المحتوى الرئيسى

نتنياهو: لن نمر مرور الكرام على تعرض ابناءنا "لمجزرة ايتمار"

04/17 16:11

تل ابيب: عقب رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الاحد على حل لغز قضية المجزرة في مستوطنة ايتمار،م ؤكدا "ان اسرائيل لن تمر مرور الكرام على تعرض أبناء شعبنا لمجزرة".ونقل "صوت اسرائيل" عن نتنياهو قوله ،خلال مراسم التسليم والتسلم التي جرت الاحد في مصلحة السجون،قوله "ان اسرائيل لن تمر مرور الكرام على تعرض أبناء شعبنا لمجزرة وقتل سواء في غزة او يهودا والسامرة او في أي مكان آخر وسوف تطال يدنا القتلة أينما تواجدوا وسنقوم بكسر شوكتهم،و إن ذلك يعبر عن التزامنا بفكرة تحقيق العدالة والحفاظ على أمن وأمان مواطنينا".وقال رئيس حكومة الاحتلال إن الدولة قد وفت بتعهدها بالقاء القبض على القتلة مرتكبي المجزرة في مستوطنة ايتمار وهذا يدل على اننا لن نمر مر الكرام على عملية قتل من هذا القبيل.وأثنى نتنياهو على جهود الأجهزة والقوى الأمنية في حل لغز قضية المجزرة في ايتمار ،واضاف انه تم تحقيق انجاز كبير في هذا المجال ،وامتدح الجهات الامنية التي سعت للتأكد من استكمال التحقيق في القضية الامر الذي يدل على التزامنا بالعدالة.جدير بالذكر ان جهاز الامن العام الاسرائيلي "الشاباك" كشف الاحد تفاصيل العملية التي قتل فيها خمسة مستوطنين في مستوطنة ايتمار في مناطق الضفة الغربية 11 مارس/اذار الماضي.واصدر "الشاباك" قرارا للسماح بنشر تفاصيل الجريمة بعد الانتهاء من التحقيقات واعتقال المتهمين البالغين من العمر18 عاما ، وهما أمجد عواد وحكيم عواد وقد اعترفا بأنهما نفذا العملية للحصول على أسلحة من اجل تنفيذ عملية اطلاق رصاص،كما قاما بتمثيل الجريمة.وبحسب البيان الذي عممته الناطقة بلسان الشرطة الإسرائيلية، ، فقد جاء ان خلال العملية قتل خمسة من إفراد عائلة واحدة بينما نجا ثلاثة منهم، في حين أكد البيان ان المنفذين خططا للعملية قبل ايام من وقوعها، حيث حاولا الحصول على أسلحة من اجل تنفيذ عملية اطلاق رصاص، وتوجها الى ناشط في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من سكان قريتهما عورتا، ويدعى محمود سعيد عواد، الذي تم اعتقاله هو الآخر، الا انه لم يتمكن من تزويدهما بالأسلحة، فقرر المتهمان التسلل الى المستوطنة واختراق جدارها وهما مزودان بسكاكين وآلات حادة، وأقنعة لتغطية وجوههما، فيما دخلا احد المنازل الذي يقع في احد اطراف المستوطنة، الا انه كان خاليا من السكان، فسرقوا منه بندقية من نوع "ام 16"، وذخيرة، وغادرا المنزل، ودخلا الى آخر وهو منزل عائلة بوجل الذي نفذت فيه العملية.وتابع البيان "ان المتهمان امجد وحكيم عواد لاحظا وجود أطفال في المنزل مع دخولها اليه، فقتلوا أولا الطفلين يؤآب البالغ من العمر 11 عاما، والعاد ابن الاربع سنوات، فيما دخلا الى غرفة مجاورة حيث كان ينام فيها الأب ايهود والام روت وطفلتهما هداس 3 شهور، فتمكنوا من قتل ثلاثتهم على الرغم من مقاومة الوالدين لهما، وسرقا السلاح الذي تواجد في المنزل من نوع ام 16 ايضاً وغادرا المنزل والمستوطنة هرباً نحو قريتهما.واضاف البيان انه ومع وصول المنفذان الى القرية دخلا الى منزل قريب احدهما الذي يدعى صلاح الدين عواد، وهو ناشط في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وكان اسيرا سابقا في السجون الاسرائيلية، حيث سردا عليه تفاصيل العملية التي نفذاها فساعدهما صلاح الدين بإخفاء الأسلحة، وحرق ملابسهما الملطخة بالدماء.واشار جهاز "الشاباك" الاسرائيلي الى انه وخلال التحقيقات التي اجراها في القرية وما حولها تبين ان هنالك ضلوع واسع لأفراد عائلة واحدة في العملية، الذين وبحسب معلومات الشاباك كانوا على علم بما سيقدمان عليه المنفذان حكيم وأمجد عواد، اللذان وبعد العملية عادا الى حياتهما الطبيعية حتى تم اعتقالهما.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 17 - 4 - 2011 الساعة : 12:57 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 17 - 4 - 2011 الساعة : 3:57 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل