المحتوى الرئيسى

المئات يحتشدون حول مقر القذافي بعد قصف الناتو لأهداف في طرابلس

04/17 13:07

عدد القراءات:33عدد التعليقات:0عدد الارسالات:0  سبق - متابعه: ردد المئات من الموالين للزعيم الليبي معمر القذافي، شعارات مؤيدة له بعيد دوي انفجارات هائلة، يعتقد أنها ضربات جوية نفذتها مقاتلات الناتو ضد أهداف في العاصمة الليبية طرابلس، ليل السبت.وعلى الصعيد الميداني، تتواصل المواجهات العسكرية بين الكتائب الموالية للقذافي والثوار المناوئين لنظامه في مدينة "مصراتة" التي تتعرض لحصار خانق من قبل الأولى، التي أمطرتها بوابل من صواريخ "جراد" السبت.وتجمع المئات من مؤيدي القذافي قرب مقره في "باب العزيزية" بعد ساعات من ضرب مقاتلات حلف شمال الأطلسي لأهداف في طرابلس وضواحيها، ردت عليها الدفاعات الجوية الليبية.وقال أحد أنصار القذافي: "لدي رسالة للناتو والمملكة المتحدة وفرنسا.. نقول لهم سنقتلكم إذا وطأت أقدامكم أراضينا".وردد آخر: "الجميع هنا على استعداد للموت من أجل معمر القذافي". وعلى صعيد المواجهات المسلحة في "مصراتة"، أشار المجلس الوطني الانتقالي إلى أن كتائب القذافي تستخدم قنابل شبيهة بقناني العطور، وفقاً لما نقله موقع (cnn بالعربية).  وبينت الصور الملتقطة لتلك القذائف التي تطلق من راجمات، أنها إما قنبلة لم تنفجر لدى الارتطام، أو أنه جرى تغيير تصميمها على هذا النحو ووضعها في المناطق المأهولة بالسكان.وكانت منظمة هيومان رايتس ووتش، قد اتهمت، يوم الجمعة، القوات الموالية للزعيم الليبي باستخدام القنابل العنقودية في قصفها للمناطق السكنية في مدينة مصراتة المحاصرة، غير أن الناطق باسم الحكومة الليبية، موسى إبراهيم، أنكر هذه الاتهامات.وقالت المنظمة في بيان لها إنها رأت ثلاث قنابل عنقودية تنفجر في منطقة الشواهدة في مصراتة مساء الخميس.وبحسب البيان، فحص الباحثون الشظايا الناجمة عن القنابل العنقودية وأجرت مقابلات مع الشهود كانوا قد شاهدوا على الأقل عمليتي قصف بالقنابل العنقودية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل