المحتوى الرئيسى

خواطر اقتصاديةمصر لاتريد منحا ولامساعدات

04/17 00:32

تواجه مصر حاليا أزمة إقتصادية صعبة تحتاج للخروج منها إلي سيولة نقدية وإلي سد العجز في الموازنة العامة وأيضا التخلص من باقي المعوقات أمام تدفق الاستثمارات الأجنبية وتستهدف الحكومة التخطيط لمرحلة ما بعد الأزمة في القريب العاجل والعودة إلي تحقيق معدلات نمو مرتفعة وهو مايتطلب القفز بمعدل الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلي22% ثم إلي25% مقابل17% في الوقت الحاضر, ولذلك بدأت الحكومة تحركات دولية وعربية للحصول علي10 مليارات دولار من بنوك دولية ومجموعة الدول السبع الكبري للمساعدة في مواجهة الضغوط المالية المتزايدة. وإذا الوفد الوزاري المصري الذي التقي بعد ظهر أمس بوزير الخزانة الأمريكي تيموثي جايتنر علي هامش إجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين قد أكد هذه الحقائق فإن فايزة أبو النجا وزيرة التعاون الدولي كانت أكثر وضوحا في حديثها مع أعضاء الكونجرس في لجنتي العلاقات الخارجية والشئون الخارجية بمجلس الشيوخ والنواب في اجتماعات خلال اليومين الماضيين عندما قالت بأن مصر لاتريد مساعدات أو معونات ولكنها تبحث عن مصالح استراتيجية للولايات المتحدة تعتمد علي التجارة والاستثمار ودعت المستثمرين الامريكيين الي زيادة استثماراتهم في ظل المناخ الإيجابي الحالي الذي تشهده مصر, والكل يعرف من خلال تجاربنا مع الدول صاحبة المنح ان المنح لم تعد هبة ومنه من الدول الكبري للدول النامية وإنما هي تنفيذ لأهداف ذات مصالح خاصة معلنة وأخري غير معلنة في وقت لم يعد مقبولا ان نستمر في إطلاق مصطلحات مثل المانح والممنوح, والأجدي ان نسمي الاسماء بمسمياتها فطالما ان الجانبين لهما مصالح متبادلة لذلك فمصطلح الشركاء هو المصطلح الأمثل للتعبير عن هذه العلاقة بين الدول الكبري والدول النامية, وفي هذا الإطار يتوجه الأسبوع المقبل الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء في ثاني زيارة خارجية له الي دول الخليج العربي لدعوة المستثمرين العرب لزيادة استثماراتهم المشتركة في مصر وتوسيع التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري بين مصر ودول الخليج بما يساعدها علي تجاوز تداعيات الاحداث الاخيرة التي أثرت سلبا علي الاقتصاد والاستثمار.aabrahim@ahram.org.eg المزيد من أعمدة عادل إبراهيم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل