المحتوى الرئيسى

بوضوح

04/17 11:54

 لا يكفي أن تقف مصر موقفا حازما من محاولات الاعتداء علي حصتها من مياه النيل من جانب بعض دول المنبع.. بل يجب أن يكون هناك موقف حازم من الدول التي تساعد علي هذا الاعتداء أو تقدم علي إقامة مشروعات في دول الحوض دون النظر إلي اضرارها علي مصر.ولا نقصد بذلك اسرائيل.. فدورها معروف وواضح ولا يحتاج إلي تعليق.. اننا نقصد دولا تتظاهر بصداقة مصر ثم لا تتورع عن طعنها من الخلف.. هذه الدول تشمل علي سبيل المثال لا الحصر ايطاليا وفرنسا وكوريا الجنوبية والصين وغيرها.هذه الدول كانت في الماضي تتباهي بعلاقتها الوثيقة مع العرب ومساندتها لحقوقهم المشروعة ضد اسرائيل.. وبعد ذلك تبين ان هذه الدول المحسوبة علينا ترتبط بعلاقات وثيقة مع اسرائيل. وبعد أن خرج هذا التعاون إلي دائرة الضوء أصبحت هذه الدول حريصة علي دعم علاقاتها مع اسرائيل بأضعاف حرصها علي دعم علاقاتها مع العرب.. حتي وصل الأمر في منتدي التعاون العربي الصيني إلي رفض وزير خارجيتها نص فقرة علي حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس في الاعلان الختامي ارضاء لاسرائيل.. وها هي تقوم بمشروعات في أكثر من دولة في حوض النيل دون مراعاة لمصالح مصر فلابد اذن أن يكون لنا موقف معها.. وأبسط موقف يمكن اتخاذه هو الحد من وارداتنا منها.. وسوف يساعد ذلك علي الأقل علي تنشيط العملية الانتاجية في مصر وتوفير فرص عمل لمواطنينا وتتوقف مأساة افلاس المصانع في مصر تحت وطأة الواردات الرخيصة والرديئة في الوقت نفسه.نحن نستورد أردأ الصناعات ولو أردنا استيراد سلع جيدة فلن تنخفض تكاليفها كثيرا عن تكاليف انتاجها في مصر خاصة في ضوء متغيرات عديدة سببت ارتفاع أسعار المنتج الأجنبي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل