المحتوى الرئيسى

شئون سياسيةالثروة‏..‏ نقمة‏!‏

04/17 00:32

سبحان مغير الأحوال لقد أصبحت الثروة نقمة يريد أصحابها التخلص منها لعجزهم عن إثبات مصدرها‏..‏ هذه الملايين والمليارات التي حصدها المضاربون والمحتكرون والمتلاعبون والمنحرفون لم تعد وسيلتهم للترف والاستجمام والاطمئنان‏, ولم تعد نعمة تحقق لهم ولأسرهم الأمان في المستقبل لكنها باتت نقمة تجلب الشقاء والهلع والقلق الدائم لصاحبها.. كان أصحاب الجاه والنفوذ يهرولون وراء المال ويعقدون صفقاتهم في الغرف المغلقة ويرفعون بكل همة وحماس شعار يا بخت من نفع واستنفع كان استغلال المنصب والسلطة سمة لهذا النظام البائد الفاسد الذي فتح الأبواب علي مصراعيها للفاسدين والمفسدين ليحصدوا المليارات علي أشلاء هذا الشعب المنكوب بحاكمه ووزرائه, ونهاية المطاف أن هؤلاء الذين امتلكوا الأراضي في مشارق الأرض ومغاربها والعقارات والقصور والفيلات والأرصدة البنكية في الداخل والخارج, هؤلاء الذين دائما يتطلعون إلي المزيد والمزيد من الثروات والممتلكات وطموحاتهم غير المشروعة بلا سقف, نجدهم اليوم يتبرأون من هذه الثروة بعد أن أصبحت تدينهم وتكشف فسادهم.. هذه المطامع تحولت فجأة وبقدرة قادر إلي رغبة متصاعدة في سرعة التخلص من كل ما جمعوه وحصدوه بعد أن استشعروا أن شبح قانون من أين لك هذا؟ يلاحقهم وتيقنوا أن العزم قائم في تطبيق هذا القانون الذي ظل مغيبا علي مدي سنوات طالت وامتدت.. هذه الثروات غير المشروعة وتلك الأموال المنهوبة سوف تجلب العار لأصحابها المنحرفين, وكم يتمني كل منهم أن يتنازل عنها ويتخلص منها لينجو بنفسه وبأسرته من الهلاك والضياع ويضمن أن أصابع الإدانة والاتهام لن توجه إليه!. إن كلا منهم يتمني اليوم أن يصبح معدما لا يملك شيئا حتي ينقذ نفسه من الدمار الذي ينتظره! المزيد من أعمدة شريف العبد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل