المحتوى الرئيسى

السلفيون الجدد!

04/17 03:47

يوسف الكويليت بعد كلّ حدث يجتاح الوطن العربي تولد نظمٌ وأفكار وطرق مختلفة تهدف إلى ملء فراغ نظام، أو نهاية أيدلوجيا، أو هزيمة أو انتصار عسكري، وهي عقدة تكررت ولا تزال تتورم ثم تنفجر.. فبعد عام ١٩٧٣م ثم توقيع اتفاقية كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل، ورغم الانتصار العربي، برز تيار التكفير والهجرة الذي وضع نفسه بديلاً عن أي فكر لا ينزع إلى إسلامٍ برؤية تكفيرية متشددة، وقد خرجت حركات أخرى مع نفس المرحلة في الجزائر والأردن واليمن، وغيرها، وكانت أفغانستان مركز الحركة والحاضن للعديد من التنظيمات المتشددة عندما استغلت احتلال السوفيات لها لتحصل على مبايعة إسلامية عامة برفع سقف الجهاد إلى مشاركات فعلية من متطوعين من كلّ أنحاء العالم الإسلامي، وبتعاطف غير مسبوق.. فالقاعدة وطالبان ذراعان في جسد واحد، والفارق الوحيد أن طالبان حركة أفغانية داخلية تريد استرداد دورها كحكومة إسلامية متشددة، بينما القاعدة تنظيم عالمي يحارب في كل الجبهات أعداء الإسلام، وهي نتاج طبيعي لفراغ سياسي وأيدلوجي حوّل المواطن العربي إلى جزء من لعبة بين السلطات الداخلية، وإملاءات الدول العظمى، لكن مشكلتها أنها متعلقة بأفكارها، وعندما عجزت عن توسيع دائرة المنتمين لها اختارت الإرهاب وسيلة للمجابهة.. الآن وبعد الثورات العربية التي خرجت بدون قيادات أو مشروع دولة، أو أطر فكرية تراعي احتياجات ما بعد زوال تلك الرموز الحاكمة، أفرزت من أطلقوا على أنفسهم «التنظيم السلفي» فخرجت أساليب استنكرتها قيادات إسلامية لكن ظهور هذه التنظيمات بالتظاهر وحمل الأسلحة البيضاء والاعتداء على جنود أو مواطنين عزل، طرح شكوكاً جديدة بمن خلف هذه السلفية، ومن يديرها، وأين تتجه أهدافها، وهل هي امتداد ومزيج لفكر التكفير والهجرة مع القاعدة لتأخذ شرعية وجودها من تصرفاتها، أم هي جزء من فوضى سائدة تتحرك من خلال قوى إقليمية أو دولية؟! الظواهر الجديدة للسلفية تحاول أن تشتت رؤية من يقودون مرحلة ما بعد الثورات، ويعطون دعاية أن الإسلام المتطرف سيكون البديل الموضوعي، لإخافة كل الدول التي تسعى لمطاردة رموز القاعدة أياً كانت، لترى وجهاً جديداً يبرز من واقع تلك الثورات، وبدعم من قوى غير مرئية.. الصورة العامة لا تعطي انطباعاً بأن التنظيم الجديد يتنامى، أو له جذور فعلية في الشارع حتى لو سرّبت القاعدة أن لها إمارات إسلامية في ليبيا ومحاولة الحوثيين اللعب على تناقضات اليمن بفرز أنفسهم قوة مؤثرة، وكذلك في الأردن وغيرها.. نحن أمام مشاهد جديدة، وبصرف النظر عن تأثيرها المباشر، أو أنها مجرد فقاعات عابرة، فالمجتمع العربي لايزال في طور التشكّل لمرحلة أهداف تسعى لتأسيس أنظمة حرة وديمقراطية، لكن المخاوف تبقى قائمة، طالما لا يزال الأمن في حالة انكسار ومواجهة مع المواطنين، ولعل تعزيز دور الأمن، وخلق وعي جديد لظواهر التطرف، وحسم الأمور بإجراءات سريعة في إعادة دور السلطة الشرعية المنتخبة، هي الحلول أمام تيارات تريد خلق مواجهات بطرق أكثر تطرفاً.. *نقلا عن "الرياض" السعودية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل