المحتوى الرئيسى

قوات القذافي تهاجم قوات المعارضة على مشارف اجدابيا

04/17 17:43

اجدابيا (ليبيا) (رويترز) - تعرض مقاتلو المعارضة المُسلحة في ليبيا للنيران عند مشارف بلدة اجدابيا يوم الاحد الأمر الذي أجبرهم على التقهقر الى داخل المدينة وحد من أملهم في التقدم غربا لمحاولة إنهاء حالة الجمود التي تكتنف الحرب الليبية.وقال شاهد عيان انه رأى ما يزيد على عشرة صواريخ تسقط عند المدخل الغربي للبلدة التي كانت المعارضة المسلحة تريد استغلالها كنقطة انطلاق لاستعادة السيطرة على ميناء البريقة النفطي. وفر كثيرون من الهجوم بينما ترددت أصداء الانفجارات في البلدة.وقال وسيم العجوري (25 عاما) وهو من المتطوعين مع المعارضة عند البوابة الشرقية لاجدابيا "ما زال بعض الاشخاص هناك عند البوابة الغربية ولكن الوضع ليس جيدا."وكانت قوات المعارضة تقدمت يوم السبت حتى مشارف البريقة التي تبعد 50 كيلومترا الى الغرب لكن كثيربن فروا عائدين الى أجدابيا بعدما قتل ستة أفراد بصورايخ أطلقها الموالون للقذافي على الطريق الساحلي المكشوف الواصل بين البلدتين.ويوم الأحد يكتمل مرور شهر على صدور قرار مجلس الامن الدولي الذي أجاز استخدام القوة لحماية المدنيين في ليبيا وأدى الى حملة جوية دولية.لكن برغم غارات حلف شمال الاطلسي الجوية على قوات القذافي فلم تتمكن المعارضة المسلحة من الاحتفاظ بمكاسبها خلال معارك كر وفر مستمرة منذ اسابيع للسيطرة على البلدات الساحلية في شرق ليبيا.وفي غرب ليبيا تتعرض مدينة مصراته التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة للحصار منذ سبعة أسابيع مما أثار قلقا دوليا بشأن أزمة انسانية متنامية. ويعتقد أن مئات المدنيين لاقوا حتفهم في القتال ونالقصف بالمدينة.وقال متحدث باسم المعارضة ان قوات القذافي قصفت مصراتة مُجددا يوم الاحد وقتل ما لا يقل عن ستة أشخاص. وتابع المتحدث عبد الباسط مزيرق أن 47 شخصا على الاقل أصيبوا أيضا في القصفوقالت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا الاسبوع الماضي انها لن توقف قصف قوات القذافي الى أن يتنحي عن السلطة.ولكن في ظل تعثر قوات حلف شمال الاطلسي في افغانستان استبعدت الدول الغربية إرسال قوات برية الى ليبيا وهو موقف شدد عليه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الاحد.وقال كاميرون في مقابلة مع محطة سكاي نيوز "ما قلناه هو أن القيام بغزو أو احتلال أمر غير وارد - هذا لا يتعلق بارسال قوات برية بريطانية."لكنه قال ان القوى الخارجية ستساعد بكل السبل الأخرى في منع القذافي من "فرض هذا الجحيم على الناس في مصراتة" والبلدات الأخرى على طول الساحل الليبي بما في ذلك توفير "عتاد غير مميت" للمعارضة المسلحة.وطالبت القوات المناهضة للقذافي مرارا بامدادها بأسلحة ثقيلة قائلة ان رشاشاتها وقذائفها الصاروخية ليست بالقوة الكافية لمواجهة القوات الحكومية.وقال أيمن عيسوي (21 عاما) "نريد اسلحة نريد اسلحة حديثة... لو توفرت لنا تلك الاسلحة لتقدمنا عليهم."ومع تواصل دوى الانفجارات ونيران الرشاشات في اجدابيا قادما من ناحية بوابتها الغربية تدفقت عشرات من سيارات مقاتلي المعارضة والسيارات المدنية التي تقل رجالا ونساء واطفالا متوجهة شرقا من المدينة على الطريق الساحلي نحو بنغازي.وهبت عاصفة رملية قوية في الصباح فانعدمت الرؤية عبر الصحراء المسطحة الممتدة. وقال بعض افراد المعارضة المسلحة انهم يزرعون الغاما مضادة للدبابات بالقرب من البوابة الشرقية لأجدابيا.وأخفقت معارك متقطعة استمرت لايام على الطريق غربا الى البريقة في كسر جمود الوضع العسكري.وقال مسؤولو المعارضة المسلحة يوم السبت ان مجموعة من اكثر جنودهم خبرة يشتبكون مع قوات القذافي على حافة البريقة لكن لم يتسن التحقق من صحة ذلك.ومن الصعب تحديد موقع خط الجبهة بسبب اسلوب الكر والفر في القتال والقصف من مدى بعيد وميل القوات الموالية للقذافي المتزايد نحو تنفيذ مناورات تطويق ونصب اكمنة لمقاتلي المعارضة الاقل خبرة على الطريق الساحلي.وفي مصراته قال مقاتلو المعارضة المسلحة انهم يتعرضون للقصف يوميا على أيدي قوات القذافي. كما اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان ومقرها نيويورك قوات القذافي باستخدام القنابل العنقودية الأمر الذي زاد الاصابات بين المدنيين. ونفت الحكومة الليبية تلك الاتهامات.وقال أحد سكان مصراتة ويدعى ابراهيم علي بعد أن وصل الى تونس يوم السبت على متن سفينة تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود قامت باجلاء بعض المصابين ان القتال في مصراتة يزداد سوءا من يوم لآخر.وقال علي في مستشفى في ميناء صفاقس التونسي "انهم يقصفون المناطق السكنية ليل نهار. انه قصف بلا توقف ويستخدمون أسلحة أكبر... يقصفون الطرق والمنازل."وبدأ الطعام ينفد ويصطف المواطنون في صفوف طويلة أمام المخابز. كما بدأت معالم بعض الشوارع تختفي بسرعة. وقال علي "الدمار تام". وسئل من يسيطر على غالبية المدينة فقال "50 في المئة مقابل 50 في المئة. ويمكن ان يتغير الموقف سريعا."(شارك في التغطية مصعب الخيرالله في طرابلس وماري لويز جوموشيان في صفاقس وسامي عابودي في القاهرة)من الكسندر جاديش

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل