانات شهر مارس اذار بعد.وقال قاسم انه يتوقع أن يظل سعر الفائدة العراقي البالغ ستة بالمئة مستقرا لكنه قال ان البنك يتابع الوضع عن كثب اذ يريد أن يبقي سعر الفائدة فوق معدل التضخم الاساسي.وكانت اخر مرة خفض فيها العراق أسعار الفائدة في ابريل نيسان الماضي حيث خفضها 100 نقطة أساس الى ستة بالمئة. وثبت البنك سعر الصرف عند 1170 دينارا عراقيا للدولار.ويهيمن قطاع النفط على الاقتصاد العراقي الذي لم يتعاف سريعا بعد عقود من الحرب والعقوبات ويسهم القطاع بأكثر من 95 بالمئة في ايرادات الحكومة.ولا يشمل التضخم الاساسي تكلفة الوقود وفقا لتعريف البنك المركزي.من أسيل كامي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل